أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الطراونة رئيساً للجنة الإدارية النيابية صخب فوز النشامى على الأخضر السعودي يتصدر "تويتر" .. القطاعات والأنشطة الاقتصادية الأكثر تضررا بسبب كورونا (أسماء) البلبيسي: نقلي لرئاسة الوزراء تم بترتيب معي ظهور مذنب ليونارد بسماء الاردن الحوامدة والصقور يتنافسان على رئاسة الوحدات أبو صعيليك رئيساً للجنة الاستثمار زواتي : تعرفة الشراء من العطارات تبلغ 100 فلس/ ك.و.س ( الإدارية) ترد طعنا ًلسيدة مصرية اتخذ المحافظ قرارا بإبعادها النائب السعودي رئيساً للجنة المالية الكباريتي والمعشر في قمة الرشاقة إحالة موظف بلدية للقضاء بسبب (الرشوة) 504 حوادث بالأردن خلال 24 ساعة الصحة: فحص جيني لمصابي كورونا في المعابر الحدودية والمطارات السفير العراقي: مباحثات أنبوب النفط بمرحلة متقدمة شواغر في جامعة اليرموك / تفاصيل ارتفاع عدد الإصابات النشطة في الأردن إلى 56 ألفا الطراونة: أعداد إصابات كورونا في الأردن مرشحة للارتفاع الأردن: فرصة لتساقط الثلوج نهاية الشهر حنيفات : اسرائيل لم تعوضنا عن خسائر الحرائق
الصفحة الرئيسية عربي و دولي أوباما وميدفيديف يوقعان معاهدة تاريخية لخفض...

أوباما وميدفيديف يوقعان معاهدة تاريخية لخفض الاسلحة النووية

09-04-2010 12:17 AM

زاد الاردن الاخباري -

رحب الرئيسان الاميركي باراك اوباما والروسي دميتري مدفيديف امس الخميس في براغ بالحدث «التاريخي» الذي فتح «صفحة جديدة» في العلاقات الروسية الاميركية بعد ان وقعا معاهدة ستارت التي تنص على خفض ترسانتهما النووية.

واكد اوباما ان توقيع المعاهدة الجديدة يدل على ان بلاده وروسيا «وضعا حدا لتدهور» علاقاتهما.

من جهته قال مدفيديف للصحافيين ان توقيع المعاهدة الجديدة سيفتح «صفحة جديدة» في العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة.
وقال اوباما خلال المؤتمر الصحافي الذي اعقب حفل التوقيع ان الاتفاق «سيجعل الولايات المتحدة والعالم اكثر امانا».
ووقع الرئيسان في براغ معاهدة ستارت الجديدة ثمرة المفاوضات الثنائية التي عقدت في جنيف طوال اشهر.
وبموجب الاتفاق يتعهد كل من البلدين بخفض عدد الرؤوس النووية الى 1550 اي خفض بنسبة 74% عن معاهدة ستارت الاولى التي ابرمت في 1991 وانتهى العمل بها نهاية العام الماضي.

وهذا الرقم يوازي خفضا نسبته 30% لعدد الرؤوس النووية مقارنة مع معاهدة موسكو التي وقعت في 2002.
ولتصبح المعاهدة الجديدة نافذة، على مجلس الشيوخ الاميركي والدوما المصادقة عليها.
واضاف اوباما «اود العمل مع مجلس الشيوخ للمصادقة على هذه المعاهدة المهمة هذه السنة» معربا عن «ثقته التامة» في تحقيق هذه الغاية.
لكن بحسب الكرملين لن تكون المعاهدة «قابلة للاستمرار» الا اذا حدت الولايات المتحدة من دفاعاتها المضادة للصواريخ.
وقال اوباما انه يؤيد «حوارا جديا» مع موسكو حول هذه المسألة الشائكة.

وبعد اعتراضات روسية تخلت الولايات المتحدة في ايلول عن مشروع الدرع المضادة للصواريخ في اوروبا الذي يقضي بنشر رادار في تشيكيا و10 صواريخ اعتراضية بعيدة المدى في بولندا.

واقترحت حكومة اوباما مشروعا جديدا بعد مراجعة التهديد البالستي الايراني. وخلافا لخطة ادارة بوش السابقة يرمي المشروع الجديد الى التصدي للصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى.

واعلن اوباما امس الخميس ان بلاده وروسيا ترغبان في ان تتحمل ايران «عواقب» موقفها من الملف النووي وتعملان على ان تفرض الامم المتحدة عقوبات «صارمة» على الجمهورية الاسلامية.

وقال مدفيديف ان فرض عقوبات دولية جديدة على ايران امر ممكن في حال لم تبدد طهران الشكوك حول برنامجها النووي. 


  ا ف ب





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع