أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السعودية: الحج وفق شروط خاصة للحماية من كورونا 40% إشغال أسرّة العناية الحثيثة في الوسط فحوصات كورونا الإيجابية اقل من 5% 743 اصابة و16 وفاة بكورونا في الاردن وقفة قرب السفارة الإسرائيلية محكمة إسرائيلية تؤجل جلسة بشأن حي الشيخ جراح عودة العيادات والعمليات بمستشفى الملك المؤسس جزئياّ الملك وعباس يبحثان ملف الاعتداءات الإسرائيلية الحرارة بالعقبة تتجاوز حاجز الـ 44 درجة مئوية لجنة فلسطين في الأعيان: الاعتداءات الإسرائيلية تدفع المنطقة لمزيد من العنف تحركات أردنية لحشد موقف دولي يتصدى لإسرائيل 80 % من الأردنيين يفضلون التكنولوجيا بطلب الغاز إقرار نظام ترخيص شركات الصرافة لسنة 2021 الأردن يحذر إسرائيل من استمرار انتهاكاتها الاستماع لشهادة مورد الأوكسجين بقضية مستشفى السلط أبو هلالة يكشف عن بروتوكول جديد وفعّال لعلاج كورونا بنسبة 70% صرف دفعة مقدمة من الراتب التقاعدي عن شهر أيار اليوم الأمانة تنذر 44 منشأة مخالفة الاستيراد من سوريا لن يؤثر على المنتج الأردني التربية تعلن موعد الاختبارات النهائية للعام الدراسي الحالي
الصفحة الرئيسية عربي و دولي تونس تمدد الحظر واغلاق شامل في لبنان خلال...

تونس تمدد الحظر واغلاق شامل في لبنان خلال "الفصح" و"الفطر"

تونس تمدد الحظر واغلاق شامل في لبنان خلال "الفصح" و"الفطر"

27-03-2021 01:12 AM

زاد الاردن الاخباري -

أعلنت تونس الجمعة، تمديد حظر التجوال الجزئي أسبوعين اعتبارا من الإثنين، للحد من تفشي فيروس كورونا، فيما قرّرت الحكومة اللبنانية إغلاق البلاد وفرض حظر تجول تام خلال إجازات الأعياد الدينية المقبلة.

ومنتصف يناير/ كانون الثاني الماضي، فرضت السلطات التونسية حظر تجوال جزئيا خلال ساعات المساء، تمدده من وقتها، بكافة مناطق البلاد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة التونسية، نصاف بن علية، في مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس، إن تمديد حظر التجوال الجزئي سيستمر حتى 11 أبريل/ نيسان المقبل.

وأضافت أن "العمل بحظر التجوال (من العاشرة ليلا إلى السادسة صباحا بالتوقيت المحلي) سيستمر أسبوعين، مع إمكانية غلق وعزل المناطق التي ترتفع فيها نسبة الإصابات".

وأردفت: "الوضع الصحي حرج، رغم أن مؤشرات تراجع عدد الإصابات والإيواء بالمستشفيات لمصابي كورونا جيدة".

كما أفادت المسؤولة بأن "حملة التلقيح ضد فيروس كورونا بدأت تتسارع، والتونسيون يتفاعلون اليوم بشكل إيجابي لإنجاح الحملة الوطنية للتلقيح".

واستدركت: "في شهر رمضان القادم (يحل منتصف أبريل المقبل) ندعو التونسيين للتلقيح، الذي لا مانع ديني من تلقيه (أثناء الصيام)"، وفق تعبيرها.

وفي 13 مارس/ آذار الجاري، انطلقت حملة التطعيم ضد كورونا في تونس، عقب تسلم 30 ألف جرعة من لقاح "سبوتنيك 5" الروسي.

والخميس، أعلنت اللجنة الوطنية للتلقيح ضد كورونا، أنها حصلت أيضا على 93 ألفا و600 جرعة من لقاح "فايزر ـ بيونتيك" الأمريكي الألماني، و200 ألف من لقاح "سينوفاك" الصيني.

وأضاف رئيس اللجنة الهاشمي الوزير، في مؤتمر صحفي، أن عدد من حصلوا على اللقاح بلغ 30 ألف تونسي.

ووفق آخر حصيلة رسمية، بلغت إصابات كورونا في تونس، 248 ألفا و37، بينها 8 آلاف و663 وفاة، و214 ألفا و407 حالات تعاف.

- اغلاق شامل ومنع تجول في لبنان -
الى ذلك، قرّرت الحكومة اللبنانية الجمعة إغلاق البلاد وفرض حظر تجول تام خلال إجازات الأعياد الدينية المقبلة، بدءاً من عيد الفصح لدى الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي نهاية الأسبوع المقبل، في محاولة للحدّ من ارتفاع اصابات فيروس كورونا.

ويخشى المسؤولون من تكرار سيناريو أعياد نهاية العام، حيث أدّت التجمعات العائلية وفتح المطاعم والمقاهي بارتفاع قياسي في الإصابات والوفيات.

وتخطت مستشفيات رئيسية طاقتها لاستيعابية واضطر مصابون للانتظار في أقسام الطوارىء أو تلقي العلاج داخل سياراتهم.

وحذّرت اللجنة الوزارية لمتابعة ملف وباء كورونا، في بيان إثر اجتماع في السراي الحكومي من تداعيات "الاختلاط في المنازل والأماكن المغلقة.. خلال عطلة الأعياد الدينية القادمة"، مسمية عيدي الفصح والفطر.

وأعلنت أنها قررت منع "التجول الكلي خلال فترة هذه المناسبات" على أن "يصار الى الاغلاق الكامل" بدءاً من الخامسة من صباح 3 نيسان/أبريل حتى صباح السادس من الشهر ذاته.

وتحتفل الطوائف المسيحية التي تعتمد التقويم الغربي بالفصح في 4 نيسان/أبريل، بينما تحتفل به الطوائف التي تتبع التقويم الشرقي في 2أيار/مايو. ويحتفل المسلمون بعيد الفطر في الأسبوع الثاني من الشهر ذاته.

ويتوقع المعنيون ارتفاعاً في عداد الإصابات خلال الأسابيع المقبلة، مع بدء انتشار موجة ثالثة من الوباء، من شأنها أن تنهك القطاع الصحي المرهق أساساً، بعدما سجّلت البلاد منذ مطلع العام معدلات إصابات ووفيات قياسية.

ومنذ بدء تفشي الوباء، سجّل لبنان 455,381 إصابة بينها 6,013 حالة وفاة على الأقل.

وقرر المجلس الأعلى للدفاع الجمعة تمديد حالة التعبئة العامة لمدة ستة أشهر جديدة حتى نهاية أيلول/سبتمبر.

وقال رئيس الجمهورية ميشال عون خلال الاجتماع إن "مواجهة الموجة الثالثة المتوقعة من الوباء.. تحتّم تعزيز القدرة الاستيعابية السريرية في المستشفيات لا سيما العناية الفائقة".

وأوضح رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب أن "هواجسنا تمتد الى المخاوف المتعلقة بتأمين الأوكسيجين والكهرباء والأدوية والمستلزمات الطبية في ظل الازمة المالية الحادة التي يمر بها البلد".

وكان وزير الصحة العامة حمد حسن أجرى زيارة مفاجئة الأربعاء الى دمشق، سعياً لتأمين كميات من الأوكسيجين بينما كان مخزون لبنان يشارف على النفاد بعدما حال سوء الأوضاع الجوية على وصول شحنات عبر البحر، على حد قوله.

وأعلنت دمشق أنها ستزود لبنان بـ75 طناً من الأوكسجين، على ثلاث دفعات.

وتخطت مستشفيات رئيسية خلال الفترة الماضية طاقتها الاستيعابية في ظل نقص بأجهزة وأدوية ضرورية، بينها الأوكسجين. وتحذّر قطاعات طبية عدّة من نقص محتمل في مستلزمات طبية ضرورية، فيما يشهد لبنان أسوأ أزماته الاقتصادية.

وفي تغريدة، حذّر رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي الخميس من أنّ "التوقعات تدل أن الأصابات بكورونا سترتفع في الأسابيع القادمة الى معدل ستنهك القطاع الصحي المنهك أصلاً".

ونبّه إلى أنّ "القدرة الاستعابية للمستشفيات والتقديمات الطبية والتمريضية ستكون أمام امتحان صعب" مضيفاً "الالتزام وتطبيق التدابير الوقائية هو المدخل للحفاظ على الأهل والأحباء. لا لتحويل أعيادنا الى أحزان".

- 97 وفاة في الأردن و29 بالعراق -
في الغضون، أعلن الأردن، الجمعة، تسجيل 97 وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا، فيما سجل العراق 29 حالة.

وأفادت وزارة الصحة الأردنية بتسجيل 97 وفاة و6 آلاف و444 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 4 آلاف و144 مريضا.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن إجمالي الإصابات بالفيروس ارتفع إلى 577 ألفا و734؛ منها 6 آلاف و374 وفاة، و468 ألفا و37 حالة تعاف.

وفي العراق، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 29 وفاة و6 آلاف و490 إصابة بالفيروس، فضلا عن تعافي 4 آلاف و495 مريضا.

وذكرت الوزارة في بيان، أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 822 ألف و95؛ منها 14 ألفا و157 وفاة، و736 ألفا و747 حالة شفاء.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع