أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
منظمة حقوقية: الاحتلال يحتجز 3 آلاف فلسطيني من غزة منذ بدء العدوان بدء ضخ المياه إلى خان يونس الملك في المفرق الثلاثاء .. وإلى مأدبا الأحد الملك يتلقى رسالة من سلطان عُمان الأولمبي يتعادل سلبيًا مع أستراليا بافتتاح كأس آسيا لابيد: نتنياهو قضى على قدرة الردع الإسرائيلية ضد إيران هيئة البث الإسرائيلية: تأجيل لقاء نتنياهو مع زعماء المعارضة بشأن التوتر مع إيران موقع واللا العبري: إسرائيل تبلغ واشنطن أنه لا بد من رد على إيران انتشال 14 جثمانا من باحة الشفاء الذهب ينخفض 80 قرشا بالتسعيرة المسائية بالأردن وزير إسرائيلي عن حماس: العدو الأضعف تسبب لنا بأسوأ أضرار سي إن إن: إسرائيل أخرت هجومها على رفح لدراسة الرد على إيران ترامب يشن هجوما ضد القضاء الأمريكي نتنياهو يطلب لقاء زعماء المعارضة لإطلاعهم على مستجدات هجوم إيران البريميرليج وجهة برشلونة لتعزيز خط دفاعه الحكومة تحدد عطلة يوم العمَّال العالمي ميتا تغلق منصة ثريدز مؤقتا بتركيا الملك: ما تشهده المنطقة قد يدفع للتصعيد ويهدد أمنها واستقرارها سقوط شاب في بئر مياه بالموقر والدفاع المدني يبدأ عملية الإنقاذ موقع فرنسي: الهجوم الإيراني انتقام محسوب بعناية
الصفحة الرئيسية عربي و دولي إنها الكارثة .. أولمرت يكشف هدف نتنياهو...

إنها الكارثة.. أولمرت يكشف هدف نتنياهو و"عصابته"

إنها الكارثة .. أولمرت يكشف هدف نتنياهو و"عصابته"

25-02-2024 12:11 AM

زاد الاردن الاخباري -

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت من الهدف النهائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومن معه الضفة الغربية والمسجد الأقصى.

وقال أولمرت في مقال نشره على أعمدة صحيفة "هآرتس" تحت عنوان "شركاء نتنياهو في الائتلاف يريدون حربا إقليمية شاملة، وغزة ما هي إلا خطوة أولى"، إن الهدف هو تطهير الضفة الغربية من سكانها الفلسطينيين والمسجد الأقصى من المصلين المسلمين وضم تلك الأراضي إلى إسرائيل.

وأكد أولمرت أن مسعى نتنياهو وعصابته لن يتحقق دون "صراع عنيف واسع النطاق" ربما يقود إلى "هرمجدون" أو حرب شاملة، تريق دماء اليهود داخل إسرائيل وخارجها وكذلك دماء الفلسطينيين، مردفا بالقول "إنها الكارثة".

وستشمل حرب "هرمجدون" وفق أولمرت، غزة والقدس والضفة الغربية والحدود الشمالية لإسرائيل بما يعطي الانطباع بأن الإسرائيليين يقاتلون في "حرب البقاء".

ولم يستبعد المقال تفكيك الحكومة وطرد رئيس الوزراء في المرحلة الحالية ليتولى أفراد ما وصفها أولمرت بـ"العصابة" شؤون إسرائيل.

وسلط كاتب المقال الضوء على الثنائي اليميني المتطرف وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش، موضحا أن الهدف الأسمى للوزيرين ليس احتلال قطاع غزة.

وأفاد في السياق بأن الهجوم الإسرائيلي المستمر على غزة هو مجرد خطوة في خطة حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لتطهير الضفة الغربية من الفلسطينيين.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع