أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخميس .. انخفاض قليل على الحرارة الحر يضرب العالم .. ماذا يحدث؟ أول تعليق من مكتب نتنياهو على إقرار الجيش باستحالة تدمير حماس حجاج أردنيون "فيزا سياحة" يكشفون سبب وقوع الوفيات دفاع مدني الزرقاء: العديد من الحجاج العائدين يعانون أوضاعا صحية استثنائية الأردن بالمرتبة السادسة عربيًا على مؤشر تحول الطاقة فوز الأردن بجائزة "لبيتم" للتميز في خدمة ضيوف الرحمن لعام 1445هـ. استمرار الأجواء الجافة والحارة حتى الخميس وتراجعها تدريجيًا الجمعة الامن العام يحذر من تطبيقات احتيالية تسرق معلوماتك لاستخدامها في الابتزاز الدفاع المدني يعزز حدود العمري لاستقبال الحجاج البترا: التركيز على أنواع جديدة من السياحة تكون أقل تأثراً بالظروف المحيطة أسلحة أميركية في طريقها إلى إسرائيل حجاج أردنيون ساروا 26 كم قبل انقطاع الاتصال بهم نتنياهو اعترف بأن تدمير قدرات حماس هدف غير واقعي .. هآرتس تكشف خطة نتنياهو لإطالة أمد الحرب الحوثيون: العملية الاخيرة كانت هدية للمقاومة في غزة منذ الثلاثاء .. حريق متواصل بمستودع نفط روسي ضربته أوكرانيا الرئيس الصيني يتعهد بتعزيز الحملة ضد الفساد داخل الجيش وفاة أكثر من 900 حاج وحاجة ومواصلة البحث عن المفقودين الاتحاد الأوروبي: سيكون من الصعب التوصل إلى معاهدة عالمية بشأن البلاستيك هذا العام توقيف 8 أشخاص في كاليدونيا الجديدة بينهم قائد حركة الاحتجاج الأخيرة
الصفحة الرئيسية عربي و دولي الملك تشارلز يحل البرلمان البريطاني والانتخابات...

الملك تشارلز يحل البرلمان البريطاني والانتخابات في تموز.

الملك تشارلز يحل البرلمان البريطاني والانتخابات في تموز.

22-05-2024 09:42 PM

زاد الاردن الاخباري -

دعا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك الأربعاء إلى تنظيم الانتخابات العامة في 4 يوليو تموز، منهيا شهورا من التكهنات حول موعد الاستحقاق.

وقال سوناك "تحدثت في وقت سابق اليوم مع الملك تشارلز الثالث لطلب حل البرلمان وقد وافق الملك على هذا الطلب وسنجري انتخابات عامة في 4 تموز".

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني أن هذا "يأتي في ظل وضع دول صعب".

وحث سوناك البريطانيين على اختيار الحزب الذي لديه "خطة واضحة وإجراءات جريئة".

وصرح قائلا "يجب أن تختاروا في هذه الانتخابات من لديه تلك الخطة، ومن هو على استعداد لاتخاذ الإجراءات الجريئة اللازمة لتأمين مستقبل أفضل لبلدنا وأطفالنا".

وأضاف: "لا أستطيع ولن أدعي أن يحصل كل شيء بالشكل المطلوب، ولا ينبغي لأي حكومة أن تفعل ذلك".

وتابع قائلا: "أنا فخور بما حققناه معا وبالإجراءات الجريئة التي اتخذناها، وأنا واثق مما يمكننا القيام به في المستقبل".

وكان سوناك يكتفي بالحديث عن انتخابات في النصف الثاني من العام، لكن أمام استطلاعات الرأي التي تشير إلى وضع صعب للمحافظين، تزايدت الضغوط على رئيس الحكومة لدعوة الناخبين إلى صناديق الاقتراع أو على الأقل توضيح نياته.

وبعد 14 عاما من سلطة المحافظين التي شهدت استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ثم توالي 5 رؤساء وزراء على الحكم في 8 سنوات، يبدو أن البريطانيين مصممون على طي الصفحة وإعطاء فرصة لزعيم حزب العمال كير ستارمر المحامي السابق البالغ من العمر 61 عاما، للوصول إلى "داونينغ ستريت".

وتظهر استطلاعات الرأي أن "حزب العمال" (يسار الوسط) نال نحو 45 في المائة من نيات التصويت متقدما بشكل كبير على المحافظين الذين نالوا ما بين 20 في المائة و25 في المائة، وعلى حزب "الإصلاح البريطاني" المناهض للهجرة والمناخ (12 في المائة).

ومن خلال نظام تصويت بسيط يعتمد على الغالبية البسيطة في دورة واحدة بكل الدوائر الانتخابية في بريطانيا البالغ عددها 650 دائرة، فإن مثل هذه النتائج ستؤدي إلى غالبية كبرى للعماليين.

وضع حد للفوضى

وأطلق زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر الخميس الماضي حملته للانتخابات التشريعية بالتعهد بوضع حد "للفوضى"، كما قدم الأولويات الستة الرئيسية التي سيعمل عليها حزبه في حال فاز في الانتخابات المقبلة.

وقال كير ستارمر أمام صحافيين وناشطين وناخبين في إسيكس بشرق لندن: "الانحدار ليس أمرا حتميا".

وأضاف ستارمر: "ضعوا مع حزب العمّال حدا للفوضى"، مشيرا إلى أنه "يمكن للسياسة أن تصنع فرقا وسيكون لبريطانيا مستقبل أفضل".

ونوّه إلى أن بعض أولوياته ترتكز على "الاستقرار الاقتصادي" والتقليل من قوائم الانتظار في هيئة الخدمات الصحية الوطنية، وهي خدمة الصحة العامة التي عانت بسبب إجراءات التقشف وجائحة كوفيد-19.

وأردف: "كل الأشخاص الذين يسمعوننا أو يشاهدوننا هم ربما على إحدى قوائم الانتظار، أو يعرفون أحداً على قائمة انتظار".

والأسبوع الماضي، أكد ستارمر أنه سيتخلى عن خطة الحكومة لترحيل المهاجرين إلى رواندا التي يعتبرها مكلفة وغير فعالة، قائلا إن "الحكومة فقدت السيطرة على الحدود".

وتعهد كذلك بإنشاء شركة للطاقة النظيفة مملوكة للقطاع العام وتوظيف 6 آلاف و500 مدرّس جديد في القطاع التعليمي، لكنه حذر من أنه لن يكون هناك "حل سريع للفوضى التي أحدثها المحافظون".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع