أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام سمفونية الهيكلة التصويرية

سمفونية الهيكلة التصويرية

14-03-2012 10:11 AM

عشنا أياما طويلة على أنغام سمفونية الهيكلة ، وحشد لها كورسا من الخبراء تجاوز المئة عازف ، وكم كانت البروفات العديدة لإنجاحها ، وكانت أول بروفة لها عندما عقد مؤتمرا صحفيا بقيادة المايسترو د.خليف الخوالدة – المدير التنفيذي لوزارة تطوير القطاع العام - والكورس المرافق له ليعلنوا عن أرقام للزيادات التي طرأت على رواتب الموظفين ومن خلال جداول تناقلتها وسائل الإعلام ، وقد رقص لها البعض والبعض الآخر لم ترق له حتى الاستماع لها ... وكان الحديث عنها كلام في كلام واستعراض عضلات لمن كان له الدور في انجاحها وللتخفيف من نيران الشارع المتوهجة والمتأججة (( تسكين اوجاع )).

لم ينتبه المايسترو إلى دوزان السيمفونية الذي يتمثل في الرقم 800 دينار الذي يمثل خط الفقر ، الذي يعتبر الأساس المعياري والمحك الذي تبنى عليه الهيكلة . فكانت النتائج أن الدوزان يحتاج إلى الرفع حتى تتقارب اًصوات الآلات وتنسجم لتصدر أصواتا متسقة وتحقق دوزانا يشنف الآذان وتطرب له النفس البشرية .

... لقد تفاجأ الجميع من المتقاعدين المدنيين والعسكريين بعد ذهابهم إلى البنوك ليعرفوا مستوى هذه الزيادة وهل هي قريبة إلى مستوى خط الفقر ؟ وكانت الزيادة كالجمل الذي تمخض فولد فأرا ، ومن هيكلة إلى هيكل ، ومن هيكلة تسعى للإصلاح إلى هيكلة تؤدي إلى الاحتقان وزادت من الألم ألما وحرقة واحتقانا ((وعلى أية حال الحمد لله دائما )) ... ولا تسوى ثمن الحبر والتعب الذي صرف من أجل انجاح الهيكلة التي كان من أبرز أهدافها اختصار الفجوة بين الرواتب في الرتب المتساية في الظروف المعيارية وهذا لم يحصل كما كان الوعد فيها . وكانت النتيجة للهيكلة أنها بقيت محافظة على رواتب طبقة البرجوازيين والمتنفذين وعمالقة الفساد بينما الطبقة الوسطى منحتها الهيكلة من (( الجمل اذنه )) ...

أرى أن الهيكلة (( المولود المنتظر الجديد )) ولد ميتا وليس له منا نحن الشعب إلا أن نترحم على روحه ، وإنا لله وإنا إليه راجعون . أيها الشعب الكريم انتظروا المولود الجديد للهيكلة في العام القادم ولا تقنطوا من رحمة الله لربما يرزقنا مولودا حيا لكي يرث ديوننا المتراكمة التي ليس لنا فيها إلا أن نقول (( لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم )) .

يا وطني مهما كانت الظروف صعبة ومحرجة ومقلقة نحن فداك وسنقف سدا قويا أمام تحدي الفاسدين لهذا الشعب وفي النهاية النصر لنا ... وحمى الله قائدنا في حملته ضد الفساد والمفسدين للوصول إلى حركة اصلاح شاملة يرضى فيها الجميع .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع