أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
افتتاح عيادة للعلاج الفيزيائي والنفسي والقلب في مركز صحي وادي السير الفيصلي بحاجة لمجلس رجال أعمال خطيب المسجد الأقصى: سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحجم صلاحية حراس الأوقاف الإسلامية "مستشفى البشير يعاني من هجرة الأطباء إلى القطاع الخاص وخارج المملكة" ولي العهد يزور لواء الرمثا ارتفاع العجز التجاري للأردن مع الاتحاد الأوروبي تخصيص 125 مركز ايواء في البلديات 29 باحثاً أردنياً ضمن قائمة الاكثر تأثيراً عالمياً 14 أنثى ضحية 13 جريمة قتل أسرية منذ مطلع العام روسيا: ارتفاع إصابات ووفيات كورونا مقتل شاب برصاصة في إربد بحث التعاون في قطاع الاتصالات مع فلسطين واليمن تربية الكرك تنظم محاضرة عن أنشطة جسور التعلم الفايز: الاهتمام الملكي أدى لنقلة نوعية بتمكين الشباب الفنان جميل عواد في ذمة الله نقابة الصيادلة: لا إقبال على مطاعيم الإنفلونزا الموسمية بلعاوي: من المبكر إعطاء لقاح كورونا للأطفال من عمر 5 إلى 11 عاما المعونة: شروط للحصول على معونة شهرية التربية: الحالة الصحية للطلبة الذين تعرضوا لحادث سير جيدة المتهم بقتل زوجته في الزرقاء يسلم نفسه
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أمريكا ومخ (أبو العبد)

أمريكا ومخ (أبو العبد)

04-02-2010 09:58 PM

ما ان اتصلت السفارة الأمريكية مع ( أبو العبد ) تبشره بحصوله على فيزا لدخول بلاد العم سام حتى راح يبحث عن مبرمج حريف يجيد فن اللعب على الكمبيوتر، طال بحث أبو العبد وفي كل مرة يرشدوه لأحد المبرمجين المحترفين إلا ويخرج من عنده خالي الوفاق خائب الرجاء...
مل أبو العبد البحث عن زلمة شاطر باللعب على الكمبيوتر لأنه كان يفشل في إيجاد ضالته والسبب الذي لم يجعل أبو العبد يقتنع بالعشرات من مبرمجي الكمبيوتر هو انه لم يجد من يمسح ذاكرته من مخه ويشطب أفكاره التي قد تشكل خطرا على المطارات الأمريكية.
فقد سمع أبو العبد ان شركة \"دبليو أي سي يو\" للتكنولوجيا تطو ر نظام آلي لقراءة أفكار المسافرين، الذين قد يشكلون خطرًا على أمن المطارات كـ \"الإرهابيين\" والمجرمين وما شابه.


وأبو العبد خايف من ردّة فعله - والتي يعمل عليها الجهاز- فهو يخشى إن رأى صورة لسيدة جميلة تصدر منه ردة فعل حيال ذلك وتجعل من عيونه تركز على الصورة مع زيادة في ضربات القلب وسرعة في التنفس\".

وأكثر ما يخاف منه أبو العبد هو تلك الأحلام التي كانت تأتيه ليلا أثناء شبابه وكان يرى فيها نفسه يقف أمام الرئيس الأمريكي ويؤنبه ويوبخه، ومنامه بالليل الذي رأى فيه ان الحصار على غزة انتهى وإعلان حكومة فلسطينية. وهو يخشى أن تحدثه نفسه مرة ثانية بضرورة تحرير العراق وخروج الأمريكان منه.
هذه الأحلام جعلت ( أبو العبد) يبحث عن مفرمت يمسح له كل ما كان يحلم به سواء في أيام الطفولة أو أيام الشباب وحتى بعد أن ماتت أم العبد وبقي وحيدا يبحث عن عروس.
royaalbassam@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع