أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السير تصوّب مخالفة مواطن في الكرك بعد فيديو جرى تداوله تونس تطالب أوروبا بزيادة المساعدات لاحتواء أزمة الهجرة المتفاقمة. أميركا: ما زالت هناك فجوات للتوصل إلى صفقة نتنياهو يطلب زيادة الضغط على حماس واستبعاد التوصل لصفقة قبل زيارته لواشنطن رصد بقعة نفطية بطول 220 كلم في البحر الأحمر بعد هجوم للحوثيين على سفينة "زين الأردن" تجدد اتفاقية التعاون مع مؤسسة الأميرة عالية لدعم محمية المأوى باكستان تحتج لدى حكومة طالبان بسبب هجوم قرب الحدود أندية المحترفين توافق على المشاركة بالدوري "دوامة شياطين إسرائيل" .. معاريف: هل يتوج بن غفير رئيسا للوزراء؟ التواصل مع رقم إدارة السير على واتساب يساهم في تصويب مخالفة مواطن وزير الزراعة يحاضر في أكاديمية الشرطة حول واقع القطاع الزراعي الإعلام العبري : حدث امني كبير في غزة مودريتش يمدد عقده مع ريال مدريد حتى حزيران 2025 العتوم : جميع فعاليات مهرجان جرش مجانا هذا العام "مكافحة الأوبئة" يشارك بورشة لقيادة المختبرات في مسقط صدور نظام الطائرات الجاثمة في الجريدة الرسمية "اليرموك" تحتضن المؤتمر الدولي الثاني بعنوان "مستقبل الدراسات الإنسانية في عصر التحول الرقمي" "المناخ الأخضر" يوافق على مقترح مبادرة الإدارة المتكاملة للمناظر الطبيعية مدبولي : وقف قطع الكهرباء من الاحد لشهرين بواسطة إماراتية .. الإفراج عن 190 أسيرا بين روسيا و أوكرانيا
تل أبيب تطلب الهدنة وغزة تفكر !!!
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام تل أبيب تطلب الهدنة وغزة تفكر !!!

تل أبيب تطلب الهدنة وغزة تفكر !!!

12-12-2023 10:37 AM

ما كان ليتصور أعتى المراقبين أن ترزح اسرائيل بين خيارين احلاهما مر حد العلقم، وان يقف قادة تل أبيب لمناقشة الخيارات المطروحة التي تقبع فيها اسرائيل بهذة المرحلة على منعطف استراتيجي خطير بين "الانتهاء السياسي أو الانحسار العسكري"، بينما اشتبك الجيش الاسرائيلي فى معركة خان يونس "المصيرية" مع المقاومة الفلسطينية صاحبة الكلمة فى الميدان وميزان التأثير، وهى المعركة التى يستوجب على تل أبيب الاجابة عن الاسئلة الصعبة قبل الدخول اليها، وهنا اتحدث عن أسئلة أمنية وعسكرية وسياسية في إطار جملة إستراتيجية سيؤسس عليها فيما بعد وسيصعب استدراك نتائجها فى الفصل التاريخي القادم.

فما كان من نتنياهو إلا أن انبرى بتشكيل لجنة خاصة للوقوف على الحيثيات الأمنية والسياسية للمشهد العام، بعد الاتصال الذى جرى بين نتنياهو والرئيس بوتين ووجد أن الخيارات المطروحة امامه دقيقة جدا ولا يوجد أمام القيادة الاسرائيلية اية خيارات سوى التسويف وكسب مزيد من الوقت، ذلك لان خيار حل الدولتين يعني إيجاد الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح وهو ما يعني بالمحصلة تحييد الجانب الأمني للتدخل الاسرائيلي، وهو ما يبعد ذريعة اسرائيل بالتدخل الامني ويجعلها تقفل الملف الأمني بالكامل عن الجانب الفلسطيني ليعود الحديث مجددا حول الحل السياسي.

وهو الخيار الذى لا يريده الليكود والتيار المتطرف معه، ولا تريده حماس والقوى المقاومة ايضا فان "نهايه حماس تعنى نهاية الليكود" فى النهج العام وكما فى القياس الاستراتيجي المبين، وهو الأمر الذى لا يرغب نتنياهو الوقوع به، فما كان من حل أمامه سوى طلب الهدنة والموافقة على شروط المقاومة الفلسطينية، وذلك لعدم السماح لخيار الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح من التحقق وهو الحل الذي يستجيب بشكل ضمني لمبدأ حل الدولتين الذي يريده الرئيس جو بايدن يجسد بطريقة ضمنية القرارات الدولية بهذا الشأن.

واما الخيار الثانى المطروح وهو الحل الذى يقوم على مشروع الدولة الواحدة، والذى يضع الجميع بالإطار الواحد على قاعدة المجتمع الديموقراطية التعددي الواحد ودولة المواطنة، وهو الخيار الذي يشكل نموذج "جنوب إفريقيا " عنوانه وبيانه وهو ما يعتبره البعض الخيار الأسلم للحل كونه يبقى على التفوق السيادي لإسرائيل ضمن جغرافيا سياسية موحدة لكنه يجبر المجتمع اليهودي للتساوي مع المجتمع العربي "بالميزان الاهلى والوزن السياسي" لكنه في المحصلة خيار سينهي حكما مفهوم الدولة اليهودية ذات الطابع الاثني والمضمون الأيديولوجي لصالح النموذج المدني والتعايش السلمي في التقدير العام، والذي سيؤدي لإنهاء المكنون الصهيوني العقدي لصالح النموذج الليبرالي المدني، الأمر الذي سيكون له انعكاسات خطيرة على الوجود الايدولوجي لإسرائيل وهو ما استدعى من الجميع في المحصلة طلب الهدنة لغايات سياسية لحين الاجابة على الاسئلة.

الأمر الذى جعل من معركة خان يونس معركة مصرية بالمضمون الاستراتيجي، وان كانت تحمل طابعا عسكريا بالتقدير العام وتحمل ابعاد امنية فى ميزان التقدير، لكن لما تحمله هذه المعركة من خصوصية بالغة ودلالة سياسية عميقة لما بينته حرب قطاع غزة من اسئله تحتاج لإجابات استراتيجية وليست لتقديرات آنية، فإن الحل يحتاج لهدنة تتيح دراسة الخيارات المطروحة فإن نزع السلاح من يد المقاومة الفلسطينية سيعنى الشروع بحل الدولتين، وهو ما يعني إنهاء ذريعة التدخل الاسرائيلي بالشأن الفلسطيني فى ظل وجود "قاعدة امريكية" بحلة الناتو فى غزة.

وهو ما يعني أيضا إنهاء الملف الأمني وحسر عناوين السلاح "الاسرائيلية الفلسطينية" من طرفي المعادلة، وهو الأمر الذي سيوقف التعاطف الصهيوني مع اسرائيل ويحد من مناخات الهجرة للدولة اليهودية وهي أمور بحاجة لحسابات دقيقة ومراجعة شاملة، واما فى الاتجاه الاخر فان ذلك يؤثر على نهج المقاومة العسكري الذي سقط هو الآخر من حسابات هذا المدخل السياسي عندما يدخل الجميع بالخيارات السلمية، وفى الحالة المدنية التى لا تسمح لأحد من استخدام السلاح وهى النتيجة التى عجلت من خيار الهدنة وجعلته مطلب اسرائيلي كما جعلت اسرائيل تستجيب لمعظم شروط كتائب القسام فى تبادل الاسرى، حيث قامت تل ابيب بالطلب من قطر ومصر لإتمام صفقة الهدنة بعد اجتماع طويل لغرفة العمليات الاسرائيلية والتى ضمت قيادات امنيه وعسكريه وسياسية وازنه.

إذن المشهد العام أمام خيار الهدنة التي تعنى بالمقياس العام عدم الاجابة على الاسئلة المطروحة محدداتها الرئيسيه، وتعنى بالمفهوم الضمني ايضا إرجاء عملية الاجابة عليها و على السؤال الجوهري الذى تقف عليه اسرائيل بالطابع (اليهوديه) او اسرائيل (سيدنا يعقوب) ذات الطابع المدني، فإذا ارادتها يهودية فان حل الدولتين سيكون الخيار والعنوان، وإذا أرادتها (اسرائيل بمعنى سيدنا يعقوب) فان حل (عيبال الكنعانية وجرزيم يعقوب) ستكون خيار في إطار مملكة سيدنا سليمان سيكون النموذج بالحل، وهو ما يجعل اسرائيل "الدولة" تشهد ازمة تاريخية و ينقسم أصحاب الرأي فيها بين اتجاهين مصيريين الأمر الذي استدعى القيادة الاسرائيلية التوقف لالتقاط الأنفاس من باب طلب الهدنة.

وهي الهدنة التي تأتي لاول مرة بحلة سياسية وليست لدواعي امنيه او لتقديرات انسانيه، لكن لدواعي استراتيجية وهذا مرده لخطورة الموقف العام الذي يهدد الوجود لدولة الكيان، وهو ما أوجد منعطف خطير تقف علية اسرائيل نتيجة عدوانها غير المحسوب على غزة.

والتي برهنت فيه المقاومة الفلسطينية إرادتها الصلبة وقدرتها على الثبات، حتى تمكنت عبره من تغيير الظرف الموضوعي الضاغط ومقاومة اسطورية بطلة، غيرت معها ميزان الاحداث حتى غدت الرياح تجرى من حيث اشتهت سفينة فلسطين العزة.

د.حازم قشوع








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع