أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جهاز الخدمة السرية يقر بالفشل في حماية ترمب السعودية تودّع آخر طلائع الحجاج. ارتفاع عدد شهداء القصف على خان يونس إلى 71. الاعلام العبري : موافقة امنية على انسحاب لـ6 أسابيع من غزة الحنيطي يبحث التعاون والتنسيق مع قائد عسكري فرنسي تفاصيل عملية اغتيال معقدة لسجان إسرائيلي. الأسهم الأوروبية ترتفع وتعوّض خسائر الأسبوع الماضي التعاون الإسلامي تدين استمرار جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني والأونروا 57 شهيدا جراء القصف الإسرائيلي على خان يونس اليوم. حادث سير على طريق البترول في محافظة اربد - صور الأردن .. هذه المخالفة قيمتها 250 دينارا وحجز الرخصة والمركبة. انخفاض عدد شركات تطبيقات النقل المرخصة في الاردن أورنج الشرق الأوسط وإفريقيا تصدر تقرير أنشطة المسؤولية المجتمعية لعام 2023 "بذور التغيير" الملك يهنئ الرئيس المصري بذكرى ثورة 23 تموز الاستهلاكية المدنية: تخفيضات وعروض على 450 سلعة. مدربان اجنبيان فقط في دوري المحترفين للموسم الجديد الرقاد: الأمطار التي تهطل على الأردن 6 أضعاف استهلاكه الانتخابات الأردنية .. 19 حزبا تشكلت في 6 تحالفات حزبية. بريطانيا: نريد وقف إطلاق النار فورا في غزة اتحاد كرة الطاولة يكرم اللاعب أبو يمن
الصفحة الرئيسية عربي و دولي مخاوف من حصار آلاف الروهينغا وسط قتال غربي ميانمار

مخاوف من حصار آلاف الروهينغا وسط قتال غربي ميانمار

مخاوف من حصار آلاف الروهينغا وسط قتال غربي ميانمار

17-06-2024 04:00 PM

زاد الاردن الاخباري -

تستعد جماعة عرقية مسلحة في ميانمار لشن هجوم على مواقع للمجلس العسكري في بلدة ساحلية بغربي البلاد على الحدود مع بنغلادش وسط مخاوف من‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬وقوع عشرات الآلاف من أقلية الروهينغا المسلمة في مرمى القتال.

وقالت جماعة جيش أراكان، التي تقاتل من أجل الحكم الذاتي لمنطقة راخين في ميانمار، إنه يتعين على سكان بلدة ماونجداو، وأغلبهم من الروهينغا، مغادرة البلدة بحلول الساعة التاسعة مساء وذلك قبل هجوم مقرر عليها.

والهجوم المزمع على ماونجداو هو الأحدث في حملة المتمردين المستمرة منذ أشهر على المجلس العسكري الذي استولى على السلطة في انقلاب في فبراير شباط 2021 لكنه يجد نفسه الآن في وضع يزداد ضعفا في أجزاء كبيرة من البلاد.

وقالت جماعة جيش أراكان في بيان "نظرا للمخاوف على سلامة سكان ماونجداو، تنصح الرابطة المتحدة لأراكان/جيش أراكان جميع السكان بشكل عاجل بإخلاء ماونجداو على الفور".

ولم يرد المتحدث باسم المجلس العسكري على طلب للتعليق.

وقال نائب وزير حقوق الإنسان أونج كياو مو في حكومة الوحدة الوطنية في ميانمار، وهي "حكومة ظل"، إن نحو 70 ألفا من الروهينغا في ماونجداو حاليا تقطعت بهم السبل مع اقتراب القتال.

وأضاف لرويترز "ليس لديهم مكان يهربون إليه".

وقالت السلطات في بنغلادش الاثنين إنها ليست على علم بأي تحرك جديد للروهينغا نحو حدودها، وأكدت أنها لن تسمح لمزيد من أفراد الطائفة بالعبور.

وذكر مسؤول كبير في وزارة الخارجية في بنغلادش، طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام "نحن مثقلون بالعبء فعلا".

وكان الآلاف من الروهينغا قد فروا نحو بنغلادش المجاورة الشهر الماضي بحثا عن ملاذ آمن من الصراع المتصاعد.

وجاء فرارهم بسبب المعارك داخل وحول بلدة بوتيداونج، على بعد نحو 25 كيلومترا إلى الشرق من ماونجداو، والتي استولى عليها جيش أراكان بعد قتال عنيف واجهت فيه الجماعة المتمردة اتهامات باستهداف مجتمع الروهينغا.

وينفي جيش أراكان هذه الاتهامات.

وفي تقرير صدر في مايو أيار، قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بناء على وقائع تحققت منها إن المجلس العسكري وجيش أراكان لم يتخذا الاحتياطات الكافية لحماية المدنيين المنتمين للروهينغا خلال القتال في الآونة الأخيرة.

وأضافت "أساليبهما جعلت من المستحيل على الروهينغا الفرار بحثا عن ملاذ أثناء القتال".

ويتعرض الروهينغا للاضطهاد منذ عقود في ميانمار ذات الأغلبية البوذية. ويعيش ما يقرب من مليون منهم في مخيمات لاجئين في منطقة كوكس بازار الحدودية في بنغلادش بعد فرارهم من حملة قمع قادها الجيش في منطقة راخين عام 2017.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع