أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بورصة عمان تغلق تداولاتها على انخفاض الأردن .. دائرة قاضي القضاة تطلق 50 خدمة إلكترونية كاتس : قرار الكنيست تأكيد حقنا .. وحماس : باطل العيسوي يرعى توقيع اتفاقية تنفيذ المبادرة الملكية لتطوير تخصص فنون الطهي 795 طن خضار وفواكه وورقيات ترد للسوق المركزي في اربد اليوم الرفاعي يدعو الى التركيز على التعليم التقني اتفاقية لتنفيذ مشروع "السلط الخضراء" مع الحكومة الإيطالية اليونان: إعلان حالة التأهب بسبب حرائق الغابات الأردن يحبط تهريب مخدرات عبر جسم طائر مقذوف قادمة من سوريا 24 مليون دينار حجم التمويل الأجنبي للجمعيات الأردنية غير الربحية جامعة العلوم والتكنولوجيا تستعد لحفل تخريج الفوج السادس والثلاثين الأردن .. البترا تخسر نصف مليون زائر في العام الحالي الأردن .. تحويل 3 أشخاص بينهم أمين عام حزب إلى المدعي العام الأردن يباشر بصيانة وتعبيد طريق المدورة - معان الاحتلال يعتقل 18 فلسطينيا في الضفة الغربية عامل خطر يهدده .. 5 أشياء يجب معرفتها عن صحة بايدن الحوثي: 3 غارات أميركية بريطانية على مطار الحديدة الميداني الأردني جنوب غزة 3 يوزع مساعدات غذائية. الصليب الأحمر: المرافق الصحية في جنوب قطاع غزة وصلت إلى الانهيار 42 % من سكان الأردن يعيشون في عمّان
ملاحظات على هامش الأضحى
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام ملاحظات على هامش الأضحى

ملاحظات على هامش الأضحى

25-06-2024 09:29 AM

أما وقد انتهت أيام الأضحى التي كانت ممزوجة بعبق وقبس إيماني ذو تجليات روحانية صافية، ابتهلنا فيها لله عزّ وجلّ أن يمنّ علينا بالفرح والسعادة والمحبة، أيام خارج الحسابات المعتادة ووالمألوفة، تمتلئ بدفء علاقات وتبادل زيارات وتعاطف واستذكار لأنقى معاني الإنسانية.
في كل عيدٍ أشاهد فيه تلك التجمعات للزرائب المكتظة بالماعز والخرفان والأبقار وحتى الجمال الجاهزة للبيع كأضاحي، مع القيام بعمليات الذبح والسلخ تحت وطأة حرارة الشمس اللاهبة.
تجمعات على جنبات الطرق الرئيسة والفرعية وأحياناً كثيرة تشاهدها داخل الحواري والأزقة لكن بأحجام أقل، وليت الأمر يقف على البيع للأضاحي، لكن يتم ذبحها وسلخها في نفس الموقع، ويتم تجميع ما يدعى بسقط الذبائح من كروش وجلود وأرجل ومخلفات الحيوانات لتشكّل مكرهة صحيّة بالفعل.
لن أتحدث من النواحي الصحية عن وصف كيفية الذبح تحت أشعة الشمس اللاهبة ومن ثمّ القيام بعملية السلخ لها وتقطيعها ووضعها في أكياس وحملها في السيارات، وأعتقد أن المدد والمراحل التي تتطلبها تلك العمليات قد تكون من الخطورة بمكان عن سلامة اللحوم وجودتها.
في كثيرٍ من الدول التي تمارس شعيرة ذبح الأضاحي، يكون ذلك في المسالخ المجهزة بكل متطلبات الذبح والتقطيع والتبريد والتنظيف والتخلص من بقايا الحيوانات بصورةٍ حديثة ومتحضرة، ودون إزعاج المارة أو الجيران بروائح وضجيج وصراخ ومكاره صحية لا داعي لها.
يذهب المضحّي إلى المسلخ ويشتري أضحيته ويستلمها الجزّار بعد أن ينوي المضحّي ما يريد على أضحيته، وينتظر استلام أضحيته جاهزة منظفة مقطعة مبرّدة ومغلفة وموضوعة في أكياس. فلا تشاهد على جنبات الشوارع مطلقاً ما يجري عندنا.
كنت قريباً من إحدى الحاويات حين داهمتني رائحة خروف مذبوح بأكمله ملقى في الحاوية والذي يبدو أن حرارة الطقس وطول الانتظار للسلخ قد أفسدت اللحم مما اضطر صاحبه للتخلّص منه.
أدرك أن هناك رقابة وعناية واهتماما من طرف كوادر الأمانة والبلديات، لكن في ظل التوسّع الهائل بأعداد الزرائب المتناثرة بالعشرات وربما المئات على جنبات الطرق الرئيسة، ومع ضغط أعداد المضحّين الذين يريدون الحصول على أضحيتهم بأسرع ما يمكن، يضطر الجزارون أن يراكموا متبقيات وسقط الذبائح لتأخذ على مدار أيام الذبح الثلاث شكل مكرهة وتلوّث بيئي سيئ للغاية.
لقد أرهقنا البيئة بممارساتنا المنتهكة لأبسط قواعد التعامل معها، ولا أعتقد أنه من الصعوبة على الحكومة أن تحدد وتقرر أماكن الذبح والبيع للأضاحي داخل المسالخ الآلية ذات التجهيزات الحديثة. فنحافظ على سلامة البيئة، ونحافظ على سلامة وصحة اللحوم وجودتها.
انتهى الأضحى ولم تنته حكايا متعبة تشكّل ضغوطاً وتوترات عالية عند مطالعة تفاصيلها، فما زلنا نتبنى قاعدة أن القانون لا ينبغي الالتزام والتقيّد به، إلا حين يتم تنفيذ بنوده الجزائية علينا، أما أن نقوم بالضبط الذاتي لأنفسنا وممارساتنا، فهذا شيء بعيد الأوان. وأكبر مثال على ذلك قانون السير المعدّل، حيث الفهم الشعبي له على أنه عبارة عن حملات ومداهمات فجائية، وليس نظاما دائما وواجب الاتباع، فما أن تبدأ حملة التفتيش على وضع حزام الأمان حتى نجد كافة السائقين ملتزمين بذلك، لكن ما أن تنتهي الحملة، يعود الحال لما هو عليه سابقاً.
هي ليست مجرد ملاحظات بقدر ما هي ظاهرة مزمنة تحتاج إلى جراحات موجعة لكنها لازمة وضرورية.
إلى لقاء محبة في أضحى محبة قادم.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع