أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
درجات حرارة بالسالب في عمان ليل السبت والأحد منحة بـ 20 مليون دولار لخفض فاقد المياه بالأردن "الغذاء والدواء": مواطنون ضحية مواقع إلكترونية تروج لمنتجات غير المرخصة ديوان الخدمة يكشف تفاصيل تعيين نجل نائب أردني ضمن الاستثناءات مجلس الوزراء يقرر عدم التجديد لأمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري ألمانيا والولايات المتحدة تصدرتا مانحي خطة استجابة الأردن للأزمة السورية 9 مليون متر3 مياه دخلت السدود في 24 ساعة وارتفاع التخزين إلى 113.5 مليونا مرصد الزلازل الأردني: الحديث عن مواعيد مفترضة لحدوث زلازل غير علمي رئيس الوزراء العراقي يستقبل الشمالي المساعدات الأردنية تصل تركيا - صور توقعات صادمة لحصيلة ضحايا زلزال تركيا وسوريا قطر: 1.5 مليار دولار تحويلات الأردنيين في 5 أعوام بايدن: لم أحسم الترشح لولاية رئاسية ثانية " التعليمات " حين تلغي التدرج التشريعي .. استثناءات التعيين نموذجا اسـتقرار أسـعار الذهب في الأردن دهس شخص قبل دوار المدينة الطبية في عمّان الأشغال: جميع الطرق في الأردن سالكة ولا إغلاقات الحكومة تقترض 200 مليون دينار من السوق المحلية بالأسماء .. مدعوون للتعيين والمقابلات الشخصية تراجع الطلب على الخبز خلال المنخفض
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أحلام على مشارف عمّان !!

أحلام على مشارف عمّان !!

17-03-2010 10:54 PM

تفاءلت أو ربما ( توهّمت ) ذات يوم أنّنا سنتخلّص من كل حالات التخّبط و( الهبوط ) ... سنتخلص من حالة تدنّي أو إنعدام ( الرؤية ) ... ستنهض تلال عمان من ( غفوتها ) وقد تجلّت أو طربت لتغاريد ( عصافيرها ) وعانق كبرياؤها ظفائر العاشقات , وتعالت من هنا أو هناك قصائد الشاعر الكبير حيدر محمود التي كان يغازل فيها عمان المحبة وعمان الوطن وعمان النقاء .

كانت لحظات ( محمومة ) بالذكريات والشوق والحسرة ... حاولت أن أجبر نفسي على التفاؤل رغم انني أدرك أن هذا التفاؤل لا يتجاوز حدود الوهم ... تمنيت لو يعود بنا الزمن إلى ( الوراء ) لكي نحصّن أنفسنا من كل المتملّقين أو من اولئك الذين ( خطفوا ) البسمة من على شفاهنا ... أو من اولئك ( السماسرة ) الذين استوطنوا على أكتافنا وظهورنا ... اولئك الذين ( تلاعبوا ) في عواطفنا وطيبتنا وحتى ( سذاجتنا ) ... أو اولئك الذين زرعوا في طرقاتنا الحجارة و( المتاريس ) ... تمنيت لو تعود ليالي عمان ... تمنيت لو أني ( أزاحم ) من جديد الآخرين على بوابات المسارح أو في صالات الفكر والغزل ... لو تجمعني من جديد جلسة ليلية في مطاعم هاشم وسط العاصمة عمان باولئك ( الأصدقاء ) الطيبين رفاق الودّ والطفر نتقاسم سويّا رغيف الخبز وطبق الفول ورأس البصل دون أن يزاحمنا أو يحسدنا أحد ... تمنيت ولو لمرّة نطوف حول عمان نزرع أطرافها بالحب وننثر منازلها بالورد .

ما أجمل الذكريات رغم ما فيها من ألم ودموع واحتراق ... فهي تجعلنا نعيش في أجواء الزّمن الجميل ولو للحظات ... تدفعنا للنهوض من جديد و تحيي فينا الأمل رغم كل ( الكوابيس ) ... تنعش القلب العاشق ولو أنه يحترق ... نبحث عن كل الأصحاب في الأفق البعيد رغم كل ( المسافات ) ... تهدأ النفس ولو قليلا رغم ما يحيط بها من ( التواءات ) ... ولكن كم هي ( مأساة ) ان يصحو المرء من ( حلم ) جميل ويجد نفسه يتقلّب على اشواك تدمي ذراعيه وقلبه ... يصحو ليجد نفسه ( منكسرا ) تحت رحمة الضّالين ... يجد أنه مجبر أن يضع رأسه بين كل الرّؤوس , ويحملق في كل الوجوه ( الغريبة ) من حوله , جميعهم مدجّجون بالجشع والطمع ... جميعهم أصحاب ( أجندات ) ... جميعهم أصحاب ( سوابق ) فاسدون مفسدون ... ردّاحون نمّامون ... يبيعون الوطن في أسواق ( نخاستهم ) رغم أن الوطن أكبر منهم ... يرتمون على اعناقنا وارزاقنا ... يتجوّلون في طرقاتنا وينهبون جهدنا ويسرقون أو ( يختلسون ) أفكارنا ويحاولون أن ( يحطّموا ) أقلامنا أحيانا .

وإذا كانت أحلامنا لنا وحدنا لا وصاية لآخرين علينا فيها .. فلماذا لا نحرّر إرادتنا من قيدها ... ونعيد لنفوسنا ( عنفوانها ) وألقها , رغم أن ما بين الحلم والإرادة ( طوفانا ) يجب أن نتجنّبه أو نواجهه , ولكي ( نحرّك ) عزيمتنا فإنّ ذلك يتطلّب منا مزيدا من التضحيات والصبر والجلد ... حينما يتوفّر كل ذلك فإننا سنكون قادرين على أن ( نغلق ) كل الطرق أمام حركة وتسلّل المتسلّلين .

عدنان الرواشدة
adnan_rawashdh@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع