أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام صلاخ الدين لم يحرر فلسطين

صلاخ الدين لم يحرر فلسطين

17-09-2011 01:06 AM

صلاح الدين لم يحرر فلسطين
يوجعني بل ويفت قلبي تلك الأبواق التي تخرج علينا بين الفينة والأخرى تقسّم بني الأمة وتفرط عرى الإنسانية والإخوة والإسلام والعروبة , وتدبر وتنفذ ما تحفل به المؤامرات المتنوعة على امة الضاد وأمة القرآن وعلى إحدى قلاع المرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس,ويؤلمني تلك المقالات التي تحلل تسريبات( ويكيلكس) وتتهم هذا وتشيطن ذاك ,ويؤلمني أيضا ما جاء بهذه التسريبات وتلك الاعترافات وبث ما يقال ومالا يقال أمام عملاء السي أي اية وأمام زمر متصهينة تعمل في السر والعلن على تقويض الأمة وهدم أركان البلاد العربية والمسلمة وتجمع الملايين من المعلومات والمواقف التي تستخدمها لاحقا في تنفيذ مؤامراتها الاستعمارية المستمرة والمتعاظمة في سرقة أوطاننا وثرواتنا وتأكيدا لمبدأ العبد والسيد في علاقاتها مع أمم الأرض.
انه شيء يبعث على الاشمئزاز تلك الكلمات التي تحفل بها أخبار ومقالات من يمثل وجهة نظر الفلسطينيين في الأردن والأردنيين من شرقي الأردن, إنها الطامة الكبرى المتمثلة باندفاع نفر يملك ناصية الإعلام والمنابر العالية ليتحفنا بإقليميته النتنة وبعنصرية جاهلية متخلفة , فهذا يلغي حق الآخر في الحقوق والواجبات وذاك يرد بأنه ضيف والبعض يتهم الفساد بأنة يحمل لونا إقليميا وينحصر في فئة دون أخرى والبعض يفتح جرحه النازف ليرينا كم هو قابع في ظلام فكري داكن, فيبحث عن أي فرصة ليخرج ويزكم الأنوف والأسماع والأنفس بألم التفرقة ومبعث الخوف من المستقبل والتكالب على فريسة المناصب والأعطيات والكراسي البالية وآخرون تراهم يعلقون على المقالات وأيضا يدلون بدلوهم العنصري والفوقي والإقليمي والجاهلي وكأن الخبر أو المقال كما يقال في العامية (حك له على جرب).
إنني في هذا المقال أتبرا من كل نفس ضالة ومن كل تحزّب اخرق ومن كل اصطفاف شيطاني ومن كل زمرة أرادت الدفاع عن فئة دون أخرى, ومن كل إنسان تلفظ أو عمل أو فكّر بتمزيق عرى الأخوّة والنسب والإسلام والعشيرة والوطن الكبير والأمة العظيمة, إنني اذكر كل هؤلاء المخدوعين أو المتباكين على حقوق منقوصة أو البعض من تخندق في زوايا النسب والعشيرة والفئوية أن اشرف قائد تلفع بثوب تحرير أقدس المقدسات المسلمة, الناصر صلا ح الدين الأيوبي لم يحرر فلسطين بل حرر بيت المقدس ولم يجمع الأمة لتحرير منطقة أخذت اسمها بعد اغتصاب معظمها وإيجاد السرطان المدعو إسرائيل, القائد صلاح الدين الذي تدّرس سيرته في المحافل اليهودية أكثر من العربية المسلمة لم يكن فلسطينيا ولم يكن أردنيا وليس له شرف أن يحمل أية جنسية عربية حديثة أوجدتها (سايس بيكو) و(غولدامائير) و(ايزنهاور) ومؤتمر( بال ) في سويسرا وأوجدتها العقيدة الصهيونية الاستعمارية بالتعاون مع الإمبراطورية البريطانية البائدة مع نهاية حكم الأتراك العثمانيين لبلاد العرب والإسلام.
نعم يا سادة لم يحرر صلاح الدين فلسطين لأنها فلسطين بل حرر قطعة مباركة من بلاد الإسلام وأولا القبلتين وثالث الحرمين ومسرى أعظم خلق الله رسولنا محمد صلى الله علية وسلم , لم يكن صلاح الدين ليقف مع أهل الشام الذين توزعوا على عشرات الممالك والدويلات لينصرهم لان بلادا من بلادهم قد احتلت من الصليبين , بل استغرقه الأمر سنوات طوال ليجمع شتات امة العرب والإسلام التي كانت متشرذمه ومفتتة وممزقة أكثر من أيامنا هذه عشرات المرات واستطاع توحيدها على هدف سامي تبذل له الأرواح ويتعلق بالشهادة والفداء ألا وهو تحرير بيت المقدس, فكانت تلك الشخصية القيادية هي أكثر شخصية تخاف تكرارها واستنساخها العقيدة اليهودية والصهيونية على مر التاريخ وكانت القدرات العالية على مزج وتوحيد أمة الإسلام على قلب رجل واحد هي أعظم انجازات صلاح الدين قبل الفتح المقدس وتخليص الأمة من بلاء الصليبيين وعملائهم.
فقد جمع صلاح الدين الأيوبي خيرة شباب القبائل العربية من كل الأقطار والأمصار والممالك مع أهاليهم وعائلاتهم وفتح بيت المقدس وإنني محدثكم أتشرف إنني انحدر من إحدى القبائل التي نصرت وانتصرت في صلاح الدين وقرانا وبلداتنا في بيت المقدس تشهد على هذا والآلاف الذين يحملون الآن جنسية الفلسطيني في القدس وأكناف القدس وبيت لحم هم من اقطعهم صلاح الدين العهد على حماية بيت المقدس والذود عنها وهم سكنوا في خمسة قرى حول القدس وما زالوا وهم يحملون الآن عشرات أسماء العائلات المقدسية التي قدمت من كل بقاع العالم الإسلامي نجدتا وتحريرا لبيت المقدس, زمنهم من بقي فيها ومنهم من توزع على أقطار الخلافة الإسلامية المترامية الأطراف في ذلك الحين.
وهكذا يا دعاة الإقليمية والتفتيتية ودعاة تخريب الأوطان وشرذمتها ما حجتكم في التاريخ وحكم الدم والمصاهرة والنسب والتنقل وما حجتكم عندما يقول أحدكم أنا من هنا أو من هناك, فليبحث أولا عن نسبة وشجرة عائلته وليدقق علم الأنساب وأنا متأكد رغم انفهم وانف من يتشدد لهم, أنهم سيعودون إخوة وأقارب وأشقاء ليس فقط بالعروبة والإسلام ولكن بالقبيلة والنسب والدم الذي يسري في عروقهم, ولدي آلاف الأمثلة التي تثبت أن نهر الأردن لم يفصل يوما أهل الشام بضفتيه ولم تكن لتوجد فلسطين ولا الأردن لولا أولائك الذي سلموا أمرهم وأمتهم لقاء دراهم معدودة أو مناصب زائلة ورحمة الله تتنزل عليك أيها السلطان العثماني الذي قال لليهود عندما عرضوا علية شراء فلسطين بالمال وتخليص دولة الرجل المريض(لقب أطلق على دولة الخلافة العثمانية من قبل اليهود وعملائهم) "إنكم لو دفعتم ملء الدنيا ذهبا فلن أقبل، إن أرض فلسطين ليست ملكي إنما هي ملك الأمة الإسلامية، وما حصل عليه المسلمون بدمائهم لا يمكن أن يباع وربما إذا تفتت إمبراطوريتي يوما، يمكنكم أن تحصلوا على فلسطين دون مقابل".
وها انتم يا من تتفننون في طرح وجهات نظركم البالية تفرقون عقد المسلمين في بلاد الشام , بحجج واهية ولقاء التخلي عن حق العودة ولقاء تثبيت إسرائيل ولقاء حقوق ترونها منقوصة , ولقاء التفرد بالمناصب والأعطيات, بؤس الرأي هو رأيكم فانتم والله الطابور الخامس الذي يقتل الأمة وينشر الكراهية ويؤلب القلوب الواهنة , فنحن في ارض الشام بعد المعاهدات المشئومة التي فرقتها ومزقتها إلى دول بمسميات لبنان وسوريا والأردن وباعت الأغلى عربيا وإسلاميا فلسطين, نحن من شتى المشارب ومن شتى القبائل ومن شتى النحل نحن لن نبيع ولن نهادن ولن نغفر لكم يوما هذه النغمة ولن ننسى تطاولكم على لحمة الوطن الذي هو باتساع الشمس والقلب والكون وهو وطن الإسلام والعروبة وهو الشام التي ذكرها رسول البشرية بأحاديثه الكثيرة وانه سيبقى(في أكناف بلاد الشام) من يرابط إلى يوم الدين ومن يدافع عن ثراها المقدس إلى يوم يأخذ الله ارث الأرض ومن عليها.
وأخيرا أذكركم جميعا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال: "لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق وما حوله، وعلى أبواب بيت المقدس وما حوله، لا يضرهم من خذلهم ظاهرين على الحق - إلى أن تقوم الساعة". وقال صلى الله عليه وسلم: "عليكم بالشام فإنها صفوة بلاد الله، يسكنها خيرته من خلقه، فمن أبى فليحلق بيمنه، وليسق من غدره، فإن الله تكفل لي بالشام وأهله, وهو القائل علية صلوات الله وسلامة "إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم، لا تزال طائفة من أمتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة", فأرجو من الله أن لا تكونوا انتم من وصفهم الرسول الكريم بالفساد وأهلة وارجوا أن ننتبه جميعا إلى ما يحاك لنا نحن أهل الشام وإننا لمنصورين بعون الله وبحكم الحق والتاريخ والإسلام والجغرافيا.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع