أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
خبراء: إيران استخدمت في هجومها أسلحة أكثر تطورا من حلفائها مجلس الحرب الإسرائيلي يجتمع لبحث الرد على إيران إعلام إسرائيلي: تكلفة اعتراض الهجوم الإيراني تقترب من مليار دولار عُمان: جنبوا المنطقة وشعوبها مخاطر الحروب أسعار الخضار والفواكهة في السوق المركزي اليوم اليابان تندد بقوة بالهجوم الإيراني على إسرائيل وتصفه بأنه "تصعيد" هل حدد الكيان موعدا للرد على الهجوم الإيراني؟ الهجوم الإيراني على إسرائيل .. انطلق من 4 دول إصابة مجندة إسرائيلية جراء عملية إطلاق نار جنوب نابلس خلافات بين قادة الاحتلال بشأن الرد على إيران البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة: منتهية شهيد وجرحى في غارات إسرائيلية على جنوب لبنان ايران تهدد الاردن : ستكونون الهدف التالي مكتب نتنياهو: حماس رفضت مقترح التهدئة المقدم من الوسطاء تعرف على اسعار الذهب في الأردن اليوم كاتس يطالب بفرض عقوبات ضد إيران وزير الخارجية: الأردن سيستمر في اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لحماية أمنه وسيادته الجيش الإسرائيلي: 7 صواريخ إيرانية فقط اخترقت الأجواء أول رد حكومي على الليلة الساخنة بسماء الأردن الحكومة الاردنية تدعو للتعامل بجدية مع مخاطر التصعيد الإقليمي
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك اكتشاف محير .. فطر ينبت من ساق ضفدع حي!

اكتشاف محير.. فطر ينبت من ساق ضفدع حي!

اكتشاف محير .. فطر ينبت من ساق ضفدع حي!

01-03-2024 03:29 PM

زاد الاردن الاخباري -

في اكتشاف محير وغير مسبوق، عثر العلماء على فطر صغير ينبت من ساق ضفدع في سفوح جبال غاتس الغربية الخصبة بالهند.

وقال الباحثون التابعون للصندوق العالمي للحياة البرية إن هذا الاكتشاف هو الأول على الإطلاق لفطر ينمو على أنسجة حيوانية حية، وفق صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

الخشب المتعفن

يعيش الضفدع، الذي يطلق عليه اسم "راو الوسيط، ذو الظهر الذهبي" (Hylarana intermedia)، في إحدى أكثر المناطق تنوعاً بيولوجياً بالعالم.

وبحسب خبراء الفطريات، فإن هذا الفطر هو "فطر بونيت" (Mycena sp.)، ويتواجد في الغالب على الخشب المتعفن.

كما أضاف الباحثون أنه، على حد علمهم، لم يتم توثيق أي فطر ينبت من ساق ضفدع حي، لافتين إلى أنه قد يكون ذلك بسبب حاجة الفطر إلى عناصر غذائية لا تكون موجودة بشكل كاف على جلد أي حيوان.

ويشتبه العلماء أن منطقة غاتس الغربية الرطبة، التي تغذيها الرياح الموسمية، ربما قدمت بيئة مثالية لنمو الفطر، ما يوفر الرطوبة الكافية والمواد العضوية.

غير واضحة

ووفقاً للدراسة التي نشرت في مجلة الزواحف والبرمائيات، لا تزال الطبيعة الدقيقة للفطر الذي ينمو على الضفدع غير واضحة. وقد يكون هذا مدعاة للقلق لأن الضفادع ومئات الأنواع البرمائية الأخرى في جميع أنحاء العالم معرضة للتهديد من قبل فطر طفيلي آخر يسمى Batrachochytrium dendrobatidis.

كذلك أردفت أنه من المعروف أن العديد من الميكروبات، بما في ذلك البكتيريا والفطريات، تنمو جنباً إلى جنب مع الكائنات الحية، ويكون معظمها تكافلياً أو على الأقل حميداً.

إلا أنه مع ذلك، هناك بعض الكائنات التي يمكن أن تسبب العدوى في ظل ظروف معينة، مثل عدوى الخميرة أو داء المبيضات الفطري الفموي.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع