أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخصاونة : الإعلام الأردني ساهم بشكل جوهري في حمل رسالة الوطن إغلاق مشغل لصناعة المستلزمات الطبية في إربد الداخلية توضح ظروف عدم إقامة فعالية لحزب جبهة العمل الإسلامي اطلاق نار على طبيب باحد المراكز الصحية الفرايه : السماح للاجانب بالحصول على مطعوم كورونا دون اشتراط حيازتهم للاقامات الملك: منظومة التحديث السياسي جزء من حزمة إصلاحات تشمل الاقتصادية والإدارية رسميا .. الحكومة ترفض طلب حزب جبهة العمل الإسلامي وتمنع اقامة الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف تسجيل 8 وفيات و 1232 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن قبول مباشر لطلبة في الجامعة الأردنية بالعقبة وزير المياه يدعو الأردنيين لصلاة الاستسقاء الملك: الأردن يتعرض للاستهداف بعد أي إنجاز سياسي احالة السفراء الطوال وعربيات والعضايلة والسحيمات على التقاعد براءة النائب ينال فريحات من تهمة صلاة الجمعة حجاوي: المرحلة المقبلة للتعايش مع الجائحة ولا نعلم إلى متى والـ5% لم تعد مقلقة خطة طوارئ لكل محافظة في الشتاء الأمانة: لا توجه حالياً لمنح الحافلات الأخرى استخدام مسار الباص السريع التربية: لم يحدد موعد صرف المستحقات المالية للعاملين في مدارس السوريين اتحاد العمال : انتخابات الهيئة الإدارية واللجان العمالية من اختصاص النقابة اهم القرارات الصادرة عن مجلس الوزراء ليوم الأربعاء الزراعة تلغي تسجيل المبيدات التي تحتوي مادة (chlorfenapyr) لغايات التصدير
الصفحة الرئيسية أردنيات ما الذي أراده الأردن وسوريا من اللقاء الأمني؟

ما الذي أراده الأردن وسوريا من اللقاء الأمني؟

ما الذي أراده الأردن وسوريا من اللقاء الأمني؟

21-09-2021 01:59 PM

زاد الاردن الاخباري -

علق خبير أمني ومحلل سياسي على زيارة وزير دفاع النظام السوري إلى عمان، وعقد لقاء مشترك مع رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء يوسف الحنيطي.

وقال الخبير في الشؤون الأمنية، فايز الدويري، إن المملكة تريد من هذا اللقاء فتح المعابر الحدودية، وإبعاد الميليشيات الشيعية عن الحدود، وتأمين خط الغاز، بينما يريد النظام الانفتاح على الدول العربية، من خلال البوابة الأردنية، إضافة للتنسيق الأمني.

وأشار "الدويري" في حديث لموقع "الحرة" إلى أن السياق الأمني في هذه الزيارة "ربما هو الأخطر بين جميع الملفات التي بحثت، خاصة تلك المتعلقة بالحدود والملفات المرتبطة بها، مثل التواجد للمليشيات الشيعية قرب الحدود الأردنية.

من جهته، رأى المحلل السياسي الأردني، عريب الرنتاوي، أنه "لا توجد مؤشرات كثيرة على مقاربة جديدة في التعامل مع الملف السوري سواء كان من الجانب الأردني أو حتى من القوى العالمية".

وقال إن المقاربة الأردنية تقوم على فرضيتين: الأولى، أن جهود الحل السياسي معطلة بالكامل، والثانية، أنه لا يوجد أحد يتحدث بلغة تغيير النظام، وأن ما يحدث يطيل أمد الصراع ويزيد من الأعباء التي يعانيها الشعب السوري.

ويعتقد "الرنتاوي" أن هناك ضرورة للتعامل الأردني مع النظام السوري فيما يتعلق بالمناطق السورية الجنوبية، حيث "لا ترغب عمان بالتعامل مع ميليشيات طائفية أو قوى دولية، ولهذا لم نر أي تدخل للأردن في أحداث درعا الأخيرة، إذ ترغب عمان بأن تفرض دمشق سيطرتها الأمنية في هذه المناطق".

وأجرى وزير الدفاع في النظام السوري، العماد علي أيوب، مع رئيس هيئة الأركان المشتركة يوسف الحنيطي، الأحد، مباحثات في العاصمة عمان شملت بحسب ما أعلن التهريب وأمن الحدود والوضع في درعا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع