أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحكومة: الحالة الوبائية ستتسبب بتغييرات على العطلة المدرسية بالاسماء .. أمانة عمان تُنذر 25 موظفاً بـ"الفصل" بسبب تغيبهم عن العمل شاهد بالاسماء .. مدعوون لحضور الامتحان التنافسي انفجار خط مياه في محيط الدوار السابع بعمان وفاة واصابة بحادث تصادم مروع في جرش العرموطي: طفولتي صعبة وفقدت 12 أخًا واستقلت من "البلديات" لخلاف مع الوزير. البدور يقترح تخيير أولياء الأمور بين التعليم الوجاهي والإلكتروني بالفصل الثاني منتخب فلسطين يخدم الأردن بمونديال العرب بالفيديو .. تفاصيل الحالة الجوية والمناطق المشمولة بالأمطار يوم الأحد مرضى كورونا غير مطعمين لحجو: يا ليتنا أخذنا المطعوم المعاني : الوضع الوبائي مقلق جدا وعلى الحكومة مراجعة نهجها العثور على عبوة كانت معدة للتفجير بمهرجان خطابي لأردوغان (صور) شاهد .. متسولة تستقل مركبة أجرة بعد رفض المفلح إعطاءها النقود التربية: الطالب المصاب بكورونا توجل إمتحاناته النهائية للفصل الثاني الصحة تعلن اسماء مراكز التطعيم ليوم السبت الرفاعي: الخصاونة حمل أمانة المسؤولية الطراونة: الوضع الوبائي في الأردن معقد ويجب احتوائه حادث جديد لسيارة عروسين وانقلابها في منطقة خلدا التعليم العالي: الوضع الوبائي في الجامعات مقبول مرضى كورونا غير مطعمين لحجو: يا ليتنا أخذنا المطعوم
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري الأردن يعزز علاقاته الدبلوماسية في أربعة اتجاهات

الأردن يعزز علاقاته الدبلوماسية في أربعة اتجاهات

الأردن يعزز علاقاته الدبلوماسية في أربعة اتجاهات

16-10-2021 01:35 AM

زاد الاردن الاخباري -

طارق ديلواني -لا يروق الحراك الدبلوماسي النشط للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في المنطقة للجانب الإسرائيلي، الذي ينظر بعين الريبة والقلق إلى الانفتاح الكبير على نظام بشار الأسد في دمشق، والاتصالات الخلفية بين عمّان وطهران، وحتى الزيارة الأخيرة للملك عبدالله الثاني إلى الدوحة، باعتبارها إحدى تجليات المرحلة في ما يخص الرؤية الأردنية لملف الأراضي الفلسطينية.

اتفاق مياه مع إسرائيل

وبمجرد إعلان توقيع الأردن وإسرائيل اتفاقاً لشراء المملكة 50 مليون متر مكعب مياه من تل أبيب، ككمية إضافية لما هو منصوص عليه في اتفاق السلام الموقعة بين البلدين عام 1994، هاجم زعيم المعارضة الإسرائيلية ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو الاتفاق.

وقال نتنياهو عبر "تويتر"، "في هذه الأيام تحديداً، بينما يوطد الأردن علاقاته مع إيران، ضاعف بينيت اليوم كمية المياه التي تنقلها إسرائيل إلى الأردن من دون الحصول على أي مقابل سياسي لإسرائيل".

واتسمت علاقة الأردن بإسرائيل خلال ولاية نتنياهو في الأعوام من (2009 - 2021) بالجفاء والتوتر والأزمات، ووصفها العاهل الأردني في حينه بأنها "في أسوأ حالاتها".

وبموجب اتفاق السلام تزود إسرائيل الأردن بـ 55 مليون متر مكعب سنوياً من مياه بحيرة طبريا، حيث يعاني فقراً مائياً يجعله في المرتبة الثانية عالمياً من حيث حصة الفرد.

اتصال غير مألوف مع طهران

ووفقاً لمراقبين فإن الاتصال الذي أجراه وزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان أخيراً مع نظيره الأردني أيمن الصفدي يعد "غير مألوف" في تاريخ العلاقة بين البلدين، التي تتسم بالتوتر والبرود منذ سنوات.

فعمّان لطالما اتهمت طهران باتباع سياسة عدوانية توسعية في المنطقة العربية، وانتقدت تدخلها في العراق وسوريا ولبنان، كما عبرت عن عدم ارتياحها من وجود ميليشياتها على مقربة مع حدوده الشمالية مع سوريا.

كما كان العاهل الأردني أول من أطلق تحذيرات مما سماه "الهلال الشيعي" في المنطقة، وفي يوليو (تموز) الماضي أعلن خلال مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية تعرض بلاده لهجوم بطائرات مسيرة إيرانية الصنع.

ويأتي الاتصال الهاتفي بعد زخم متسارع في تطبيع العلاقات بين الأردن وسوريا التي تعد طهران أبرز حلفائها، لكن ثمة من يتحدث عن اتصالات أردنية عبر قنوات خلفية مع طهران، وهو ما يفسر الزيارة الغريبة التي قام بها قبل أسابيع رئيس مجلس النواب الأردني عبدالمنعم العودات لبغداد، وأجرى خلالها لقاءين منفصلين مع ممثلين لميليشيات عراقية مدعومة إيرانياً، وهما رئيس تحالف الفتح في البرلمان العراقي هادي العامري، وأمين عام حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي.

زيارة إلى قطر

وفي شأن متصل، شكلت زيارة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني إلى الدوحة مصدر تساؤل وقلق لدوائر صنع القرار في إسرائيل، على اعتبار أن أحد أهدافها هو إعادة العلاقات بين دمشق والدوحة عبر عمّان.

وبعيداً من التصريحات الدبلوماسية التي أعقبت الزيارة وتحدث فيها العاهل الأردني عن دعم الاستقرار في المنطقة وخدمة قضايا الأمة، وفق تغريدة له، فإن الزيارة الأولى له إلى الدوحة منذ عام 2013 حملت دلالات ومؤشرات مهمة، من بينها إعادة تأهيل النظام السوري عربياً، إضافة إلى بعض الاتفاقات الاقتصادية التي ستعود بالنفع على عمّان وتحرك عجلة الاستثمارات الراكدة فيها منذ سنوات.

وتتحدث المعلومات المتوافرة عن طلب الملك عبدالله الثاني من أمير قطر خلال الزيارة مساندة جهود إعادة دمشق إلى حضن الجامعة العربية، وهو المقترح الذي يحظى بدعم مصري وعراقي حتى الآن.

وكان لافتاً جولة العاهل الأردني خلال زيارته للدوحة، حيث زار غرفة العمليات الأمنية القطرية الخاصة بتجهيزات كأس العالم، وهو ما قد يشير إلى الاستعانة بالخبرات الأمنية والكوادر الأردنية في تأمين المونديال، والتي تحظى بسمعة طيبة عربياً ودولياً.

كما تتحدث الأنباء عن بعض تفاصيل الزيارة حول دور أردني مفترض إلى جانب قطر في غزة، ويتعلق الأمر هنا بأبعاد مالية وعقبات تواجهها الدوحة في غزة من قبل إسرائيل والسلطة الفلسطينية على حد سواء، وقد يكون للأردن دور محوري في حلحلتها.


"انديبنت عربية"








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع