أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رسائل امريكية حاسمة لمن يريد العبث بالاردن الأجواء الصيفية الاعتيادية مستمرة الخميس %130 نسبة إشغال مراكز الإصلاح في الأردن تعيين أشخاص أوقف توظيفهم بسبب كورونا بالعقبة الشوبكي: تسعيرة الكهرباء في الأردن الأعلى في الوطن العربي الخرابشة يرد على زواتي الساكت : نتمنى إلغاء بند فرق اسعار الوقود عن تعرفة الكهرباء للقطاعات الانتاجية اصابتان بالتهاب الكبد الوبائي في جرش "الأمانة" تعلن ساعات عمل الباص السريع شاهد وفاة مؤذن أردني وهو يصلي في مسجد بمكة (فيديو) بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة انتخابية بعد الضبع و بنشف وبموت .. هل ستطيح نظرية المصنع بزواتي الطلبة ذوو الإعاقة: قضيتنا لم يتم حلها، ونرفض أن نتحول إلى متسولين للمطالبة بحقوقنا ذوو مقتول في بلدة جفين باربد يرفضون استلام الجثة والعطوة الامنية لحين تحديد هوية القاتل الملك: فوائد استراتيجية للقمة الثلاثية حل ادارة نادي البقعة وتشكيل لجنة مؤقتة مراكز تطعيم الجرعة المعززة من فايزر - أسماء الناصر : ديوان الخدمة يرشح 6 أشخاص لكل وظيفة بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة بدء التشغيل الكامل لمعبر جابر الحدودي اعتبارا من الأحد المقبل

منسف بالأرانب

05-03-2010 10:26 PM

تعارفا في إحدى المؤتمرات ، كان شاباً ذكياً لماحاً ،واسع الثقافة هادئ الطباع، وكانت فتاة حماسية ومندفعة نحو الحياة، قررا البقاء على إتصال كأي صديقين تجمعهما صدفة أنيقة على وعد بأن يحدث أحدهما الآخر عن ثقافته وتقاليده وبلده 

       كان هو من أشد المعجبين بصلاح جاهين ورباعياته وبالأبنودي وقصائده فأخذ يغدق عليها "مغنى" و "حضارة مصرية" و "حكاوي بلد" لتغدق عليه هي الأخرى بترويدات كركية وقصائد من توقيع عرار وصور لآثار جرش، ودون أن يدري كلاهما قفزت صداقتهما المهذبة عن أسوار الحضارات وتسلل إلى النفس حب عميق كان أقوى من الحدود و جوازات السفر 

      تقدم لخطبتها فجن جنون الأسرة وكأنها خرجت عن الملة ،حاولت الدفاع عن موقفها فواجهت والدها قائلة: ألست من أشد المؤمنين بوحدتنا؟؟؟

  • أنا مؤمن بأن نتبادل القطن والحنطة لا أن أعطيهم إبنتي عربون قومية مني ولست نبياً كإبراهيم!!!!
  • ومن قال لك أني أضحية ؟؟ أولست ستعطيني لرجل له كرامته وشخصيته؟؟
  • وكأنك لا تدركين أيتها القومية العظيمة حجم المعاناة التي ستحيينها، إمراءة بلا وطن،بلا أمان وأطفال بلا هوية، ناهيك عن إختلاف شاسع في العادات والتقاليد ولعل في ذلك فرصة لأذكرك بأم قصي التي عادت من العراق بزوج ميت و أبناء ثلاثة على قائمة انتظار اللاشيء!!!!
  • ولكن ماذا عن سيداو؟؟؟ يقال أنها ستضمن للأم حق منح الجنسية
  • الله الله ، إذا كانت سيداو هي المنقذ فلترحلي إليه دون إذني فذلك واحد من أهم بنود سيداو التي تتغنين بها أمامي هكذا بملئ الفم؟؟
  • ياأبتي لم تدير الحوار بتلك الطريقة؟؟؟
  • لأن الأمر ليس سهلاً كما تظنين فأنا سأفكر ألف مرة قبل أن أوافق على شاب من خارج أبناء العشيرة فكيف لي أن اوافق على رحيلك إلى بلد آخر؟؟؟ ماذا أقول للأهل؟؟؟ وماذا عساي أقول لعمك "كايد" على وجه الخصوص؟؟؟ أأقول له بأنني زوجت إبنتي لشاب يدعى " مدحت"  وأنه ليس من المبعد أن تدعوك يوماً لتناول وجبة "منسف بالأرانب"!!!! ، أنتي تعلمين جيداً أننا نفضل المنسف على طريقتنا وأنني أرحب دوماً بإبن العم
  • هكذا هو فكرنا يا أبتي، لطالما ظننت أننا شعوباً تحب بعضها وأن العلة ليست فينا ولكن بعد تلك المباراة اللعينة بدى لي أننا نبغض بعضنا قمماً وقيعاناً ، نبدع في التنظير وندعي أننا سنتبادل القطن والحنطة ولكننا نحيا "اللهم نفسي" ونرحب دوماً بإبن العم!!!!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع