أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام على مثلك يا عادل فلتبكي معان ..

على مثلك يا عادل فلتبكي معان ..

15-05-2011 01:30 AM

بقلم : م. سائد العظم

      أحب وطنه حبا لا تحصيه عبارات العشق والمديح ، عشق معان وأخلص لها فكان فارسا كريما وأسدا من أسودها لا يرد سائلا ولا ذي حاجة أيا كان ، بكاه الصغير قبل الكبير ، والغني والفقير كيف لا وهو الذي لم يتكسب من مركزه ومكانته على رأس عشيرته ، ولم يساوم على الثوابت الإسلامية والوطنية فهو تلميذ المرحوم يوسف العظم الذي عشقه وحفظ شعره معلنا في أول خطاب له كنائب في البرلمان السابق أنه سيكون على نهج وخطى شيخ البرلمانيين شاعر الأقصى الأستاذ يوسف العظم جمعهما الله في مستقر رحمته .

      يرحل الشيخ عادل الخوالدة آل خطاب عن معان والذي وهب نفسه للدفاع عنها ، مقاوما للظلم والتجاهل الذي تتعرض له من قبل الأجهزة الرسمية ، وتقصيرها المقصود نحوها وكأنها تُعاقب على رجولتها ومواقفها المشرفة ليس فقط لأنها مطلقة شرارة هبة نيسان وثورة الخبز اللتين انتشرتا في أغلب المدن الأردنية بل لوقوف أهلها ضد كل الفاسدين الذين باعونا وأفقرونا وسمسروا علينا وما زال بعضهم يراوح في منصبه متشدقا علينا بالإخلاص والوطنية والنزاهة ومحاربته للفساد !!!

      عادل الخوالدة الذي لم يكن يوما منتظما في جماعة الإخوان المسلمين أو في حزب جبهة العمل الإسلامي إلا أن إيمانه القوي وأردنيته الصادقة وفطرته البدوية السليمة التي لم يفسدها بأعطيات وهبات ومكارم لشراء مواقفه قد أرضعته حب الحركة الإسلامية ورموزها ، كيف لا ولغة خطابهم ورؤيتهم للإصلاح الحقيقي توافق فطرة الإنسان المخلص لوطنه وأمته ، فكان أن بادر بإقامة مهرجان حاشد قبل شهر تقريبا تكريما للحركة الإسلامية ورموزها ولمواقفهم الوطنية المشرفة ، وقد جاء هذا التكريم العفوي في الوقت الذي تكالب فيه المرتزقة والمنتفعون ومن ساندهم من ( البلطجية الجدد ) على كل إرادة حرة تطالب بالخير والإصلاح ومحاربة الفساد سرعان ما انتشرت هذه المهرجانات التكريمية من قبل المخلصين من أبناء العشائر الأردنية في كل المدن والمحافظات تكريما ووفاء للحركة الإسلامية ومواقفها المشرفة المخلصة .

       اليوم أجد معان حزينة على وفاة أبي إبراهيم ، لكنّ عزائنا أنها عروس ودود ولود ، فالذي أنجب الأستاذ يوسف العظم والشيخ عادل الخوالدة والأستاذ محمد خليل خطاب والأستاذ علي أبو هلالة والشيخ فهمي مرعي كريشان والشيخ وحيد صلاح رحمهم الله لا بد أن ينجب رجال مخلصون يكملون المسيرة  أمثال الدكتور يوسف أبو هلالة والأستاذ عادل المحاميد والمهندس ماجد الرواد وغيرهم المئات مما لا يتسع المجال لذكرهم محتسبا الخير والصلاح في كل أهلها ...

       رحمك الله يا أبا إبراهيم وأبدلك أهلا خيرا من أهلك ودارا خيرا من دارك والتي أنهيت بنائها وأثاثها قبل يومين ، فكان يوم افتتاحها هو اليوم الأول لاستقبال عزائك متأكدين من إيمانك وقناعتك وزهدك ولا نزكي على الله أحدا بأن ما عند الله خير وأبقى وأرفع وأ

alazemsaed@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع