أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الجمعة .. الحرارة حول معدلاتها الإفراج عن 30 أسيرا فلسطينيا ضمن الدفعة السابعة من صفقة التبادل – اسماء كيف تم تمديد الهدنة بين إسرائيل وحم.اس ليوم سابع ولماذا قد تنتهي قريبًا؟ فرانس برس: حماس مستعدة لتمديد الهدنة مع إسرائيل ارتفاع اعداد قتلى هجوم القدس الى 4 صهاينة حماس تبدأ بتسليم الدفعة السابعة من المحتجزين الإسرائيليين صحافة عبرية: لصناع الحرب في إسرائيل: حتى الكلبة “بيلا” عادت بسلام الاحتلال يزعم احباط تهريب شحنة ضخمة للأسلحة عبر حدود الاردن الحوثيون يؤكدون الاستعداد الكامل لاستئناف العمليات العسكرية ضد الاحتلال آلاف الأردنيون مهددون بالتسريح بسبب المقاطعة .. ومطالبات بحمايتهم داني دانون : إسرائيل مستعدة لمناقشة إطار مختلف للإفراج عن الرجال والجنود الذين تحتجزهم حم.اس شاب يقتل شقيقته طعناً غرب البلقاء الناجحون في الامتحان التنافسي في مختلف التخصصات - اسماء جودة : الموقف الأردني واضح والدبلوماسية الأردنية تستند إلى مبدأ الحوار مع الجميع - فيديو خبير عسكري: ما يحدث على الأرض يشير إلى أننا نقترب من معارك أوسع في غزة البيت الأبيض: سندعم إسرائيل إذا قررت العودة لضرب حماس القسام تنشر رسالة من مستوطن قتلت أسرته في قصف على غزة عملية إنزال جوي جديدة في غزة عبر طائرة لسلاح الجو الملكي الأردني الإعلام الحكومي بغزة: حرب الإبادة التي يشنها الاحتلال مستمرة رغم الهدنة الإنسانية قمع الاحتلال وهجمات المستوطنين يدمّر موسم الزيتون بالضفة
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري “تشفير وتلغيز” خطاب نيويورك وأزمة “أكثر من...

“تشفير وتلغيز” خطاب نيويورك وأزمة “أكثر من حادة”.. نتنياهو “الغاضب” من تبني “احتياجات الضفة” يهدد ويتوعد الأردن

“تشفير وتلغيز” خطاب نيويورك وأزمة “أكثر من حادة” .. نتنياهو “الغاضب” من تبني “احتياجات الضفة” يهدد ويتوعد الأردن

21-09-2023 12:21 AM

زاد الاردن الاخباري -

تراكمت خلال الساعات القليلة الماضية المؤشرات التي تظهر ملامح أزمة أكثر من حادة في العلاقات الأردنية- الإسرائيلية وفي منظومة الاتصالات بصيغة خطرة وحساسة في ظل هجمة الصحافة الإسرائيلية المكثفة، صباح الأربعاء، على العاهل الملك عبد الله الثاني بسبب خطابه، أمس الثلاثاء، في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

تستقبل مجسات الدولة الأردنية في عمان المزيد من رسائل التهديد من جهة اليمين الإسرائيلي. وكان آخرها مساء الثلاثاء إعلان الاستخبارات الإسرائيلية أنها بصدد إجراء تحقيق موسع وعميق لظاهرة تهريب الأسلحة عبر مناطق الأغوار من الأردن باتجاه الكيان، فيما وسع الإعلام الإسرائيلي المحسوب على بنيامين نتنياهو من هجمته “الشخصية” على الملك.

في الوقت نفسه برز موقف بلغة غير مسبوقة من الناطق باسم الخارجية الأردنية السفير سنان المجالي، صباح الأربعاء، يدين انتهاكات القوات الاسرائيلية مساء الثلاثاء في عمق ومحيط مدينة جنين.

وفيما ورد اسم جنين بصورة نادرة في بيان رسمي أردني، استخدم السفير المجالي عبارة “القوة القائمة بالاحتلال” في إطار التذكير بالمسؤولية القانونية الدولية. وكشف مصدر سياسي أردني مطلع جدا لـ”القدس العربي” عن أزمة تتدحرج وأصبحت مفتوحة ليس فقط مع حكومة اليمين الإسرائيلي ولكن مع رمزها الأكبر بنيامين نتنياهو، الذي أرسل مجددا يهدد الأردن واتخذ خطوة أولى لتوقيع مذكرة صرف تصادق على نفقات المرحلة الأولى من سياج تحدث عنه على طول حدود الأغوار مع الأردن.

تحقيق الموساد الإسرائيلي الجديد ربط بين محاولات تهريب السلاح عبر الأغوار وأطراف إيرانية. وهذا الربط برأي الباحث السياسي الراصد للإسرائيليات، حازم عياد، “خبيث جدا ولا بد من التوقف عنده لأنه يعني الكثير لاحقا”.

حازم عياد: الربط بين محاولات تهريب السلاح عبر الأغوار وأطراف إيرانية خبيث جدا ولا بد من التوقف عنده لأنه يعني الكثير لاحقا

والأكثر حساسية أن تلميحات الموساد هنا قد توحي بأن وجهة نظر المشروع اليميني الإسرائيلي تزحف للمؤسسات العميقة في الكيان والتي كان تصنيفها بالعادة أردنيا “شريكة وودودة وصديقة”.

في السياق، انعكاس خطاب الملك والملاحظات التي تعيد تفكيك رسائل الخطاب على هجمة يمينية مستعرة ضد الأردن. والسبب حسب تقارير دبلوماسية عميقة اطلعت “القدس العربي” على بعضها هو تلك الرسائل المشفرة والملغزة التي وردت فيما بين أسطر خطاب العاهل الأردني الأخير وهو خطاب استثنائي في دلالاته وإشاراته بخصوص القضية الفلسطينية.

ويبدو أن شيفرة الخطاب التقطها الإسرائيليون والأمريكيون مبكرا لأن المفردات المرجعية الأردنية خرجت عن المألوف في العبارات والتعبيرات أردنيا عن الماضي.

والحديث هنا عن تبني الخطاب الملكي الأردني بصورة غير مسبوقة لهموم واحتياجات وأولويات أبناء الضفة الغربية حصرا ومعاناتهم تحت الاحتلال مع التأكيد على أن رماد الصراع يحترق والنيران مستعرة وتجديد الخطاب الأردني بشأن ملف اللاجئين وسيناريوهات الضغط على منظومات اللجوء الفلسطيني الدولية.

تبنى الخطاب الأردني في الجمعية العامة للأمم المتحدة ولأول مرة نبرة “الحقوق المدنية للفلسطينيين” تحت الاحتلال. وتحدث العاهل عن خمسة ملايين فلسطيني تحت الاحتلال بلا حرية تنقل وبلا حقوق مدنية وبلا قدرة على إقرار إدارة شؤونهم والأهم بلا حقوق متساوية.

ولفت خطاب ملك الأردن أنظار كبار الساسة والدبلوماسيين عندما تحدث عن المقارنة بين انخراط الإسرائيليين بالتعبير عن هويتهم الوطنية والسياسية بينما يحرم الفلسطينيون من ذلك لأنهم يقعون تحت احتلال يستهدف جوهر حل الدولتين.

لفت خطاب الملك أنظار كبار الساسة والدبلوماسيين عندما قارن بين انخراط الإسرائيليين بالتعبير عن هويتهم الوطنية والسياسية بينما يحرم الفلسطينيون من ذلك لأنهم يقعون تحت احتلال يستهدف جوهر حل الدولتين

الأبعد هو الرد ملكيا على الاستفزازات اليومية لحكومة اليمين الإسرائيلي في الأقصى والقدس عبر التأكيد بأن الوصاية الهاشمية الأردنية تواصل الالتزام وستواصل بواجباتها مع مخاطبة العقل الغربي تحت عنوان حماية القدس لأنها مدينة تمثل أتباع الديانات الثلاث وتلك هوية للمدينة تجعل حمايتها مسؤولية الجميع.

وصف عاهل الأردن في الخطاب، الذي أغضب وأغاظ يمين إسرائيل بوضوح، عام 2023 بأنه العام الأكثر دموية ضد الفلسطينيين، واعتبر أن تأخير العدل والسلام يخلط أوراق المنطقة.

وبشأن التمويل الدولي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، حذر ملك الأردن من أن بديل رايات الأمم المتحدة على مدارس الوكالة سيكون رايات التطرف والإرهاب.

تركيز الخطاب الرسمي الأردني على الأبعاد العنصرية في التصرفات الإسرائيلية وعلى تبني احتياجات أهالي الضفة الغربية هو المحور الذي أقلق وأغضب نتنياهو

وتقدر الدوائر الرسمية الأردنية هنا بأن تركيز الخطاب الرسمي الأردني على الأبعاد العنصرية في التصرفات الإسرائيلية وعلى تبني احتياجات أهالي الضفة الغربية هو المحور الذي أقلق وأغضب نتنياهو ودفع الصحافة المقربة منه وعلى مدار يومين لهجمة خاصة تحاول الغمز واللمز بزرع فتنة مع السلطة الفلسطينية عبر التأشير أن الأردن يتحدث نيابة عن أهالي الضفة الغربية. وهو في الواقع الانطباع الذي تراكم بعد خطاب الثلاثاء عند نخبة من كبار الساسة والخبراء.

القدس العربي








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع