أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5% تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية مجاهد : ظهور واضح لكوكب الزهرة في سماء المملكة الجمعة تحويلات مرورية جديدة الجمعة ارتفاع أسعار الذهب عالميا اتحادات العاملين في "أونروا" تطالب بتثبيت عمال المياومة أو العقود المؤقتة البنك الدولي يبدي استعداده لدعم الاحتياجات الفنية لقطاع النقل في الأردن وزير النقل : هدفنا رفع سوية الخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الملكة علياء الملك يلتقي رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل في لندن الزعبي: 880 مليون دينار دخل الحكومة من النفط سنويا المركز الوطني للإبداع يقيم ورشتي عمل في الجامعات الأردنية أمطار قادمة إلى المملكة والأرصاد تحذر ضبط شخص اعتدى على حدث في الزرقاء
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام لنتحدث بصراحه اكثرعن مسيرة 5\10

لنتحدث بصراحه اكثرعن مسيرة 5\10

03-10-2012 09:36 PM

علينا ان نكون اكثر صراحه وان نضع النقاط على الحروف وان لا نبقى ندفن رؤوسنا بالرمال ونترك ورائنا الشعارات والمصطلحات البراقه التي لا زلنا نتشدق بها كل يوم عبر وسائل الاعلام المختلفه الكل يعلم بأن قاعدة حزب جبهة العمل الاسلامي الرئيسية هي المخيمات والاردنيين من اصول فلسطينية وبالتالي فان جماعة الاخوان المسلمين ومنذ زمن بعيد تعتبر نفسها الراعي الرئيسي والممثل الشرعي لهم وهذا ما سمعته من العديد من المواطنين وليس كلامي لوحدي حتى لا يقال انني اقف ضد احد وما يدل اكثر على كلامي هذا الارقام التي نشرتها الهيئة المستقله للانتخاب حول اعداد المسجلين حيث اظهرت وبشكل واضح انخفاض اعداد المسجلين في المناطق التي يسكنها الاردنيين من اصول فلسطينية وهذا ما يؤشر على انهم القاعدة الرئيسية للاخوان وقوتهم الانتخابية وبالتالي فان اي مطالب لحزب جبهة العمل الاسلامي والتي تندرج في خانة المطالب الاصلاحية وخاصة المطالبة بتعديل بعض مواد الدستور التي تقلص من صلاحيات الملك انما تمثل مطالب الاردنيين من اصول فلسطينية وهذا ما يجعل الامر برمته مخيفا\" ومريبا\" والذي لا يمكن ان يقبل به الشرق اردنيين مهما كلف الامر وهم على قناعة تامه بهذا الامر ولكنهم لا يزالون يعزفون على نفس النغمه ويحشدون لها المسيرات والاعتصامات كل يوم جمعه للضغط المستمر على الدولة للرضوخ لهذا المطلب الاجوف والاعمى ونعود لمسيرة الأخوان في 5\\10 ونسأل السؤال التالي من اين سيحشد الاخوان الخمسين الف شخص في تلك المسيرة ولا اعتقد ان اعداد المشاركين من العشائر ستشكل نسبة تذكر والجواب لهذا السؤال ان الخمسين الف او اكثر هم من ابناء المخيمات والاردنيين من اصول فلسطينية وهذا امر واضح لا مجال فية للشك وللعلم ان معظم المشاركين في المسيرات السابقه هم من ابناء المخيمات بدل من اقامة المسيرات داخل المخيمات حتى يعطى الانطباع ان المخيمات كمكان جغرافي لا تتدخل بالمسيرات نظرا\" للحساسية العالية تجاه هذا الامر حتى كتاب التدخل السريع والمحسوبين على الاخوان اذا دققت في اسمائهم ستجدهم من اصول فلسطينية وهذا برأي خطأ قاتل ترتكبه جماعة الاخوان المسلمين في احداث فتنه بين ابناء الشعب الاردني وجعل الامر يبدو انها معركة بين الاردنيين واقول للأخوان حتى لو حشدتم مئات الالاف لن تستطيوا الاقتراب من صلاحيات الملك وهذا كلام اتمنى ان يكون واضحا\" ومفهوما\".

باتا واضحا\" للجميع ان حزب جبهة العمل الاسلامي لا يريد الاصلاح لا الان ولا من قبل بقدر ما يريدون تعديل بعض مواد الدستور التي تقلص صلاحيات الملك وترك امر البلد ومستقبله في ايدي حزب واحد ليس له انتماء حقيقي للاردن ومستقبله وذات ارتباط كبير للتنظيم العالمي للاخوان المسلمين في مصر ومنه يتلقى التعليمات وكيفية تنفيذها ، ان اصرار فئة معينه من الاردنيين بالتمسك بهذا المطلب المستحيل انما ينم عن حالة مخطط لها للانقلاب على النظام والوطن الاردني وكلنا نعلم من هي القاعدة الجماهيرية التي سيتند لها هذا الحزب وبالتالي قد يقود ذلك الى فتنه مجتمعية لا يعلم بها الا الله وحده قد تتحول الى فتنه كالتي شهدناه بسبعينيات القرن الماضي ولا اعتقد ان هتاك مواطنا علاقلا واحد يقبل ان يكون مستقبل الاردن وقراراته مرهونا بيد حزب واحد او فئه معينه من الشعب الاردني وبالتالي يصبح الاردن مسرحا لكل القوى العالمية والأقليمية للتتحكم به حيث نصبح لا حول لنا ولا قوة بما يجري حولنا وبالنهاية نقرأ على الاردن السلام.

لا أفهم هذا الاصرار الكبير من قبل قادة الحزب على اجراء تلك التعديلات اللعينه على بعض مواد الدستور وهم على قناعة تامه ان غالبية الشعب الاردني لن توافق على هذا الموضوع وبشكل مطلق لان ذلك بالنسبة لهم مسألة حياة او موت واستمرار الدولة الاردنية وبهويتها الوطنية وبين موت الدولة الاردنية وطمس هويتها وتذويبها من خلال فتح بوابات الوطن لمن هب ودب ورهن القرار الوطني بالقرار العالمي لتنظيم الاخوان المسلمين ورغبات المرشد العام في مصر وقيادة حركة حماس في غزه

على الحركة الاسلامية ان تعرف ان بتصرفاتهم هذه والتي تثير الريبة والخوف في نفوس المواطنين انما تسعى الى احداث شرخ كبير بين ابناء الوطن الواحد حتى لو لم يتحدثوا بصراحه وبشكل علني ولكن المكتوب يقرأ من عنوانه.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع