أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أخطر 10 إشاعات حول كورونا عشر المواطنين مطالبون بقضايا مالية وديون .. ومذكرة نيابية تطالب بتعديل “العقوبات” و”التنفيذ” اللجنة النيابية تعدل مادتين “جدليتين” بقانون العمل خبراء يتوقعون تخفيض أسعار المحروقات اليوم المفرق: وفاة طفل بعيار ناري أثناء عبثه بسلاح “كلاشن كوف” توقيف شخص ليلة زفافه بسبب اطلاقه لعيارات نارية في إربد لبنان يغلق المدارس والجامعات بسبب كورونا طقس السبت: منخفض جوي مرفق بكتلة هوائية باردة بالصور .. الكشف عن أغرب قضية سرقة "تركتور ودفنه" في الشونه الشمالية الحكومة: موقع بديل للحجر الصحي قريباً منظمة الصحة العالمية: خطورة الانتشار في العالم في "أعلى مستوى" السعودية تمنع دخول مواطني دول مجلس التعاون الى مكة والمدينة الرجاء عدم التقبيل .. شعار المرحلة في الأردن قلق جماعي مُبكر عند المرشّحين من الحشوات بعد ازدياد كُلفتها تعرف على الاحتياطات الوقائية التي يجب اتباعها لمنع انتشار كورونا الكلالدة: نحتاج (105) أيام لاجراء الانتخابات .. وألغينا تعيين 140 موظفا في إحدى الدوائر هذا ما حصل مع السيدة التي قدمت من السعودية ووضعت في قسم العزل نقيب شركات التخليص: تجارتنا مع السعودية مستمرة الدوريات الخارجية تضبط مخالفة خطرة على طريق الزرقاء المفرق كيف تجنبت كوريا الشمالية عاصفة فيروس كورونا حتى الآن؟
الصفحة الرئيسية رسائل الى المسؤولين .. الى رئيس الوزراء من مجموعة من اعلاميي...

.. الى رئيس الوزراء من مجموعة من اعلاميي التلفزيون الاردني

04-01-2010 11:06 PM

زاد الاردن الاخباري -

رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء سمير الرفاعي بخصوص ما آلت اليه النشرات الاخبارية في التلفزيون الاردني , وتاليا نصها

رسالة مفتوحة إلى رئيس الوزراء : اخبارنا في ذمة الله

"(مجموعه من اعلامي التلفزيون الاردني)

لايمكن ان يهدم الباطل رسالة الحق التي تمثل إعلامنا منذ زمن لايعد بقصير أو بسيط ، ومع أن الهزة تباعدت بين دفات البناء بعدما اجتمعت ،، إلا أن التماسك في أسس البنية التحتية عادة ما يمنع حدوث أي كارثة لا يبقى فيها حجر على حجر .

عزيزنا دولة رئيس الوزراء الأفخم ،، كان ذلك مثالا لانريد أن يضرب به المثل على أخبارنا في نبض مؤسسة إذا ما نسينا أو تذكرنا هي مؤسسة ( مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردنية ) ، إن ومن بعد ثقتنا فيك والتي جاءت من ثقة سيد البلاد حفظه الله ورعاه ندعوا أنفسنا معك بإهتمام إلى النظر إلى كتاب التكليف السامي والذي دعا فيه جلالة الملك إلى تنقية الإعلام والحفاظ على دوره بعيدا عن الصخب واللجب الذي اعتراه في مسالكه أمام ثورة الفضائيات والتي حالت بينه ومسافة وعلى وجه الخصوص الحال التي ألمت به في الفترة الماضية حيث باتت الجهات المشرفة على إنتاج نشرات الأخبار أو المسؤولة عنه تزيد من تلك الكرب التي لاتزال تتعهده كما تتعهد المحموم نوباته حينا بعد حين ..

إن أزمة التوريث الإعلامي هي التي أرست القيد في أخبارنا من كل جانب وحبسته بين جدران ونوافذ وأبوبه الكثير من علامات الاشمئزاز إلى أن استقرت في قناعة المشاهد الأردني والمواطن قبل أن يغادروا شاشة تلفازنا قاعدة مفادها أن إعلامنا وأخبارنا بمقام ضعف ما هو بناج إن أراد النجاة وما هو بباق إن أراد البقاء ..

عزيزنا دولة رئيس الوزراء ،،، لقد استحكمت حلقات اليأس عند المشاهد أي ( المواطن الأردني ) وهو يتابع أخبارنا على نحو غير مسبوق مالم يوجد التغير وليس التبديل في المواقع ،، نعم أقول الحقيقة التي اعتقدها وأدين نفسي بها ،، (( انتقوا ساسة أخبارنا – قبل أن تنظروا إلى شاشات إعلامنا )) ، لاسيما وأنني لا ارغب أن يقال إن أخبارنا أو إعلامنا بات بفعل اللامبلاء ( في ذمة الله ).

أخيرا - تدور في خلجات صدورنا أهات حزن بسبب منهجية الاكتساب غير المشروع لهذه الادارت ولن أشير إليها لكن إذا أردتم النظر فيها اسألوا عن قصة أجهزة ( اللاب توب ) والتي منحتها شركة خلوية إلى موظفي الأخبار لتطوير الأداء وتسهيل المهام ، أين استقر بها الحال ؟؟؟والله ولي التوفيق لمن أراد النظر ولمن تجاوزه واننا نسأل اللله العلي القدير أن يمكنم تحت الرايه الهاشميه من تحقيق رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني في الولوج بمؤسساتنا الاعلاميه والصحفيه نحو القمه التي طالما نظرنا اليها.

مجموعة من التواقيع





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع