أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ارتفاع عدد اصابات كورونا النشطة في الأردن إلى 33 ألفا و41 وفاة طبيب أردني جديد بكورونا البلبيسي: لا إثباتات بأن كورونا المتحور أخطر 300 أسرة بالطفيلة تنتفع من فزعة وطن تسهيل سفر الفلسطينيين عبر مطار الملكة علياء %36.5 نسبة تعويضات العمالة بالأردن بسبب كورونا صرف 5 آلاف قرض من الإسكان العسكري المعاني عن اللقاح الأردني: لا تبيعوا الوهم للناس الجرائم الإلكترونية تحذر الأردنيين من تناقل الإشاعات .. تفاصيل أجواء باردة نسبياً في أغلب المناطق 17 قتيلا في غارات أميركية شرقي سوريا حالات لا يخالف فيها من لا يرتدي الكمامة هل يفكر القطامين بالقفز من سفينة الخصاونة ؟ حظر الجمعة .. الحكومة توزع علينا أكل “الهوا” بالتساوي حظر بلا هدف ولا طعم شركات طيران تستعد لاستخدام جواز سفر كورونا الموحد الامن العام: نطلب من الجميع الالتزام ، ولن نتهاون في ظل تطور الوضع الوبائي . الضمان الاجتماعي" يعتبر الأموال المقدمة للحكومة استثمارا وليست قروض عودة “حظر الجمعة” .. هل هو إجراء احترازي يعاقب المستهترين والملتزمين معا؟ المعايطة: لا مشاريع قوانين انتخاب وأحزاب في ادراج الحكومة
الصفحة الرئيسية عربي و دولي العراق: تحذيرات من احتلال بغداد والامن يطارد داعش

العراق: تحذيرات من احتلال بغداد والامن يطارد داعش

العراق: تحذيرات من احتلال بغداد والامن يطارد داعش

23-01-2021 02:27 AM

زاد الاردن الاخباري -

أعلن جهاز مُكافحة الإرهاب في العراق، اليوم الجمعة، انطلاق عملية نوعية تحت اسم “ثأر الشُهداء”، لملاحقة فلول تنظيم داعش الإرهابي في أنحاء البلاد فيما حذر رئيس الحكومة من محاولة داعش احتلال بغداد.

عملية مطاردة داعش

وأشار الجهاز في بيان، الى أنه تمكن من الإطاحة بعدد من الإرهابيين في كُل من مُحافظة بغداد، وباب المُعظم، ومُحافظة الأنبار، وعامرية الفلوجة، ومُحافظة كركوك، ومنطقة دور الفيلق، لهم صلة بشبكات عصابات داعش ويمتلكون معلومات جيدة عن قادة هذه الشبكات الإرهابية.

ووعد الجهاز الأمني الشعب العراقي بمزيد من العمليات النوعية خلال الأيام القليلة المُقبلة للقضاء على عصابات داعش الإرهابية.
الكاظمي: داعش تحاول احتلال بغداد

وقد أكد رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، اليوم الجمعة، وجود محاولات يومية لـ"داعش" للوصول إلى بغداد، لكنها أحبطت بعمليات استباقية.

وقال الكاظمي خلال الجلسة الاستثنائية للمجلس الوزاري للأمن الوطني، إن "ما حصل يوم أمس هو خرق لا نسمح بتكراره، لقد وعدنا شعبنا بالأمن، وهذا الخرق دليل ومؤشر على أن هناك خللا يجب الإسراع بمعالجته".

وأضاف أن "أجهزتنا الأمنية قامت بجهد كبير خلال الأشهر الماضية، وكانت هناك عمليات كبيرة ضد عصابات "داعش" الارهابية ونجحت أغلب عملياتنا، وهناك محاولات يومية لداعش للوصول الى بغداد تم إحباطها بعمليات استباقية، وللأسف تمكنت من ذلك يوم أمس وسالت دماء بريئة، ولن نسمح بتكرار الخروقات الأمنية".
وتابع الكاظمي: "هناك تحديات في الأجهزة الاستخبارية يجب معالجتها بشكل عاجل، وسأشرف شخصيا على هذا الموضوع، ولذلك سنفرض وضعا جديدا للعمل واتخاذ تدابير عاجلة".

مغادرة المدربين
ويقول الباحث جاك واتلينغ من "المعهد الملكي لخدمات الأمن والدفاع" في لندن لوكالة فرانس برس، "تنظيم الدولة الإسلامية لم يعد (...)، لكن هناك بعض المشاكل الواضحة جداً في قطاع القوات الأمنية العراقية، وما حدث خير دليل" على ذلك.

بعد الاجتياح الأميركي للعراق عام 2003، أعيد تأسيس الأجهزة الأمنية من الصفر، وتمت الاستعانة بمدربين من جيوش أجنبية. لكن هؤلاء المدربين غادروا بمعظمهم فجأة بسبب جائحة كوفيد-19.
وانتشر فيروس كورونا المستجد بين عناصر القوات العراقية بسبب انعدام شروط التباعد الصحي خلال التواجد في معسكرات التدريب. في آذار/مارس 2020، أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بأنه سيسحب المدربين الأجانب.

وذكر مسؤول أميركي كبير في بغداد الشهر الماضي لفرانس برس أن "انخفاض التدريب خلال العام الماضي بسبب كوفيد-19، سبب فجوة هناك"، في إشارة الى العاصمة.

ويرى واتلينغ أن هذا يعني كذلك أن قوات الأمن العراقية فقدت جزءا كبيرا من الدعم الذي كان يقدمه التحالف في مجال المراقبة، أي نوعا من "نظام إنذار مبكر" لعب دورا حاسما في كشف هجمات تنظيم الدولة الإسلامية قبل وقوعها.

ويقول المحلّل الأمني أليكس ميلو إن "تنظيم الدولة الإسلامية كان يبدو أضعف من أن يتمكن من شن هجمات"، لكنه "وجد ثغرة يمكنه النفاذ منها".

رغد صدام تعلق

اقرأ ايضا: تنديد دولي واسع بهجوم بغداد الدامي والكاظمي يقيل قادة أمنيين
من جهتها علقت رغد صدام حسين، ابنة الرئيس العراقي الراحل، على الانفجارين، ونشرت تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع "تويتر" متسائلة: "أفي كل يوم حزام ناسف جديد؟ هل صار الموت قدر العراقيين مع زمرة القتلة المجرمين؟ ومن يدفع الثمن؟ العراقي؟ العراقية؟".

وتابعت: "لابد أن تنتهي هذه الحقبة المظلمة بإذن الله وإرادة العراقيين الأباة وسيحاسبهم الشعب حسابا عسيرا ولن يفلت أحد من العقاب، رحم الله شهدائنا الأبطال وإنا لله وإنا إليه راجعون".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع