أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
النسور يقود فريقا معدلا في الدورة العادية الثانية لمجلس الأمة قاضي السلفيين الأردنيين: لا تمثيل لـ "داعش" بالأردن بالاسماء - دفعة جديدة من المعتدين على المياه حمّى الاضراب تصل الى "كرة القدم" ... و استاد عمان "مصفرّ" !!! "حكماء الجماعة" يعتذرون عن حضور مؤتمر "إصلاح الإخوان" فرصة قبول "ثانية" لـ 3290 طالباً أخرجتهم العملية التنافسية إرادات ملكية سامية جرش : اختفاء فتى في ظروف غامضة الحرة الزرقاء : ترهل إداري - صور صفعة ساخنة للعرب ....!!! "التربية" تتدارك نفسها وتسمح بـ"القرآن الكريم" في الطابور الصباحي - وثيقة صحيفة بريطانية تزعم: خطط لنقل قبر النبي محمد إلى البقيع بالصور - مول شهير يبيع لحوما فاسدة !! "داعش" يهدد بوتين: طائراتك الروسية ستصل إلى عقر دارك - فيديو منشق عن "إخوان الأردن" يكشف أكبر فضيحة بتاريخ الحزب ...!!! السفير البريطاني : "داعش" لا تشكل خطرا كبيرا على الأردن بعد اضراب المعلمين ... تعديل قانون "الخدمة المدنية" اختلاس 257 الف دينار من "المحامين" رسميا ... الانجليزي "ويلكينز" مدربا للنشامى منشية الكرك : اغلاق طرق رئيسية احتجاجا على انقطاع المياه
الصفحة الرئيسية عربي و دولي "الجيش الحر " يسيطر على مخيم اليرموك...

"الجيش الحر " يسيطر على مخيم اليرموك - فيديو

18-12-2012 10:53 AM

زاد الاردن الاخباري -

أعلن المجلس العسكري في دمشق وريفها أن الجيش الحر سيطر بالكامل على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة. يتزامن ذلك مع حشد قوات النظام دباباتها على تخوم المخيم، وفق ما أفاد ناشطون. في غضون ذلك سيطر الجيش الحر على مدينة حلفايا بريف حماة وتقدم بحلب بإحكام سيطرته على مواقع جديدة، بينما تحدث التلفزيون الحكومي عن زيارة نادرة لرئيس الوزراء وائل الحلقي للمدينة وتعهده بتقديم مساعدات قيمتها أربعة ملايين دولار. وجاءت هذه التطورات في يوم دام جديد خلف 151 قتيلا، وفق الهيئة العامة للثورة السورية.

وفي أحدث التطورات تحدث اتحاد تنسيقيات الثورة السورية عن سيطرة كتائب الجيش الحر على مدينة حلفايا بريف حماة بالكامل بعد السيطرة على حاجز المشفى الوطني وتمشيط المشفى بالكامل. وقال الهيئة العامة للثورة السورية إن الجيش الحر سيطر على حاجز المشفى في حلفايا بعد اشتباكات عنيفة وتكبيد قوات النظام خسائر بالجنود والعتاد بينها تدمير دبابتين.

وكان الجيش الحر أعلن في وقت سابق أمس السيطرة على مقر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة في مخيم اليرموك، بالإضافة إلى المدينة الرياضية والمركز الثقافي.

في السياق أفاد ناشطون بأن قوات النظام تحشد دباباتها على حدود المخيم، بينما واصلت قصفها المباني السكنية داخله، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى ونزوح مئات العائلات.

وقال نشطاء إن قوات النظام احتشدت أمام المخيم الذي شهد اشتباكات متقطعة دارت في حي التقدم فيه بين مقاتلين من اللجان الشعبية التابعة للجبهة الشعبية-القيادة العامة ومقاتلين من عدة كتائب من الثوار.

وقد تعرض المخيم الذي يعد الأكبر في سوريا ويضم نحو 150 ألف لاجئ الأحد لغارة جوية هي الأولى من طيران حربي سوري، أدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

الوضع في حلب
في غضون ذلك أعلن الجيش الحر سيطرته على كتيبة الدفاع الجوي في قرية العدنانية بجانب معامل الدفاع في منطقة الحص بريف حلب، وهي الكتيبة الجوية الثالثة التي تسقط بيد الجيش الحر بعد كتيبة إشعالة التي سقطت الأحد وكتيبة حندرات التي سقطت أمس الاثنين.

وقالت مصادر في الجيش الحر للجزيرة نت إن اشتباكات عنيفة تدور حول السجن المركزي في المسلمية في محاولة لكسر الحصار المفروض على السجن من قبلهم. وأضافت المصادر أن دبابات للنظام تتحرك قرب السجن المركزي في محاولة على ما يبدو للوصول إلى مستشفى الكندي ومن ثم إلى دوار الجندول الواقعين تحت سيطرة جيش النظام.

وفي حلب أيضا أفاد ناشطون بأن اشتباكات تدور بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط كلية المدفعية (ب). يأتي ذلك بينما يواصل مقاتلو الجيش الحر تقدمهم في المواجهات الدائرة منذ أيام مع جنود النظام في كلية الشؤون الإدارية غرب حلب، حيث تمكن مقاتلو الجيش الحر من السيطرة على الجزء الأكبر من الكلية.

في المقابل تحدث التلفزيون الحكومي السوري عن زيارة نادرة لرئيس الوزراء وائل الحلقي لمدينة حلب أمس الاثنين تعهد فيها بتقديم مساعدات قيمتها أربعة ملايين دولار.

ولم يبث التلفزيون صورا أو شريط فيديو للزيارة التي تعد الأولى من نوعها منذ شهور لمسؤول رفيع في حكومة الرئيس السوري بشار الأسد. كما لم يتطرق التلفزيون إلى ذكر المناطق التي زارها الحلقي في حلب وتسيطر كتائب الثوار التابعة للجيش الحر على مساحات واسعة منها.

ونقل التلفزيون السوري عن الحلقي قوله إنه عرض تقديم 200 مليون ليرة سورية (2.6 مليون دولار) في صورة مساعدات إنسانية و100 مليون ليرة أخرى (1.3 مليون دولار) من أجل الاحتياجات الضرورية، وذكر التلفزيون نقلا عن الحلقي قوله إن هناك فائضا في إمدادات الغذاء وإن إمدادات الوقود جاهزة أيضا لنقلها إلى حلب، لكن المشكلة تتمثل في توصيلها للسكان بسبب 'تخريب' الجماعات الإرهابية المسلحة التي دمرت الكثير من المخابز والطرق في ريف حلب'، على حد تعبيره.

في السياق أيضا نفت قيادة الجيش السوري الاثنين استيلاء مجموعات مسلحة على عدد من النقاط العسكرية في مدينتي حلب ودرعا. وأكدت قيادة الجيش في بيان أن 'القنوات الفضائية الشريكة في سفك الدم السوري بثت اليوم مجموعة من الأخبار المضللة عن اقتحام كتيبة للدفاع الجوي ومستودعات للذخيرة والسيطرة على اللواء 34'.

معارك متفرقة
وعلى جبهات القتال الأخرى، وصل عدد قتلى القصف والمواجهات المتفرقة إلى 151 في الـ24 ساعة الماضية، سقط معظمهم في دمشق وريفها ودرعا، وفق الهيئة العامة للثورة السورية التي أشارت إلى أن بين القتلى عشرة أطفال وسبع سيدات.

وأفاد ناشطون بأن قذيفة هاون سقطت في منطقة الشورى في حي المهاجرين وفي العاصمة دمشق أمس، التي تضم القصر الرئاسي. وأضافوا أن عناصر الحرس الجمهوري أطلقوا النار في الهواء، كما أغلقوا الطريق المؤدية إلى حي المهاجرين من جهة الجسر الأبيض والعفيف.

من جهة ثانية، أعلن الجيش الحر أنه سيطر على اللواء 34 في منطقة اللجاة بريف درعا. وقد قصف طيران النظام الاثنين مدنا وقرى في ريف دمشق إضافة إلى الأحياء الجنوبية في العاصمة، كما قصف أحياء عدة في مدينة دير الزور.

وقال ناشطون إن قوات النظام قتلت ثلاث عائلات حرقا بعد أن اقتحمت مخيم اللاجئين والنازحين في درعا، ونفذت إعدامات ميدانية بحق آخرين. وأضاف الناشطون أن جرحى سقطوا أمس في قصف بالطائرات على بلدات المسيفرة وعتمان وطفس بريف درعا.

وفي مدينة السويداء جنوب سوريا اعتصم مئات الطلاب أمام مديرية التربية. ورفع الطلاب شعارات ضد الحكومة. وقد تطور الاعتصام بعد أن دهمته قوات الأمن والشبيحة إلى مظاهرة تنادي بالحرية وتطالب بإسقاط النظام.

على صعيد آخر، أعلنت كتائب أحرار الشام في سوريا عن تحرير خمسة من الرهائن الغربيين كانوا مختطفين منذ عدة أيام من قبل جماعة مجهولة. وأعلنت الكتائب عن استعدادها لتسليم الصحفيين للهلال الأحمر التركي. والصحفيون هم اثنان يحملون الجنسية الأميركية وبريطاني وألماني وتركي.

من جانبها أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية اختطاف ثلاثة عمال أجانب في سوريا أحدهم يحمل الجنسية الإيطالية.

الجزيرة