أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الثلاثاء .. أجواء حارة نسبياً بوجه عام حكومة الخصاونة تقترب من المنطقة الآمنة تعليق المساعدات الغذائية لـ100 ألف لاجئ بالمملكة الفايز: الأردن ينعم بالأمن والاستقرار وسط منطقة مشتعلة بالصراعات الأردن والاتحاد الأوروبي يؤكدان رغبتهما الارتقاء بالعلاقة إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية كيف يمكن عودة نمو الصادرات بعد تراجعها ؟ لا تمديد لفترة الإقتراع في الانتخابات البرلمانية – تفاصيل الحديدي: الشريحة الصفرية فكرة مبتكرة للحفاظ على "تقاعد الأطباء" حوافز مالية للاعبين أردنيين يحققون ميداليات في أولمبياد باريس مهم للأردنيين .. هذا الخطأ يجعل قراءة عداد المياه خاطئة (فيديو) هآرتس: الاحتلال يحتجز 1500 جثة مجهولة الهوية من غزة تطور جديد على "محور فيلادلفيا" .. هل يستعد الاحتلال للاحتفاظ به؟ توقيع اتفاقية قرض بـ400 مليون يورو للماء والمناخ في الأردن سودان بديل في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً ويثير حساسيات بالقاهرة المعشر يحذر من عودة ترمب إلى سدة الحكم لقاء بين حركتي فتح وحماس في بكين نهاية الأسبوع الليكود يقدم شكوى للشرطة ضد التحريض على نتنياهو ترمب يختار نائب الرئيس في حال فوزه نتنياهو يصر على رفض الانسحاب من محور فيلادلفيا سلامي يكشف عن 3 مباريات ودية للنشامى بمعسكر تركيا
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام البادية في عهد الملك

البادية في عهد الملك

12-06-2024 08:00 AM

عاهد الدحدل العظامات - على الرغم من بُعدها الجغرافي عن عاصمة صُنع القرار؛ إلا أن البادية كانت على إمتداد عهده نُصب عيني الملك وفي صميم إهتماماته وحرصه؛ ما دفع بها نحو التطور المُتسارع، شأن بقية مُدن ومناطق المملكة. فالبادية اليوم وإن كانت لا تعيش في أفضل أحوالها بسبب ما تواجه من تحديات متعددة؛ إلا أنها شهدت نقلة نوعيّة خلال السنوات الماضية في كافة الأصعدة والمجالات التي ساهمت في توفير حياة فُضلى للإنسان الذي يعيش فيها.

فمن واكب فترة ما قبل عهد الملك عبدالله الثاني مروراً بتوليه حكم البلاد يُدرك تماماً أن ملامح البادية الصحراوية القاحلة قد تغيرت نحو النهضة والإزدهار؛ ومع إحتفاظها بأصالة بداوتها وقيمها وعاداتها، إلا أنها واكبت مسارات التحديث التي يرعاها الملك وتنفذها الحكومات. وعلى مدار السنين المُنقضية شهدت البادية تطوراً لافتاً في قطاعات الصحة والتعليم والطاقة والصناعات على إختلافها مروراً بالمجال الثقافي والشبابي والتنمية المُستدامة والبُنى التحتيّة إلى السياحة والآثار التي تُشكل ثروة حقيقية في البادية تدفعها إلى واجهة الوطن والعالم.

ولم يكُن الحال المعيشي للإنسان في البادية غائباً عن بال الملك، فقد شملت مكارمه السكنيّة على سبيل المثال آلاف الأسر الفقيرة والعفيفة التي أمنها وسترها بمساكن كريمة تليق بالإنسان البدوي، وغطّى صندوق المعونة الوطنية خلال الخمسة وعشرون عامًا آلاف الأسر المُنتفعة منه، وتزايدت أعداد مكاتب التنمية الإجتماعية التابعة للوزارة لتُغطي معظم المناطق والكثافات السُكانية ليسهل تقديم الخدمة للمواطنيين. وفي الوظائف العسكرية والحكومية كان لأبناء البادية الحظ الأوفر في الحصول عليها، وفي التعليم الجامعي كانت هُنالك خصوصيّة من خلال مكرمة أبناء العشائر التي ساهمت في تخفيف عبء الدراسة الجامعية على أبناء البادية.

والإهتمام في الشباب وصقل شخصياتهم كان هدفاً رئيسياً ، فأين ما إتجهت إلى منطقة من مناطق البادية ستجد مركزاً للشباب وملاعب للرياضة ومراكز للثقافة ما أسهمت في نضوج الفكر الشبابي في الباديّة، فبتنا نجد عقول تُفكر، وأخرى تُنتج، ومنها ما تبتكر، ومنها ما هو متحمس للحديث في السياسة والمشاركة في الأحزاب والعمليات الديمقراطية، ومنها عقولاً مُتحضرة ساهمت بشكل كبير في رفعة وخدمة البادية وإبرازها بمظهر اللائق التي جعل من الدولة تُصفق على ثمة إنجازات حاضرة وبارزة، ما دفع بالدولة لتغيير نمط التعامل حيالها والتقرب منها بتشجيع العقول المُفكرة لتبني على إنجازاتها.

البادية لا تعيش أفضل أحوالها لكنها في عهد الملك عبدالله الثاني إزدهرت وشهدت مراحل التحديث والتطور ولا زالت مسيرتها متواصلة في بناء مستقبل أبنائها بدعم ملكي منقطع النظير.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع