أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخميس .. ارتفاع آخر على الحرارة ما حقيقة رفض الحكومة منحة يابانية لتوفير حافلات نقل عام مجانية؟ ضبط 7 أشخاص أقاموا صلاة التراويح داخل أحد المساجد في البلقاء أبوي أحسن من الملك .. من يريد أن يكون ملكا أكثر من الملك!! حزمة قرارات جديدة تهم الأردنيين من حكومة الخصاونة الاوبئة : انخفاض أعداد الإصابات لا يعني خروج الأردن من مرحلة الخطر مذكرة نيابية تطالب بتمليك المعلمين السكن الوظيفي المؤجر لهم اشارة ملكية تفتح شهية دعاة الاصلاح .. هل من انفراجة في الافق؟ ضغط نيابي للكشف عن مصير "عوض الله" الحكومة تعدل نظام ترخيص مزاولة مهنة التمريض والقبالة الأوبئة: السلالة الأردنية من كورونا تحتاج للدراسة ولا يمكن التعليق عليها ثبوت حدوث تجلطات وريديه بالدماغ اثر لقاح " استرازينكا " لمريض اردني - وثيقة تعليق أطول علم بالعالم في الأردن الخميس قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي العلاقمة يعلن عن موافقه مجلس الوزراء بإمداد الأراضي الواقعة خارج التنظيم بالكهرباء والماء أبو جنيب يصف عوض الله بالمجرم ويطالب بمحاسبة الشلة كاملة شركات كبرى وراء فوضى أسعار الدجاج في المملكة 543 ألفا و95 شخصا تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح هام من التربية بخصوص اللقاح للمعلمين الصحة العالمية: اللقاحات مازالت فعالة ضد كورونا المتحور
الصفحة الرئيسية أردنيات الحكومة: 9 كغم حصة الفرد السنوية من اللحمة

الحكومة: 9 كغم حصة الفرد السنوية من اللحمة

الحكومة: 9 كغم حصة الفرد السنوية من اللحمة

02-03-2021 01:01 PM

زاد الاردن الاخباري -

وافق وزير الزراعة على توصية اللجنة المختصة في الوزارة بتمديد فترة استيراد الأغنام الحية لمدة 90 يوما إضافية وذلك بهدف المحافظة على اسعار لحوم الضأن ضمن معدلاتها في مثل هذه الفترة وبهدف توفير اللحوم الحمراء في الأسواق بكميات مناسبة تغطي احتياجات المملكة متزامناً مع الاستعدادات لتغطية احتياجات شهر رمضان الفضيل وما يصاحبه من زيادة في الاستهلاك.

وتبلغ حصة الفرد السنوية من هذه اللحوم الحمراء نحو 9 كغم و من الدواجن حوالي 32 كغم.

وتتوفر اللحوم الحمراء من عدة أنواع تشمل لحوم الضأن والماعز والابقار والابل. و تعتبر لحوم العجول اكثر الأنواع استهلاكاً من اصناف اللحوم الحمراء في المملكة يليها لحوم الضأن و من ثم لحوم الماعز واخيرا لحوم الابل.

و يغطي الانتاج المحلي من مجمل استهلاك اللحوم الحمراء ما نسبته 35% وذلك بإنتاج حوالي 32 الف طن من القطعان المرباة في المملكة والتي يقدر عددها بحوالي 4.3 مليون رأس من الأغنام والماعز. وهذا القطيع يؤمن اكثر من 2 مليون رأس سنويا يستهلك منها حوالي مليون ونصف للسوق المحلي و يتم تصدير نصف مليون رأس بنسبة 26 % من مجمل الانتاج. وبالإضافة إلى الاغنام والماعز يتم تربية حوالي 25 الف رأس من العجول.

واخيراً توفير كميات تقدر بحوالي 300 طن سنويا من قطيع الابل البالغ تعداده 13.5 الف رأس. ولتأمين باقي احتياجات المملكة من هذا اللحوم فأن وزارة الزراعة تسمح بإستيراد كميات مدروسة من الأغنام الحية لتعويض الكمية المصدرة من الصنف المحلي البلدي وحسب حاجة السوق، ويتم استيراد هذه الأغنام الحية من عدة مناشئ شريطة ان تكون من دول خالية من الامراض الحيوانية وتأتي على رأس هذه الدول رومانيا واستراليا وإسبانيا وهنجاريا.

بينما تنوعت مصادر العجول الحية بين كولومبيا والبرازيل والاوراغوي وأوكرانيا.

وقد بلغ عدد الاغنام المستوردة العام الماضي حوالي مليون رأس. ومن العجول الحية المخصصة للذبح 78 الف رأس بالاضافة الى إستيراد كميات من اللحوم المبردة الطازجة عبر المطار من الدول والمسالخ المعتمدة خاصة من استراليا ورومانيا.

وعادة يتم استيراد 750 الف الى مليون رأس سنويا على شكل ذبائح كاملة من هذه المناشئ، ويدخل جزء من لحوم الضأن والعجول المبردة على شكل لحوم محفوظة بعبوات مفرغه من الهواء (فاكيوم) مقطعة كتف أو فخذ للاغنام او على شكل القطع الطبيعي primecuts للحوم العجول مثل الفخذ او الفيليه أو روزبيف وغيرها من القطع حسب تصنيف اللحوم.

و يتم توفير كميات من اللحوم الحمراء من خلال المناطق الحرة التي يتم الذبح فيها بكميات تتناسب مع حاجة السوق وبشكل يومي قبل تحويلها لمسلخ أمانة عمان أو البلديات الاخرى لبيعها مباشرة للقصابين وتجار الجملة، كما يتم استيراد كميات قليلة من اللحوم المجمدة التي تستهلك غالبا من قبل مطاعم التزويد و التجمعات الصناعية الخاصة.

وتراعي وزارة الزراعة تأمين احتياجات المملكة من اللحوم ذات الجودة العالية لتكون متاحة للمستهلك وبأسعار في متناوله.

ويعزى الارتفاع الحاصل على اسعار اللحوم مؤخراً الى عدة اسباب منها ارتفاع اسعار اللحوم بالأسواق العالمية بسبب ارتفاع اسعار الاعلاف بنسب تتراوح بين 15-20 % مما أدى الى ارتفاع أسعار الأغنام الحية في الدول المصدرة و كذلك ارتفاع أسعار الشحن البحري والطيران.

و يترافق هذا مع قلة المعروض من الأغنام المحلية لتوفر المرعى خلال هذه الفترة و رغبة مربي الحلال تسمين الأغنام الى الأوزان المجدية اقتصادياً للبيع.

ولذلك عملت الوزارة على إيجاد مصادر جديدة لتوفير هذه المواد بأسعار اقل من المصادر التقليدية بالتنسيق مع الجهات الرسمية في هذه الدول والتوقيع على البروتوكولات الصحية المطلوبة لتنويع المصادر المتاحة.

ومن المتوقع مع وصول كميات من الأغنام الحية خلال الأسبوع القادم ستؤدي الى استقرار الاسعار عند مستوياتها السابقة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع