أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة القرضاوي: اليهودية دين كتابي ولا أنكر قيامي...

القرضاوي: اليهودية دين كتابي ولا أنكر قيامي بمصافحة حاخامات والعمليات الانتحارية ضد المدنيين "الإسرائيليين" خطأ

08-02-2010 10:06 AM

زاد الاردن الاخباري -

قال رئيس الاتحاد العام لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي إن معارضته لبناء الجدار الفولاذي بين مصر وقطاع غزة تنبع من تطبيقه لمبدأ في فقه المآلات يحرم فعل شيء حلال إذا كان مآله ينتهي إلى حرام.

وأضاف القرضاوي ـ في لقاء يبثه تلفزيون "بي بي سي" إن مسألة بناء الجدار الفولاذي بين مصر وقطاع غزة لا تتعلق بأمن مصر القومي فقط، وإن على مصر مسؤولية عربية وإسلامية في الدفاع عن قطاع غزة الذي حكمته لفترة، مؤكدا أنه لا يريد لمصر أن تتخلى عن دورها العربي والقومي والإسلامي. 

وحول الجدل الذي ثار بعد اتهامه بالدعوة إلى رجم الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال القرضاوي إنه كان يرد على سؤال عن رأيه في "دعوة عباس للإسرائيليين إلى غزو غزة"، وإن ذلك كان منذ عدة أشهر، وعباس هو الذي أحيا الموضوع اخيرا. 

وأوضح أن إجابته كانت مشروطة بثبوت ذلك، وهي أنه لا يكتفي بالحكم على عباس في هذه الحالة بالإعدام، بل يجب ان يرجم لأنه رئيس لكل فلسطين، و"الرئيس الذي يدعو إلى غزو شعبه لا يستحق أن يحيا بل يجب أن يرجمه الشعب".

وفي نفس الإطار أجاب القرضاوي عن سؤال حول توزيع ملصقات في الضفة الغربيه تظهره يصافح حاخامات بالقول إنه لا ينكر قيامه بذلك، لأن "اليهودية دين كتابي نعترف به كالنصرانية".

وأضاف أنه يرحب باليهود الذين يقفون ضد الصهاينة، غير أنه ضد التعاطي مع حاخامات يهود إذا كانوا إسرائيليين، لأنه يرفض كل يهودي رضي باسرائيل، ومن هذا المنطلق رفض حضور منتدى حوار يهودي اسلامي مسيحي لأنه لا يرضى أن يجلس على منصة واحدة مع يهودي يعترف باسرائيل. 

"فعل ضرورة"

وحول العمليات الانتحارية التي قامت بها بعض الفصائل الفلسطينية قال القرضاوي إنه يراها فعل ضرورة، وإنها لجأت لذلك لتعذر حصولها على أسلحة فعالة، وأشار إلى أن القائمين على هذه العمليات كانوا يحاولون استهداف تجمعات الجنود الإسرائيليين وليس المدنيين، أما بالنسبة للعمليات الانتحارية في الأسواق فكان رده "إنهم غير معصومين، وقد يقعون في الخطأ". 

وقال رئيس الاتحاد العام لعلماء المسلمين إن لديه دلائل على ما يصفه بغزو الشيعة قائلا إنهم لم يلتزموا بما اتفق عليه في اللقاءات بين (قيادات المذهبين) بألا يحاول احد نشر مذهبه في بلاد خالصة للمذهب الآخر. 

غير أنه أكد أنه لا يرى تضاربا في موقفه هذا ودعوته للتقارب معهم، "فنحن ندعو للتقارب مع أديان اخرى كتابية وغير كتابية، فكيف لا ندعو لذلك مع مسلمين نرى ان لديهم بعض البدع". 

وحول التناقض بين دعوته لتأييد حزب الله ووصفه لأمينه العام حسن نصر الله بالتعصب للشيعة، قال القرضاوي إنه قال ذلك ردا على "عدم قيام نصر الله بالرد على من هاجموا القرضاوي من الشيعة" حين اتهمهم بعدم تنفيذ ما يتفق عليه في منتديات التقريب (بين المذهبين)، غير أنه استدرك بأن نصر الله ليس من المتعصبين الأشداء.

الحرية مقدمة على تطبيق الشريعة

وفي مسائل الحريات قال القرضاوي إنه لا يرى تناقضا بين إيمانه بحرية المعتقد والاديان وبين رفضه لبناء كنائس في الحجاز "لأن للحجاز خاصية إسلامية خاصة، ولا يجوز أن تنقض هذه الخصوصية تماما كما لا تبنى مساجد في الفاتيكان". 

كذلك أكد أن لا تناقض في رأيه بين إيمانه بأن "الحرية مقدمة على تطبيق الشريعة" وبين رفضه للتبشير بدين آخر بين المسلمين "وهو ما يجب أن يكون عليه موقف كل مسلم"، إلا أنه لا يعارض تحول المسلم إلى دين آخر، ولكن بعد استتابه".

 

الرصد الإخباري





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع