أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاثنين .. طقس صيفي اعتيادي 30 % تراجع الطلب على المواد الغذائية في الاردن طلبة التوجيهي يختتمون امتحاناتهم اليوم "الحوثي" تعلن استهداف سفينة في عدن ومواقع بـ"إيلات" مُقترحات على الطاولة الأردنية : الأغوار جاهزة للتحوّل إلى جسر إغاثة ضخم 263 طلبا لرخص وتصاريح محطات شحن مركبات في 5 أشهر يديعوت أحرونوت تكذب نتنياهو حول التزامه بمقترح بايدن إسبانيا تهزم إنجلترا وتتوج بكأس أوروبا للمرة الرابعة بتاريخها عمر الرزاز يعاتب النائب عمر العياصرة .. ما القصة "عودة السكان لشمال القطاع" .. نقطة الخلاف بين وفد المفاوضات ونتنياهو انخفاض حاد على حجم التداول العقاري في الأردن خلال حزيران تخريج دورة مدربي الطيران في كلية الملك حسين الجوية عموتة يكشف عن عتبه الشديد على اتحاد الكرة 4 دنانير تقود أردنيا للسجن 3 سنوات الأورومتوسطي: على مجلس الأمن إلزام إسرائيل بوقف هجماتها ضد مراكز إيواء النازحين. غارات اسرائيلية على بلدات لبنانية جنوبية بدء حملة رش بساتين الرمان في مناطق لواء بني كنانة. العياصرة: ملفات حبيسة الأدراج بسبب حكومات سابقة تواطأت مع مجالس نيابية سابقة جمع أكثر من مليون دولار لضحايا محاولة اغتيال ترامب فعاليات جرش: المشاركة في الانتخابات النيابية رافعة حقيقية للتنمية
الصفحة الرئيسية انتخابات 2024 هدوء وترقب غير مسبوقين تشهدهما انتخابات...

هدوء وترقب غير مسبوقين تشهدهما انتخابات "إربد الأولى"

هدوء وترقب غير مسبوقين تشهدهما انتخابات "إربد الأولى"

22-06-2024 11:37 PM

زاد الاردن الاخباري -

حالة من الهدوء والترقب غير المسبوق تشهده انتخابات دائرة إربد الأولى التي تضم ألوية (القصبة، الرمثا، بني كنانة، الوسطية ولواء غرب إربد)، حيث ما يزال المشهد الانتخابي غير واضح المعالم رغم قرب بدء التسجيل للانتخابات رسميا.

ونشط مترشحون يعتزمون خوص الانتخابات النيابية المقبلة على الدائرة المحلية الأولى في إربد والتي خصص لها 8 مقاعد بينها مقعد للكوتا خلال فترة العيد إلى تقريب وجهات النظر ما بينهم من أجل القدرة على تشكيل قائمة محلية لخوض غمار الانتخابات.

ولم يعلن لغاية الآن أي مرشح عن تشكيل قائمة تضم 8 مرشحين وكوتا، فيما الحراك الانتخابي يقتصر في الوقت الحالي على قيام المرشحين بزيارة الناخبين في منازلهم وشرح برامجهم الانتخابية بعيدا عن تشكيل الكتل في الوقت الحالي.

ورشحت معلومات من بعض المرشحين أنهم يعتزمون تشكيل قائمتهم من نفس اللواء، دون أن يتم استقطاب مرشحين آخرين من خارجه جراء عدم وجود قواعد شعبية في غير مناطقهم، إضافة إلى أن تحشيد الناخبين ودفعهم للتصويت من شأنه أن تفوز القائمة بمرشح، فيما قرر آخرون تشكيل قائمتهم بمشاركة بعض المرشحين لكتل خارج المنطقة حتى لا تتهم القائمة بالمناطقية وبالتالي حجب الأصوات عنهم من ألوية أخرى.

ويحاول المترشحون تشكيل كتلة قوية، بعد أن أفرزت بعض العشائر مرشحها في انتخابات داخلية قررها الصندوق، فيما تحاول عشائر أخرى تطبيق ذات السيناريو في بلداتهم.

وتخوفا من فقدان الأولوية لمقعدها في مجلس النواب أفرزت بعض من العشائر مرشحيها على أمل أن يتوافق المرشحون والناخبون على الحد من عدد الكتل والسعي نحو تكتل يضمن تحقيق فوز بمقعد واحد للواء على الأقل.

وبحسب مراقبون، فإن القائمة وحتى تدخل إلى المنافسة تحتاج ما لا يقل عن 20 ألف صوت بخاصة أن عدد الناخبين في دائرة إربد الاولى ما يقارب 600 ألف ناخب وناخبة، مؤكدين أن الأسماء التي ستضمها القائمة يجب أن تكون قوية وليست (حشوات) حتى يحصل كل مرشح على ما لا يقل عن 3 آلاف صوت.

ويعتزم العديد من النواب الحاليين والسابقين خوض الانتخابات النيابية بعدما أعلنوا ذلك عبر منصات التواصل الاجتماعي، فيما يخوض الانتخابات حزبيون وتجار ونقابيون وعدد من النساء على المقعد المخصص للكوتا.

ويواجه المرشحون صعوبات في تنظيم لقاءات جماعية مع المواطنين جراء عدم قناعتهم بجدوى الانتخابات وعدم قدرة مجالس النواب السابقة بإقامة مشاريع استثمارية في مناطقهم من شأنها توفير فرص عمل أو مواجه الفقر والتي كان من المفروض أن يحققها النائب لهم كل في دورة.

وقال المواطن أحمد الخطيب، إن المرشح الذي يقود حملات انتخابية تحمل في طياتها شعارات وعناوين براقة سرعان ما تتبدد عند وصوله لمجلس النواب، لافتا إلى أنه يفترض من النائب البحث عن مشاريع استثمارية وتوجيها للمحافظة من أجل تشغيل آلاف المتعطلين عن العمل ومحاربة البطالة والفقر.

وحسب الخطيب، فإن حسابات المترشحين في هذه الدورة ليست لها موازين، بل إن معظم حساباتهم ما زالت تعتمد على قناعاتهم، وآمالهم بعيدا عن لغة الأرقام حيث تخلو حملاتهم من منظمين ومنظرين ومبرمجين يرسمون لهم خريطة الطريق التي ربما تكون الأنجح في إيصالهم إلى قبة البرلمان.

وقال الناشط في العمل الانتخابي بشار معارك، إن الضبابية ما زالت تسيطر على المشهد الانتخابي في دائرة إربد الأولى من جهة في ظل اتساع الدائرة التي تضم 5 ألوية وعدم قدرة المترشحين للوصول لجميع الناخبين من جهة أخرى، وبالتالي يسعى المترشحون إلى تشكيل قوائم من نفس اللواء.

وأشار إلى أن هناك مترشحين استكملوا تشكيل قوائهم لكن هناك سرية وتكتم في إعلان الأسماء خشية من قيام مترشحين آخرين باستقطابهم، مؤكدا أن الأيام المقبلة ستكون كفيلة بكشف أسماء القوائم التي تشكلت، فيما أن مترشحين أجلوا إعلان الأسماء لحين التسجيل الرسمي للانتخابات.

وأكد معارك أن الحشوات في الانتخابات النيابية ستكون غائبة، عكس الانتخابات الماضية، لافتا إلى أن المترشح في الانتخابات يحتاج لــ 4 آلاف صوت من أجل فوز القائمة التي تحتاج إلى ما يقارب 20 ألف صوت من أجل القدرة على المنافسة.

وأوضح معارك أن العشائرية والمناطقية ستكون حاضرة في انتخابات دائرة إربد الأولى، بعد فوز مترشحين بالانتخابات الداخلية لعشائرهم إلا أنهم سيواجهون معضلة كبيرة في تشكل القوائم في ظل رفض مترشحين آخرين الدخول معهم في قوائم؛ بسبب تجاوز أصوات مرشح العشيرة لـ 5 آلاف صوت.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع