أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
315 ألف مقترضة من مؤسسات تمويلية 7692 إصابة كورونا نشطة بالأردن تحذير لسالكي نفق صافوط - صويلح الكنيست يصوت على حكومة جديدة اليوم 6.5 مليون دولار منحة للأردن من البنك الدولي اسرائيل: حماس سترد على مسيرة الاعلام قبيلات: نسبة أخذ المطعوم بين المعلمين 63% لجنة نيابية مشتركة تناقش اليوم مشروع قانون البلديات واللامركزية بدء إعطاء الجرعة الثانية من اللقاح للمعلمين اليوم الأحد .. طقس حار نسبيا نهاراً ومائل للبرودة ليلاً مُخطىء من يرى في علاقة الدولة والعشائر تصادُماً او صداماً " الـتعليم العالي" يقـرر شـكـل "الـصـيـفـي" خلال أيـام الرواشدة : نحو 200 الف مواطن اردني فقدوا وظائفهم .. وعلى الحكومة التحرك سريعا مازن الفراية ! انموذجا في فن الادارة عسكريا وامنيا ومدنيا الحجاوي: حملة اللقاح المضاد لكورونا بدأت تعطي نتائجها إعلان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية ابو طير يتحدث عن الارتفاعات القادمة على اسعار مختلف السلع الغذائية والصناعية محفوظ: تعديلات قانون امانة عمان تخالف الاصلاح الذي ينادي به الملك المرصد العمالي: امر الدفاع (6) دفع الاطفال للعمل .. والتعليم عن بُعد منفذ لتسربهم من المدارس هل تفاجئ "لجنة الإصلاح" الأردنيين بنتائج ملموسة؟
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة التوجه لفرض ضريبة على 13 سلعة أساسية يثير قلق...

التوجه لفرض ضريبة على 13 سلعة أساسية يثير قلق أرباب الأسر ويتصدر الأحاديث

02-03-2010 11:26 PM

زاد الاردن الاخباري -

يتساءل المواطن سائد حسن عن سر استهداف السلع الأساسية بالضرائب والرفع؟ ولماذا الحليب، والأجبان، والحمص والعدس والأرز، والشاي..؟

ويضيف حسن (38 عاما) الأب لأربعة أطفال، تساؤلات جديدة على تساؤلاته تلك بقوله إن رفعوا الحليب والأرز فماذا يبقى للأطفال؟ ماهي السلع البديلة؟

ويقول حسن، الذي يعمل محاسبا في إحدى الشركات ولا يزيد راتبه على 550 دينارا، إن مجرد طرح الغاء الدعم عن السلع الأساسية كفرضية للموازنة، يعد عدم اكتراث بالطبقتين المتوسطة والمتدنية من قبل الحكومة.

ويشير إلى أن ما يصدر عن احتمال الغاء الإعفاء عن 13 سلعة أساسية يشكل هاجسا وعنصر قلق عند العديد من المواطنين وأرباب الأسر، ويتسيد أحاديثهم ومجالسهم.

ورجحت مصادر مطلعة في حديث إلى "الغد"، في وقت سابق، أن تتخذ الحكومة قريبا قرارا يقضي بإلغاء إعفاء 13 سلعة أساسية من الضريبة العامة على المبيعات.

وبينت المصادر، التي طلبت عدم نشر اسمها، أن الحكومة تدرس حاليا إلغاء إعفاء 13 سلعة أساسية من دفع ضريبة المبيعات.

ويثير احتمال صدور قرار بإعادة فرض ضريبة على 13 سلعة أساسية، العديد من المواطنين الذين يشكون من محدودية رواتبهم وضعف ميزانياتهم، الأمر الذي سينعكس على مستوى معيشتهم ويضعف قدراتهم الشرائية وبالتالي حرمانهم من شراء المواد الأساسية.

ويقول الخمسيني، أحمد سالم، إن قرار التوجه الحكومي لإلغاء ضريبة المبيعات على سلع أساسية بات يتصدر أحاديث اللقاءات العائلية والاجتماعية والتخوف من تبعات القرار السلبية على المستوى المعيشي.

ويبين المتقاعد سالم أن القرار بإعادة فرض ضريبة مبيعات على سلع أساسية يهدد ميزانيات الأسر الفقيرة وأصحاب الدخول المحدودة ويجعلها تكابد من أجل توفير لقمة عيش أطفالها، مؤكدا أن مثل هذا القرار يفتح الباب أمام التجار لاستغلال المواطنين ورفع الأسعار.

ويقترح سالم على الحكومة فرض ضريبة مبيعات على سلع كمالية بدلا من فرضها على سلع أساسية تستهلك من قبل شريحة واسعة من المواطنين.

ويشكل توجه الحكومة لفرض ضريبة مبيعات على عدد من المواد الأساسية تراجعا عن قرار سابق لمجلس الوزراء (2/1/2008) بإعفاء 13 سلعة غذائية من دفع الضريبة العامة على المبيعات وهي الحليب، والأجبان، والحمص، والسكر، وزيت النخيل، والعدس، ودقيق الذرة، والأرز، والذرة الصفراء، والشعيرية، والحنطة، والشاي، والبن.

وكان الهدف من القرار الحكومي آنذاك كسر حدة ارتفاع أسعار هذه السلع، والتخفيف من الأعباء الاقتصادية على المواطنين.

وقدر تقرير رسمي قيمة الإعفاءات التي منحت خلال العام 2008 على المواد الأساسية وفي عهد الحكومة السابقة بنحو 70 مليون دينار.

وتقول ربة البيت، أم شادي، إن فرض ضريبة على سلع أساسية يحتاجها المواطنون سيؤدي الى صعوبة الحياة المعيشية بخاصة لدى الفقراء، كونه لا يوجد بديل لهذه السلع بأسعار منخفضة.

وتضيف أم شادي، التي لا يتجاوز دخل أسرتها 500 دينار شهريا، "نحن متخوفون من حدوث انفلات في أسعار السلع الأساسية حال قيام الحكومة بفرض ضريبة المبيعات".

وتطالب أم شادي الحكومة بضرورة التراجع عن مثل هذه القرارات، التي من شأنها أن تكبد الأسر الفقيرة أعباء مالية كبيرة تحول دون تأمين حاجياتهم.

وقال تجار مواد غذائية، في حديث سابق لـ"الغد"، إن إعادة فرض ضريبة مبيعات على السلع الأساسية، سيؤدي إلى ارتفاع الكلفة على التجار وبالتالي رفع الأسعار ما يعني أن المواطن بالدرجة الأولى هو الذي يتحمل تبعات القرار.

من جهته، يقول الخبير الاقتصادي، حسام عايش، إن إعادة فرض ضريبة مبيعات على سلع أساسية من شأنها أن تفاقم الحياة المعيشية للمواطنين وإضعاف قدراتهم الشرائية.

ويزيد عايش يفترض على الحكومة أن تؤجل التفكير في إعادة فرض ضريبة مبيعات على سلع أساسية الى وقت آخر لحين بروز مؤشرات إيجابية للاقتصاد الوطني.


طارق الدعجة / الغد





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع