أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأحد .. ارتفاع على الحرارة كيف يراجع الأردن حساباته في خضم الحرب على غزة؟ تفاصيل عن الخطوط العريضة لصفقة التهدئة بين حماس وإسرائيل مدير اتحاد المزارعين: هناك تصدير لكيان الاحتلال لكن لا يوجد أي نوع من أنواع التطبيع لماذا يتخبط الإعلام العبري سؤال الرواتب يفتح شهية الأردنيين الحالة الجوية المتوقعة للأيام الثلاثة القادمة بالفيديو .. الأردن .. خلاف بين فتاة وصاحب محل ملابس أدى الى الحكم عليه بأربع سنوات !! إربد .. مستأجرون لعقارات "الأوقاف" محرومون من إشغالها مظاهرات حاشدة في الكيان الصهيوني تدعو لانتخابات مبكرة والشرطة تفرقها بالقوة صحيفة بريطانية: إصابة الملك تشارلز بالسرطان قد تكون أكثر خطورة مما يُعتقد إسرائيل تعلن العثور على قذائف الهاون داخل “أكياس الأونروا” صوتوا لترشيح التعمري لجائزة أجمل هدف بكأس آسيا - رابط إنها الكارثة .. أولمرت يكشف هدف نتنياهو و"عصابته" جياع في غزة وصلوا حد اليأس بالفيديو .. النعيمات يغادر مباراة الغرافة مغشيا عليه. الأمم المتحدة: الأونروا شريان حياة لا غنى عنه لملايين الفلسطينيين. 3 ميداليات جديدة لمنتخب الكراتيه للشباب والناشئين ببطولة الدوري العالمي وزير الدفاع الروسي يتفقد قوات في أوكرانيا في الذكرى الثانية للهجوم. انتهاء مباراة رسمية في العراق بعد نصف ساعة فقط .. ماذا حدث؟
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث مقدسي والقدس مجدليتي

مقدسي والقدس مجدليتي

01-12-2023 07:30 AM

زاد الاردن الاخباري -

(( مقدسي والقدس مجدليتي ))

الدكتور الشاعر طارق فايز العجاوي



في فرحة العيد تلقى القدس بائسة



وثلة الخبث فيها ترفع العلما



معشوقتي القدس اني حين انظرها



يذرف صميمي قبيل المقلتين دما



يا قدس لا تصرخي فالاهل في شغل



يا ريت ان تسمعي من دائه الصمما



كأنك الغيد في الاصفاد نائحة



والقيد قد شقق الكفين والقدما



انصار عيسى ‘ اعلموا فالند مشترك



قد يحرق المهد من قد احرق الحرما



لم يرحموا عابدا بالذكر منغمسا



او قانتا بات بالانجيل ملتزما



وكم رضيع لقى بالخدر مصرعه



ماذا جنى ! وهو قبل النحر ما فطما



وكم طاعن بكى من فقد عائله



وصبية تعيش الطلم واليتما



لم يرحموا الكهل في السبعين وانتهكوا



طهر السنين وشعر الشيب والهرما



ونسوة دنسوا بالخبث عفتها



صرخت فلم تجد في الاهل معتصما



سل الخليل قد تخبرك باحتها



ماذا جنى الند في المحراب واجترما



لا تأمنوا لهم يا اهل واحترسوا



جنس الثعالب لن يلقوا لكم سلما



فكيف نقبل عدوا في سياستهم



وكيف ندعو ذئابا ترتعي غنما ؟



يا اخوتي طال هذا الليل فانتبهوا



ولملموا الصف ثم استنهضوا الهمما .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع