أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تقرير استخباراتي : الاحتلال فشل في تصفية الضيف مرتين ولايات أميركية تعلن صفر وفيات بكورونا مقالة في جريدة الدفاع 1936 تمتدح الدعم الأردني لثورة فلسطين الكبرى العجارمة: أيهما أهم القماشة أم البطانة كورنيت الصاروخ الذي ارعب جنود الاحتلال توافق بين الأردن وفرنسا ومصر على اطلاق مبادرة انسانية في غزة نتنياهو يبلغ واشنطن استعداده لوقف النار خلال يومين أو ثلاثة البدور: موجة جديدة .. وفتح القطاعات 1/حزيران لن يصمد اسبوعين او ثلاثة "أطباء الأسنان" تقرر مقاطعة مؤتمر "إيديك" الدولي لمشاركة الاحتلال فيه مسيرة ليلية في اربد دعما للمقاومة الفلسطينية .. وللمطالبة بالغاء اتفاقية وادي عربة الواشنطن بوست تنشر مقالا مطولا لمدير الصندوق الهاشمي لاعمار المسجد الاقصى بشرى لأصحاب المقاهي !! السماح لبعض النقابات بإجراء الانتخابات .. !! رئيس تحرير صحيفة هآرتس : العملية الإسرائيليّة الحاليّة هي العملية الأكثر فشلاً في تاريخ إسرائيل بيان من عائلة السفير الأردني في تل أبيب نتنياهو: العملية العسكرية في غزة ستستمر المقاومة تستهدف أسدود بصليات صاروخية مكثفة آخر إحصائيات تلقي لقاح كورونا في الأردن وفاة 5 أطفال وإصابة 14 آخرين بحادث تدهور بعمان ضبط اعتداءات على خطوط مزودة لمياه الشرب
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري توقعات ان تفضي تحقيقات قضية الامير حمزة الى...

توقعات ان تفضي تحقيقات قضية الامير حمزة الى اعتقال اشخاص جدد

توقعات ان تفضي تحقيقات قضية الامير حمزة الى اعتقال اشخاص جدد

04-04-2021 11:18 PM

زاد الاردن الاخباري -

أكد مسؤولون سابقون وسياسيون، أن الأردن "سيطر على نشاطات وتحركات وصلت إلى مرحلة تمس مباشرة بأمن الوطن واستقراره"، وهو ما أكده نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية أيمن الصفدي خلال مؤتمر صحفي، الأحد.
وخلال المؤتمر الصحفي، قال الصفدي، إن الأجهزة الأمنية "تابعت على مدى فترة طويلة نشاطات وتحركات للأمير حمزة بن الحسين، والشريف حسن بن زيد، وباسم إبراهيم عوض الله، وأشخاص آخرين تستهدف أمن الوطن واستقراره".
واعتقل الشريف حسن بن زيد وباسم عوض الله وآخرين لأسبابٍ أمنيّة، وفق ما أفاد مصدر أمني، السبت، بينما طُلب من الأمير حمزة "التوقف عن تحركات ونشاطات توظف لاستهداف أمن الأردن واستقراره"، حسبما ذكر بيان للقوات المسلحة.
وبينوا خلال حديثهم أن "الحديث يدور حول مخطط مضى عليه وقت، ورصدته الجهات الأمنية والمطلوب اتخاذ الإجراءات الصحيحة لوقف العبث عبر السير بمسارنا القضائي العادل".
نائب رئيس الوزراء الأسبق، محمد الحلايقة، قال إن "الحديث يدور حول مخطط مضى عليه فترة يعني ليس ابن الساعة ويتم رصده من الجهات الأمنية".
ويرى الحلايقة أن تحدث وزير الخارجية أيمن الصفدي خلال المؤتمر يدلل على "قضية لها بعد خارجي"، مثلما أشار الصفدي إلى "اتصالات مع المعارضة الخارجية ومع أطراف خارجية".
وتحدث الحلايقة عن إمكانية أن "يقود التحقيق إلى اعتقال أشخاص آخرين".
رئيس الوزراء الأسبق جواد العناني أن الأردن واجه "مؤامرة وسعي لإحداث بلبلة كبيرة" داخل المجتمع مشيرا إلى أن المطلوب "اتخاذ خطوات لوقف العبث بأمن الدولة".
وقال العناني إن "الأمور إذا وصلت إلى هذا المستوى من الشفافية والصراحة لا يعني إلا أننا كنا أمام مؤامرة على تشويش الأمور داخل الأردن وعلى السعي إحداث انقلاب أو بلبلة كبيرة جدا وشغب داخل المجتمع وهو ما لا يمكن للأردن ولا للملك أن يتغاضى أو أن يتنازل عنه أبدا".
ورأى أن "المطلوب اتخاذ الإجراءات الصحيحة والمناسبة ووقف العبث بأمن الدولة والحرص على بقائها واستمرارها وديمومتها".
جواد العناني، قال إن حديث الصفدي "سد فجوة كانت متروكة لكثير من الذين يريدون العبث أو التكهنات حول الأردن أي أغلق الباب على كل الأمور المخلة بالأمن ومخلة بالاستقرار الذي يتمتع به الأردن في ظل القيادة الهاشمية".
وزير الإعلام الأسبق، محمد المومني، اعتبر أن الجانب الإيجابي في المؤتمر أن "الأجهزة الأمنية والدولة الأردنية تمكنت من إيقاف التحركات والاتصالات التي هدفت للمساس بأمن الأردن واستقراره عند حدها".
رأى أن المطلوب حاليا "السير بمسارنا القضائي، نحن دولة قوانين ومؤسسات ومن تجاوز على أمن الأردن يجب أن يقاضى ضمن أحكام القانون وبطريقة عادلة".
ودعا إلى "أعلى درجات الوعي بحجم الأخطار الموجودة بيننا ومن خارجنا وأن نتعامل معها بوعي مجتمعي كبير وعميق"، وكذلك "يجب جميعا أن نلتف حول علمنا وحول قيادتنا ونشد على أيديهم".
الكاتب والمؤرخ، بكر المجالي، قال إن الأردن "يتميز منذ نشأته وحتى منذ بداية تأسيسيه عام 1921 أن أسس على مبدأ الشورى والديمقراطية الصحيحة، ومشاركة الشعب لنظام الحكم في اتخاذ القرار ورسم السياسات وعمل الدستور والتشاور".
وأشار إلى مرور الأردن بتحديات خلال مئويته الأولى لكن بفضل حكمة قيادته الهاشمية باستمرار والمعتمدة على أسس من التسامح.
"لا تنازل عن أن يكون النظام الوطني الهاشمي الأردني هو نظام من التسامح والمحبة والقرب من الشعب"، وفق المجالي.
وأكد أن "الأردن فيه ثلاثية متماسكة وهي القيادة والشعب والجيش هذه الثلاثية متماسكة تماما وهي عنوان هذه الدولة وهي عنوان صمود وثبات هذه الدولة وعبور كل التحديات أيا كانت".
عضو مجلس الأعيان طلال الشرفات، قال إن "الدولة الأردنية قائمة على مفاهيم الاعتدال والوسطية والتسامح وقبول الآخر".
"الدولة الأردنية هي دولة ديمقراطية منذ التأسيس"، وفق الشرفات الذي قال إن "مفهوم الإشراك والخيار الشعبي وإشراك الأردنيين في صنع القرار السياسي في الدولة الأردنية كان منذ البداية".
وتحدث عن "التعاون بين السلطات سواء كانت سلطة تشريعية أو تنفيذية أو قضائية فالدولة الأردنية كانت دائما قائمة على الفصل بيت السلطات من جهة والتعاون بين هذه السلطات من جهة أخرى"
المملكة








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع