أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الجيش الإسرائيلي: دمرنا منصة إطلاق صواريخ وسط القطاع لاعب منتخب الجمباز أبو السعود يبحث عن التأهل لأولمبياد باريس هل ستفرض أميركا عقوبات على النفط الإيراني؟ تحذير من الاستمرار بتمويل السيارات الكهربائية بالأردن الاحتلال يقصف مسجد شهداء الفاخورة في جباليا الاحتلال يحذر النازحين من العودة إلى لمدينة غزة مدعوون للامتحان التنافسي لوظيفة معلم - أسماء تعيين الدكتور ماجد أبو ازريق رئيساً لجامعة اربد الأهلية رئيس مجلس الأعيان يلتقي الرئيس العراقي في عمان الضمان: 3612 دينارا الحد الأعلى لأجر المؤمن عليه الخاضع للاقتطاع وزير السياحة يتفقد مشاريع تطوير وتأهيل بعض المواقع السياحية في ذيبان ومكاور البرلمان العربي يدعو لتشكيل لجنة تقصي حقائق دولية لزيارة سجون الاحتلال منتخب الكراتيه يختتم معسكره التدريبي في القاهرة الاحتلال يعتقل 27 فلسطينيا بالضفة الغربية الرئيس العراقي يلتقي رئيس مجلس النواب البريد الأردني يطرح إصداراً جديداً من الطوابع التذكارية مستوطنون متطرفون يشرعون بإنشاء بؤرة استيطانية جديدة في الأغوار الشمالية صرف دعم بدل المحروقات لوسائط النقل بعد غد الخميس ارتفاع أسعار النفط عالمياً الاتحاد البوليفاري: الإبادة التي ترتكبها إسرائيل عرضت الشرق الأوسط للخطر
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام عمان العتيقة تعانق القمر

عمان العتيقة تعانق القمر

27-02-2024 09:43 AM

خاص بقلم الاعلامي - عيسى محارب العجارمة - ساعات الصباح الباكر هي متعتي الذهنية المتوقدة التي اقدح زنادها عبر المشي المتمهل عبر ازقة وحواري المدينة واقصد عمان عاصمة الاردن البهية ، فمتعة شرب القهوة والتي احرص على تناولها قرب سوق الخضار بوسط البلد من بائعها المتجول الذي ورثها عن رحمة والده ايام العز واقصد ان كان لهم محل وبوفيه لشرب الشاي والقهوة داخل الحسبة نفسها .

يحرص الرجل على اخراج بضعة حبات من البهار لا تعطى لكل الزبائن ويضعها في كوبي من القهوة الوسط حسب طلبي من دلتيه المعدنيتين اللتان تحتفظا بسخونتهما بايام الشتاء الباردة من خلال الفحم اسفل كل منهما مما يعطي القهوة العدنية التي يتقنها الرجل الرائع في هيئته ونظافته الشخصية ايما اتقان بل هي قهوة تصنع بيد فنان وبثمن كريم لا يتعدى نصف دولار للكوب الواحد .

نعم فللقهوة بعمان الفقيرة او عمان الشعبية طقوسها البليغة كما ادراجها العتيقة التي احمل قهوتي واتسلقها صوب جبل عمان او جبل اللويبدة وحتى صوب جبل القلعة حيث كان يجلس هتلر عظيم عظيم الروم ذات زمن مجيد يدير شؤون العالم وليس الشرق فحسب .

تتسلق ادراج عمان العتيقة وترتشف قهوتك العتيقة المذاق والتحضير وتدرج على درج الزعمط الشهير الذي يأخذك مع عدد من السياح على قلتهم بعد اندلاع حرب غزة الاخيرة وبعضا من طلبة المدارس الذاهبين مشيا على الاقدام صوب شارع الرينبو ليرمقك صديق سائق السرفيس العمومي لعدم ركوبك معه وهو لا يعرف انك تغسل ادران روحك المتعبة على ادراج وحواري وشوارع جبال عمان مدينة المآذن والمساجد وبعض الزوايا والتكايا الصوفية على قلتها .

وقبل ان انهي لا يفوتني ان الفت النظر لطعام الافطار عند ابو خالد صاحب احد المطاعم الشعبية التي تقدم اطباق الفول والحمص والبصل والشطة والسلطة المغمسة بزيت الزيتون الاصلي القادم من سحم الكفارات بشمال الاردن كماركة مسجلة لهذا المطعم السخي بكل ما يقدم من اطباق افطار الصباح حيث الافطار ينتهي عادة ونتيجة للاقبال الكبير للعمانيين وخصوصا العائلات يوم الجمعة قبل اذان الظهر بكثير وتحت سفح القلعة ايضا وعلى الرصيف العام .

لكم اتمنى ان يحل شهر رمضان خلال الايام القليلة المقبلة وقد توقفت الحرب على غزة لنتمكن من تناول السحور في مطاعم عمان القديمة ونحتسي القهوة على ادراجها التي كانت تعانق القمر في رمضان الماضي لا كما رمضان الحزين اشد الحزن النبيل على مأساة اهلنا في غزة .

issamhareb1967@gmail.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع