أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لواء صهيوني : دباباتنا محطمة ولا نجد من يسحبها الرياطي للحكومة: العقبة وأهلها ونوّابها حيطهم مو واطي. الجامعة الأردنية تحذر من استخدام اسمها أو شعارها على صفحات التواصل الاجتماعي واشنطن: المستوطنات بالضفة تتعارض مع القانون الدولي. اشتباكات عنيفة شرق خان ينس بين المقاومة والاحتلال. تصاعد عمليات هدم المنازل في القدس منذ 7 اكتوبر. الدويري: إسرائيل توظّف الذكاء الاصطناعي بارتكاب المجازر. الاقتصاد النيابية: سمعة الأردن تمكنه من الاقتراض بنسب فائدة منخفضة. ارتفاع أسعار اللحوم المبردة في الاردن إعلان الفائزين بالدورة الثالثة من جائزة وليّ العهد لأفضل تطبيق خدمات حكومية أكثر من مليون شخص يعانون سوء التغذية في غزة. مقترح جديد للهدنة .. إطلاق 40 أسيرا مقابل وقف النار 6 اسابيع والافراج عن فلسطينيين. توقعات بامتداد الموسم المطري الحالي لفترة متأخرة من الربيع بالأردن. تنقلات وتعيينات لمدراء بالأمن العام تشمل عمداء وعقداء - أسماء. ارتفاع جنوني بعشرات الأضعاف على أسعار المواد الغذائية في غزة ريال مدريد يعد مبابي بمكافأة مغرية. "الجنايات الكبرى" تبرئ متهما بحقن فتاة بمادة مخدرة تسببت بوفاتها في الأردن. الإفتاء توضح حكم إحياء ليلة نصف شعبان. عملية استئصال لوزتين تودي بحياة طفلة في المفرق. ارتفاع أسعار عقود تأمين السفن في البحر الأحمر.

إلى متى!

إلى متى!

09-12-2023 07:22 AM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم لين عطيات - لا يمكن للحرائق أن تكون ناراً ولهيباً
قد تكمن الحرائق في مدارات عيشنا وفي مساكن قلوبنا وابتسامات هروبنا و وحشتنا
انغماساتنا وأصواتنا وأهازيج آمالنا
يخترق ميقاتنا واقع لاذع لا يستجيب فيه أي نداء، فالقاتل بيننا ودمه على ثوبنا، ونحن لا نكاد نرى منه الا خيالات خاصة انعكست في ليلنا ….
تتوغل بنا أفعى تعشق صديقها لتقبله قبلة السم، ويبقى عدونا فالأشباه تلتقي ويغادر منا الحق هارباً، فإن الظلم تسلسل إلى كفوفنا
فنعيش على مصالحنا ونرتوي منها ماء ارتوائنا ….. وما أن نرتوي حتى إذ بنا همدنا وأصبحنا نرتدي أقنعة الخير، وتحتها خوف من أن يمنع عنا الظلم ارتوائنا فنتوحش إلا أن نبيد كل بذرة خير حولنا …

إلى متى ….!
إلى متى يا إنسان ستبقى متبرأ من انسانيتك معانقاً لصديقك الوحشي !
إلى متى ستكون مزيفاً لا تمثل إلى ما تنتمي إليه …!

و إن كنت تداري خيباتك في كذباتك، فالحقيقة لا تموت، فكل صاحب حق يراها بين العيون
فأحباب الله أوجاعهم خفيفة فهم على يقين منتظرين لحقوقهم …. فها هي اقتربت ….

فلا متوجع قريب من الرب …. وإن أوجاع كل بعيد قد حانت
فعلى كل سفيه أن ينتظر لحظته لا أن ينتظر عزه
فكل عزيز هو كريم عند الله، وكل ساقط هو عند الله ذليل والله خير العادلين

فما أن نلتقي ضع عيناك أرضاً فحديث الهمس عني أسقطك وهانك وحديث العز بأن يسامحك الله رفع لي شأني عالياً

وما شأني أنك اخترت طريق الظلام وأنا اخترت طريق الريان

سنلتقي ولكن لقاءنا سيكون لقاءً فيه بركة الله المنتقم ، وما أعظم الله المعز الولي ونحن في حضرة عدالته






وسوم: #كريم#خاصة


تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع