أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الجمعة .. انخفاض ملموس على الحرارة قناة العربية تبث مقابلة حصرية مع ولي العهد الأحد المقبل الحواتمه : تهريب الاسحلة الى داخل الاردن قضية سياسية تقف ورائها دول تحاول العبث في الامن القومي القسام تعرض مشاهد مثيرة لكمين مركب أوقع خسائر بجنود الاحتلال (شاهد) تل أبيب تبدي استعداداها لمناقشة طلب حماس للهدوء الدائم بالقطاع 5 مدن تحت القصف .. حرب السودان تخرج عن السيطرة 100 ألف مستخدم للباص السريع بين عمان والزرقاء فرص عمل ومدعوون للتعيين في مؤسسات حكومية (أسماء) بايدن: لا نعترف بولاية الجنائية الدولية شهداء وجرحى في قصف بناية سكنية وسط غزة إيران .. تقرير رسمي حول أسباب سقوط طائرة رئيسي مشاجرة بالطفيلة وأنباء عن وفاة وفد عربي مشارك بمنتدى الأردن للإعلام والاتصال الرقمي يزور البترا والكرك تسريبات حول مقترح مصري لصفقة بين حماس وإسرائيل الشارقة للاتصال الحكومي تبدأ قبول مشاركات المبدعين للتنافس على 13 فئة مقررة أممية تدعو للتحقيق بارتكاب إسرائيل أعمال تعذيب بحق فلسطينيين 35800 شهيد في قطاع غزة إثر الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ 7 أكتوبر على من ينطبق نظام الموارد البشرية الجديد؟ .. نمروقة تجيب صحة غزة تحذر من توقف مولدات مستشفى شهداء الأقصى جراء نفاد الوقود 13 شهيدًا جراء قصف الاحتلال في دير البلح ورفح
الصفحة الرئيسية عربي و دولي صحف دولية: تحذيرات من خطر نشوب حرب شاملة بالشرق...

صحف دولية: تحذيرات من خطر نشوب حرب شاملة بالشرق الأوسط

صحف دولية: تحذيرات من خطر نشوب حرب شاملة بالشرق الأوسط

14-04-2024 06:18 PM

زاد الاردن الاخباري -

اهتمت وسائل الإعلام العالمية بالهجمات التي شنتها إيران الليلة الماضية بالصواريخ والطائرات المسيرة على إسرائيل ردا على قصف تعرض له مبنى ملاصق للقنصلية الإيرانية بدمشق، مطلع أبريل/نيسان الجاري مما أدى لمقتل مقتل 7 من أعضاء الحرس الثوري الإيراني، بينهم القيادي البارز محمد رضا زاهدي، محذرة من التداعيات المحتملة لذلك التصعيد.

ففي تعليقها على الضربات الإيرانية، قالت مجلة إيكونوميست إن الإسرائيليين يعيشون الآن ليلة مرعبة وهم يتساءلون عما إذا كانت لحظة الحقيقة قد حانت.

وفي وقت سابق من اليوم نفسه، صعد جنود إيرانيون على متن سفينة في مضيق هرمز قالت إن لها صلات بإسرائيل.

ولكن المجلة البريطانية وصفت الضربات الصاروخية وموجة الطائرات بدون طيار بأنها تمثل تصعيدا أكبر بكثير، مضيفة أن هذه هي المرة الأولى التي تهاجم فيها إيران إسرائيل مباشرة من أراضيها.

ورغم أن إسرائيل قادرة على التعامل بشكل شبه مؤكد مع التهديد المباشر –وفق تحليل المجلة- فإن السؤال الكبير هو كيف يمكن أن تنتقم، مع احتمالات جر المنطقة وأميركا إلى حرب شاملة.

ونقلت عن مصدر عسكري أميركي –لم تذكر اسمه- أن إيران ووكلاءها قد يسعون، في أسوأ الحالات، إلى اجتياح الدفاعات الجوية الإسرائيلية، قائلة "إنهم يريدون إبقاء الإسرائيليين في حالة تخمين"، ومع ذلك، فإن احتمالات نجاحهم في تحقيق هذا الهدف منخفضة.

واعتبرت إيكونوميست أن الهجوم الإيراني المباشر على إسرائيل يتجاوز خطا جديدا، مما قد يضطر إسرائيل للانتقام، وهو سيناريو "ليس مضمونا على الإطلاق".

كافة الجبهات أما صحيفة هآرتس الإسرائيلية فقد حذرت، في مقال لمحللها العسكري عاموس هاريل، من أن الهجوم الإيراني سيشعل الحرب على كافة الجبهات.

وعزا الكاتب تأخر طهران في الرد على قصف مجمع سفارتها في دمشق إلى التحذير الذي وجهه الرئيس الأميركي جو بايدن إلى القيادة الإيرانية من مغبة الانتقام من مقتل القائد الكبير في الحرس الثوري الجنرال محمد رضا زاهدي في العاصمة السورية مطلع الشهر الجاري.

وذكر هاريل في مقاله أنه ليس هناك ما يوحي بأن تحذير بايدن ردع الإيرانيين عن القيام بأي عمل، أو أنهم كانوا سيكتفون بالاستيلاء صباح يوم السبت على سفينة شحن ذات صلة غير مباشرة بإسرائيل في خليج عمان.

وأعرب عن اعتقاده بأن الحرب التي تخوضها إسرائيل حاليا قد تتفاقم أكثر، كما يتضح من التغيير في تعليمات قيادة الجبهة الداخلية التي صدرت مساء السبت.

وقال إن تحذيرات بايدن وحشده القوات الأميركية في المنطقة ينطوي على مشاكل متعددة طويلة المدى؛ فهو يدل أولا على اعتماد إسرائيل المتزايد على الولايات المتحدة، "بينما، للمفارقة، أن حكومة نتنياهو تبذل منذ أشهر كل ما في وسعها لإيذاء الرئيس الأميركي وإهانته".

وثانيا، على الرغم من تهديدات واشنطن، فمن المشكوك فيه جدا أن تقرر إيران التراجع، الأمر الذي سيلقي علامة استفهام على استعراض القوة الأميركية. ثالثا، لا يزال بإمكان طهران اختيار طرق بديلة أو إضافية للانتقام، مثل ضرب أهداف إسرائيلية في الخارج.

ولفت الكاتب إلى أنه في حال رأت إسرائيل الانتقام من هجمات إيران، السبت، فإن طبيعة الرد سوف تعتمد على التحركات الإيرانية، فضلا عن الموقف الأميركي، مشددا على أن الدعم الأميركي ليس هدية مجانية، وستكون هناك حاجة إلى الأخذ في الحسبان اعتبارات الإدارة الأميركية.

وأضاف أن الأمر الواضح بالفعل هو أن شيئا أساسيا قد تغير في حسابات إيران. ويبدو أن القيادة الإسرائيلية، وكذلك المؤسسة الأمنية، لم تأخذ ذلك في الاعتبار.

ومن الواضح أيضا –وفق مقال هآرتس- أن هذا الأمر يرتبط بانطباع إيران بأن إسرائيل قد ضعفت، وغرقت في حربها ضد حماس، وأن من الممكن الآن أن تتعرض لضربة مباشرة.

الخط الأحمر وفي المقال الذي نشره موقع ذا هيل الأميركي المتخصص في شؤون الكونغرس والبيت الأبيض، قالت تارا سونينشين، الباحثة في كلية فليتشر للقانون والدبلوماسية بجامعة تافتس، إن إيران ربما تكون قد تجاوزت للتو "الخط الأحمر" من خلال إطلاق مسيرات باتجاه إسرائيل.

وأوضحت أن "الخط الأحمر" يعني في السياسة الخارجية حدودا لا يمكن تجاوزها، وهو مصطلح يستخدمه قادة الدول للدلالة على أن عبوره يعني لديهم أن "الأمر جلل".

وأشارت إلى أنه سيتعين على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن يقرر كيفية الرد وأين يقع "الخط الأحمر" الخاص به – وما إذا كانت هذه ضربة محدودة أم بداية أزمة متصاعدة.

ومضت الدبلوماسية الأميركية السابقة في مقالها إلى القول إنه لا يُعرف كيف سترد إسرائيل، وكيف سيؤثر ذلك على الحرب الإسرائيلية في غزة، حيث تم تعليق غزو مدينة رفح جنوبي القطاع.

وترى الكاتبة أن إسرائيل ستكون في حالة تأهب قصوى بالنظر إلى وضعية إيران كقوة يُعتقد امتلاكها أسلحة نووية.

ما الخطوة اللاحقة؟ وتحت عنوان: "ماذا ستفعل إسرائيل بعد الهجوم الإيراني؟"، قالت صحيفة تلغراف البريطانية إن تحركات نتنياهو التالية ربما تتوقف على مدى الضرر الذي أحدثه هجوم ليلة السبت وما استهدفه القادة الإيرانيون بالضبط.

وأبانت أن أحد العوامل الحاسمة فيما يتعلق بما يمكن أن يحدث بعد ذلك هو مدى قدرة إسرائيل وحلفائها على اعتراض الطائرات المسيرة وأي صواريخ قبل أن تصل إلى أهدافها.

وإذا كانت بضعة مسيرات أو صواريخ تمكنت من تجاوز الدفاعات الجوية الإسرائيلية صباح يوم الأحد وضربت بعض الأهداف العسكرية – وقد تكون قواعد في الشمال ذي الكثافة السكانية المنخفضة- فإن هذا قد يجعل إيران تشعر بأنها حققت هدفها دون إغراق المنطقة بأكملها في أتون الحرب.

ومع إقرار الصحيفة بأن الهجوم الإيراني يُعد تصعيدا بالغ الخطورة، إلا أنها ترى أن إطلاق طهران تلك الطائرات من داخل أراضيها سيتيح لإسرائيل وحلفائها مزيدا من الوقت لاعتراضها.

ورسمت الصحيفة البريطانية سيناريو لما قد يكون عليه الرد الإسرائيلي على الهجمات الإيرانية. وقالت إن نتنياهو قد يطلق ردا مماثلا يتمثل في شن غارات جوية على أهداف إيرانية، سواء كانت قواعد عسكرية أو مقار حكومية.

ومن الخيارات الواضحة الأخرى للانتقام الإسرائيلي –بحسب تلغراف- شن ضربات جوية على مقر الحرس الثوري الإسلامي أو قواعده حول إيران، "وعندها ربما يوقف الجانبان الأعمال العدائية، مع شعور كل طرف بأنه أخذ بثأره".

السيناريو الكابوس وباعتقاد الصحيفة أنه لا تزال هناك احتمالات قاتمة لاندلاع حرب واسعة النطاق بين إيران وإسرائيل، وهو السيناريو الكابوس الذي من شأنه أن يفرض تكاليف باهظة على الأرواح البشرية على الجانبين، وقد يجر الولايات المتحدة ــ وربما بريطانيا ــ إلى المعركة.

ولاحظت تلغراف أن هناك شيئا مختلفا تماما في هذا الهجوم وهو أنه لا يتناسب مع نمط سلوك إيران السابق، حيث شنت هجمات سرية على إسرائيل أو اعتمدت على وكلاء إقليميين لتنفيذ أوامرها.

وهذا يعني أن إسرائيل –والغرب- أصبحا الآن في وضع غير مألوف وخطر للغاية، وفق تقرير الصحيفة.

لكن وفقا لمصادر رسمية لم يُكشف عنها، استشهدت بها وسائل الإعلام الأميركية سي إن إن وأكسيوس، فإن بايدن حذر نتنياهو خلال محادثة هاتفية -استمرت ما يقرب من نصف ساعة ليلة الأحد بأن الولايات المتحدة لن ترافق إسرائيل في هجوم مضاد على إيران.

وقال بايدن -حسب تلك المصادر- إنه يعارض ذلك وإن على إسرائيل أن تعتبر ما حدث السبت انتصارا، في ضوء تحييد جميع المقذوفات الإيرانية تقريبا دون أن يكون لها تأثير يذكر.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع