أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
حبس طبيب 6 أشهر بعد ارتكابه خطأ طبيا أدى للوفاة الحزن يخيم على مواقع التواصل بعد وفاة العمري السفير النرويجي: الاردن يملك نفوذا سياسيا أكبر مما يتوقع اسرائيل: اغتيال السنوار والضيف ما زال خيارا قائما انسحاب المجالي من إرادة انخفاض أسعار الذهب بالأردن قوات أميركية تدخل مدينة أعزاز السورية حجاوي: لا داع للقلق من المتحورات التي تظهر بأسيا الأردن والعراق يبحثان مستجدات المدينة المشتركة مدرسة خاصة تقاضي فناناً أردنياً وزوجته أمريكا تضيف الأردن للمستوى المنخفض لخطر كورونا الحباشنة: الهيئة ستستدعي شركات التطبيقات لمناقشة آلية الأجور الاوقاف تعمم باتلاف مصاحف شريفة تحمل اخطاء مطبعية وفد أردني إلى دمشق الأسبوع المقبل الذهب يصعد عالميا الخارجية الفلسطينية تدين زيارة جديدة لبينيت لمستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية خسائر نفوق عشرات آلاف الأسماك بمزارع وادي الأردن تجاوزت 300 ألف دينار بريطانيا تهدد الاتحاد الأوروبي ماكرون لزيلينسكي: شحنات الأسلحة ستتكثّف الوحدات يطلب من جماهيره الحضور بالأسود
الصفحة الرئيسية عربي و دولي اشتباكات مسلحة بين مليشيات ليبية في طرابلس

اشتباكات مسلحة بين مليشيات ليبية في طرابلس

اشتباكات مسلحة بين مليشيات ليبية في طرابلس

17-01-2022 12:05 AM

زاد الاردن الاخباري -

تبادلت مليشيات مسلحة اطلاق النار في العاصمة الليبية طرابلس الاحد، وذلك في اشتباك يأتي بينما تعاني البلاد من انسداد الأفق السياسي بعد قرار تأجيل الانتخابات التي كانت مقررة يوم 24 كانون الأول/ديسمبر الماضي

واندلع الاشتباك بين ميليشيا قوة الردع الخاصة ”جهاز الردع لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة التابع للمجلس الرئاسي“ وميليشيا النواصي ”القوة الثامنة“ التابعة لوزارة الداخلية.

وقالت وسائل اعلام ان الاشتباك الذي استخدمت خلاله الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وقع على طريق الشط قرب ميناء طرابلس والمصرف المركزي ومقر رئاسة الحكومة وفندق كورنثيا.

والمنطقة تخضع لسيطرة ميليشيا النواصي، وهي تبعد بضعة كليومترات من مكان سيطرة ميليشيا الردع في مطار معيتيقة.

وبحسب المصادر فقد تفجر خلاف بين الفصيلين المسلحين بسبب توزيع شحنة سيارات وصلت إلى ميناء طرابلس.

ويتزعم ميليشيا الردع ذات التوجه السلفي عبد الرؤوف كارة، فيما يترأس ميليشيا النواصي مصطفى قدور، الذي يشغل أيضاً منصب نائب مدير جهاز الأمن الخارجي ”المخابرات“.

وتوصف العلاقة بين كلا المجموعتين المسلحتين بالتوتر، ففي شهر نيسان/ أبريل الماضي، أطلق مسلحون يقودون سيارة معتمة النار على قائد ميليشيا النواصي مصطفى قدور بطريق الشط، لكنه نجا من محاولة الاغتيال.

وجاءت محاولة الاغتيال في أعقاب نشر النواصي فيديو كشفت فيه عن انتهاكات ارتكبتها قوة الردع الخاصة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع