أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تراجع عائدات قناة السويس السنوية 23.4% بسبب اضطراب الملاحة في البحر الأحمر أونروا: لا نكاد نتعرف على معظم مباني الوكالة من شدة التدمير وزيرة النقل: المدرج الجنوبي في مطار الملكة علياء سيزيد من كفاءة المطار الاحتلال: عملية حرميش تمت بعبوة ناسفة عن بعد إغلاق 28 فندقا في البترا لنقص السياح الاحتلال يعترف بإصابة 32 عسكريا خلال يوم واحد الوزيرة السقاف تبحث والسفيرة الرواندية تعزيز التعاون الاستثماري إطلاق النسخة الثالثة من مسابقة محاربي السايبر للجامعات. مجلس أمناء مكتبة الأمانة يوصي بالتحول الإلكتروني بحث تعزيز التعاون بين مدينتي عمان وبغداد التعليم العالي تطلق أولمبياد اللغة الإنجليزية العالمي للجامعات 2024 البرلمان العربي يدين قرار الكنيست الإسرائيلي برفض إقامة الدولة الفلسطينية تفجير يستهدف سيارة مستوطنين في الضفة وزير الزراعة يفتتح مشروعا للطاقة الشمسية في معان ويتفقد محطة "اوهيدة" الأردن يستضيف اجتماع الاتحاد العربي للمناطق الحرة ضبط مقتلع ومخرب الأشجار على دوّار الشهيد في الكرك الاتحاد الأوروبي: سفك الدماء في قطاع غزة يجب أن يتوقف "الأعلى لذوي الإعاقة" يصدر تقريره لشهري أيار وحزيران ورشة حول حقوق الإنسان في الأردن والدور الأمني لحمايتها أستراليا: أي بديل عن حل الدولتين غير مقبول
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام كيف تنجو نقابة المهندسين؟

كيف تنجو نقابة المهندسين؟

03-01-2010 04:10 AM

لم تكن تلك السيدة \\"السلطية\\" - كما وصفها الزميل عبد الهادي رجا المجالي في زاويته- كارهة لوزارة الزراعة و لا حاقدة عليها أو متربصة بها و مشككة بإنجازاتها و مستهدفة نجاحاتها عندما كشفت الاختلاس الكبير مؤخرا بعدة ملايين و غامرت بإمكانية تعرضها لما يمكن التعرض إليه في مثل هذه الحالات الدقيقة. و لا نستطيع أن نصف رئيس وزرائنا الشاب بتوجهه في إطلاق العنان تحت ظل القانون و الدستور و القضاء و منح الصلاحيات المطلقة لهيئة مكافحة الفساد و جميع الأجهزة الرقابية و الأمنية المعنية بإعلان حرب لا هوادة فيها على الفساد المالي و الإداري في جميع الوزرات و المؤسسات و الشركات العامة و شبه العامة و الخاصة الكبرى و المؤسسات التطوعية – لا نستطيع أن نصفه بأنه يستهدف إنجازات هذه المؤسسات و يتجنى على قياداتها التاريخية و روادها الأوائل ، بل هو يخطو الخطوة الأولى في مسيرة نتوق إلينا جميعا نحو \\"أردن أبيض\\" نظيف من الفساد و الفاسدين و المفسدين. و خلال شهر واحد كانت ملفات الفساد المضبوطة قد فتحت في وزارة الزراعة و أمانة عمان الكبرى و المؤسسة التعاونية و شركة مصفاة البترول و شركة خاصة كبرى و في تسارع يتضح منه جليا أن قرارا سياسيا جادا قد اتخذ على هذا الصعيد و على أرفع المستويات. و قد ساءني و سرني في آن واحد ما نشر مؤخرا عن شبهة فساد بثلاثة ملايين دينار في شراء أحد مشاريع أراضي نقابة المهندسين في منطقة أم الدنانير ، ساءني ضياع هذا المبلغ الكبير من صناديق المهندسين الذين هم أحوج ما يكونون إليه في هذا الظرف الاقتصادي الحرج ، حيث بدأت دائرة البطالة تتسع – و أنا شخصيا أحد منتسبيها منذ أكثر من عام- كما سمعنا عن تسريح أعداد من العمالة و منهم مهندسون في المدينة إعلامية و إحدى القنوات التلفزيونية و شركة لتصنيع الحافلات و أحد أكبر البنوك في الأردن. و سرني التوجه الحكيم لمجلس نقابة المهندسين في تشكيل لجنة تحقيق استجابة لطلب لجنة الرأي المعتمدة من ديوان المحاسبة و الهيئة العامة للنقابة للتحقيق في شكاوى الفساد المالي و الإداري ، راجيا أن تكمل اللجنة عملها و إن بدت خيوط الشد العكسي من بعض القوى واضحة في محاولة التأثير على عمل اللجنة الذي تمثل في الانسحاب و رفض التوقيع من البعض رغم أن أغلبية الأعضاء أثبتوا شبهة الفساد بالوقائع و الشهود. و للعلم فإن هناك العديد من شبهات الفساد المالي مقدمة حاليا إلى لجنة الرأي سالفة الذكر ، و الأحاديث تدور حول مجموعة من صفقات الأراضي غير الموفقة مثل أرض النقابة في عبدون التي بيعت لسفارة عربية بنصف الثمن و خسر فيها المهندسون قرابة مليون دينار ، و كان حلوان أعضاء مجلس النقابة بضع تأشيرات لأداء فريضة الحج ، إضافة إلى أرض وادي صقرة التي عرضها من اشتراها من نقابة المهندسين للبيع مباشرة بضعف الثمن ، و غير ذلك. و هنالك أيضا صندوق القرض الحسن الذي أقر بغير سند قانوني و لا دراسة اكتوارية فأدى إلى عجز بملايين الدنانير و انتظار ألوف المهندسين أكثر من سبع سنوات لاستلام قروضهم بعد أن وعدوا باستلامها خلال عام واحد، و لا أستطيع نسيان حالة ذلك المهندس الذي جاء يرجو أحد النقباء السابقين للإفراج عن قرضه الحسن ، و ما كان من زميلنا النقيب إلا أن بادله الرجاء و الشكوى بالزجر و النهر و الصراخ بطريقة هستيرية دفعتني لإغلاق الباب ، و خفت من رد فعل المهندس الذي يحمل رتبة حكومية رفيعة فما وجدت منه غير المزيد من الرجاء و الاستجداء. و السؤال المهم : هل ستنجو نقابة المهندسين الأردنيين من سيف مكافحة الفساد؟ و كيف تنجو؟ الإجابة ببساطة هي أن تبادر إلى تشكيل لجان تحقيق بكل قضية أشير لها بشبهة فساد ، و أن تمتلك الإرادة لمحاسبة المتورطين بالفساد – إن ثبت- و تحويلهم للجهات المعنية ، و أن لا تتيح المجال لقوى الشد العكسي للتأثير على مجريات التحقيق و لجانه ، و أن تكون هذه اللجان ممثلة لمختلف ألوان الطيف الهندسي و السياسي من المعارضين قبل الموالين لتوجهات مجلس النقابة ، و أن يكون الوطن و النقابة و مصلحة المهندسين أكبر لديها من أي قائمة نقابية أو حزب سياسي أو قيادة أو شخص مهما كان منصبه سابقا أو لاحقا ،،، بهذا و هذا فقط ... يمكن أن تنجو نقابة المهندسين.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع