أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أزمة حادة في الغذاء والدواء يعيشها النازحون بالقضارف السودانية مقابل تصعيد الاحتلال في عمق لبنان .. حزب الله يكرس معادلة جديدة لمواجهته الذكرى التاسعة لرحيل اللواء الركن فهد جرادات مكتب غانتس يهاجم نتنياهو بدء فرش الخلطة الاسفلتية للطريق الصحراوي من القويرة باتجاه العقبة مجلس محافظة البلقاء يبحث مشاريع التنمية الاجتماعية في عين الباشا 21 ألف جريح ومريض بحاجة للسفر للعلاج خارج قطاع غزة روسيا: مصادرة أصول بنكين ألمانيين مفوض الأونروا: نصف سكان رفح مضطرون للفرار أردوغان يصدر عفوا عن سبعة جنرالات في إطار انقلاب 1997 تعزيز الأمن حول مصالح إسرائيلية بالسويد بعد إطلاق نار ليلي قرب سفارة إسرائيل نتنياهو: شروط غانتس تعني إنهاء الحرب وهزيمة إسرائيل القسام تعلن عن المزيد من العمليات اليوم العضايلة مراقباً عاماً للإخوان المسلمين في الأردن السقاف: أهمية رفع كفاءة الموارد البشرية لتعزيز محرك الاستثمار رسميا .. الإعلان عن أفضل لاعب في البريميرليج طاقم تحكيم مصري لقمة الفيصلي والحسين. توق: إصلاح التعليم بالأردن مكلف جداً. وزير الداخلية: لا دليل ملموسا على وقوف دولة بعينها وراء تهريب المخدرات للأردن غانتس يهدد نتنياهو: سأنسحب من حكومة الطوارئ
الصفحة الرئيسية شؤون برلمانية "العدالة النيابية " محاولات الفتنة...

"العدالة النيابية " محاولات الفتنة بائسة وتخدم مصالح تتعارض مع مصلحة الوطن

"العدالة النيابية " محاولات الفتنة بائسة وتخدم مصالح تتعارض مع مصلحة الوطن

05-04-2024 10:27 PM

زاد الاردن الاخباري -

اكد رئيس كتلة العدالة النيابية النائب مجحم الصقور انه لا يمكن لعاقل ان ينكر ما قدمه الأردن من مواقف وخطوات سياسية ومساعدات إنسانية منذ بداية العدوان الغاشم على غزة.

واضاف الصقور في بيان اصدرته كتلة العدالة النيابية اليوم الخميس ان جهود نشامى الجيش العربي مستمرة انطلاقا من موقف الأردن الثابت ومن الضمير الحي الذي يمتلكه كل أردني تجاه الاشقاء إلا انه وللأسف حاول البعض من اتباع الفئات الضالة ان يحجبوا بسوادها ضوء الشمس لخلق مناخات تخدم أجنداتهم ومصالحهم الضيقة التي طالما كانت مصالح تتعارض مع مصلحة الوطن والقضية الاولى لكل أردني وهي القضية الفلسطينية.

وزاد ،لقد تابعنا للأسف محاولات البعض البائسة لخلق الفتنة والشرخ في الصف الأردني الواحد من خلال التشكيك بمواقفنا المشرفة او العمل على استفزاز رجال الامن ومحاولة الاحتكاك بهم وهو ما نرفضه جملة وتفصيلا فالأردن قدم ولا يزال الكثير تجاه الأشقاء ورجال الامن ايضا يحمون الناس ويطبقون القانون ومحاولة استفزازهم وجرهم إلى إلى صدام مرفوضة ولا تهدف إلا لخدمة اجندة خارجية يؤرقها واحة الامن الهاشمية التي يعيش فيها الأردنيون في كل أنحاء وطننا الغالي.

واوضح ان الدستور الاردني كفل حق التعبير ضمن إطار القانون ومحدداته، هذا الحق مُناط بالعاقل المتزن ومع كامل ثقتنا بإن هدف الأغلبية العظمى هو هدف سامي لا بل معبر عن الكل، ووقفت الأجهزة الأمنية درعا حامياً للكلمة تحرس الحناجر وتُلبي اللهم آمين بعد كل دعاء، الى أن أمتدت أصابع الفتنة وخفافيش الخراب لتحاول حرف البوصلة عن الإتجاه الصحيح، فرأينا وسمعنا هتاف مؤدلج ينقض عهد الوحدة ويفرق الأخ عن أخيه ويحاول شرخ الصف الواحد وقذف سم الشتم على جندنا الاوفياء الذين تجرعوا الوجع مرتين وجع حال أهلنا في غزة والوجع الاقسى طعن الجهلة والمدسوسين.

واشار الى أن كل من أراد بهذا الوطن سوءا فهو خادم للعدو وأن قوة الأردن ومنعته قوة للاشقاء، وأن أي محاولة لفت العضد وتفريق المواقف ستستحضر فينا روح الاوفياء من أبناء جيشنا العربي وبطولاتهم.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع