أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اكتشاف سبب ضباب الدماغ المرافق لكوفيد طويل الأمد أمير قطر يبحث مع هنية التطورات في غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة العثور على جثة خمسيني "متفحمة" في مأدبا الاحتلال يعتقل بالضفة عمالا فلسطينيين من غزة. طقس العرب: تحذيرات من السيول بالبادية والغبار الثلاثاء. الفاخوري إلى الملعب بعد يوم من زفافه. جيش الاحتلال يعلن إصابة 8 عسكريين بمعارك غزة. كتاب جديد عن سيدة أمريكا الأولى يسلط الضوء على علاقة عمرها 47 عاما. 9.3 مليار دينار عجز الميزان التجاري بالأردن خلال 2023. ولي العهد يرعى إطلاق حفل "مؤسسة ولي العهد… مسارٌ للفرص". بلدية إربد تباشر بتنفيذ خطتها لاستقبال الشهر الفضيل. وفاة رئيس فرع عائلة دعمت قيام إسرائيل. إعلام عبري: مصر تحذر إسرائيل وأمريكا حركة فتح: الحكومة الفلسطينية الجديدة ستكون ممثلة لجميع المناطق. بورصة عمان تغلق تداولاتها على 4 ملايين دينار. حرمان رئيس نادي السلط من ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم. القسام تنصب 3 كمائن شرق خان يونس والاحتلال يرد بقصف مكثف. رايتس ووتش: إسرائيل لم تمتثل لأي إجراء بأوامر العدل الدولية. استئصال ورم يزن 3 كغم من مريض بالأمير راشد العسكري غارة إسرائيلية تستهدف بعلبك اللبنانية

أولاد يونس

01-02-2023 10:59 AM

زاد الاردن الاخباري -

بعد انتهاء التمييز العنصري في جنوب أفريقيا .. قال المناضل السياسي وأول رئيس لجنوب أفريقيا نيلسون منديلا : ( إذا خرجتُ من السجن في نفس الظروف التي اعتقلت فيها فإني سأقوم بنفس الممارسات التي سجنت من أجلها ).

واليوم المناضل كريم يونس بعد 40 عاماً قضاها في الأسر يقول : (مستعد أن أضحي 40 عاماً أخرى من أجل حرية شعبي)، ومن بعده بأيام معدودة، قال ابن عمه ماهر يونس الذي أمضى نفس الفترة، فور خروجه: (نحن شعب الجبارين.. و40 سنة بالأسر مهر للعروس فلسطين.. ومهر حريتها غالٍ).

ببساطة إنه الإيمان بالمعتقد والقناعات، فأولاد يونس يتنفسون على قناعتين راسختين: الأولى هي الإيمان بحتمية النصر، والثانية هي الاستعداد للتضحية. وبالرغم من قضاء أجسادهم من الأعوام أربعين خلف جدارن الزنازين، إلا أن أرواحهم بقيت حرةً، محكومةً بالإيمان الأبدي في الزمان والمكان، وشاهداً حيّاً على أن الفلسطينيون شعب استثنائي في وطن استثنائي.

على الرغم من فرحة الشعب الفلسطيني العارمة بحرية أولاد يونس بداية عام 2023، إلا أن هذا العام يبدو أنه سيكون أكثر دموية وتنكيلاً من الأعوام السابقة، في ظل سطوة اليمين الإسرائيلي المتطرّف، ما يتطلّب تطوير منهجيات وآليات وأدوات نضالية استثنائية دعماً للقضية الفلسطينية.

ومن أجل التطلع إلى المستقبل، وصوناً لإرث الثورة، وإرث أولاد يونس الذين يمثلون أهم رموزها، فإن الإفراج عنهم بعد أربعين عاماً قضوها في معتقلات الظلم الصهيونية- وهي أطول فترة اعتقال سياسي في العالم- محطة يجب الوقوف عندها طويلاً للتعبئة ضد الاحتلال وللنهوض القومي والوطني، من أجل حرية الأسرى الواجبة على كل واحد فينا.

حيث أن الباب لا يزال مفتوحاً ليجتاز أسرى آخرون حاجز الأربعين عاماً وربما أكثر، كما لا يزال مفتوحاً لإرتقاء مزيد من شهداء الحركة الأسيرة، لا سيّما في ظل الحكومة الإسرائيلية الحالية، التي ومن لحظة تشكّلها ونحن نشهد ارتفاعاً غير مسبوقاً لوتيرة النقل والتنكيل داخل السجون الإسرائيلية وإجراءات تصعيدية للأسرى، ما يتطلّب فعل جدي وتحرّك فوري على كافة الجبهات.

بن غفير يتوعّد، والحركة الأسيرة تؤكد جاهزيتها لسحق محاولاته الجنونية .. المطلوب الآن من كل فلسطيني حر شريف، كلٌ في موقعه أن يتقدّم إلى هدفه المعلوم.


فادي أبوبكر
كاتب وباحث فلسطيني
fadiabubaker@hotmail.com











تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع