أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
سحب عسكريين من مهمة تأمين تنصيب بايدن نشرة محدثة .. المناطق المتوقع تساقط الثلوج عليها تطعيم 70% من المسجلين لتلقي اللقاح شروط جديدة للسفر الى اميركا توقع نمو الاقتصاد الأردني 1.9% في 2021 إدارة الأزمات تصدر 5 تحذيرات بخصوص الحالة الجوية السائدة نواب يطالبون بإنصاف المعلمين المحالين للاستيداع الأندية الرياضية ترفض تعيين مراقب صحي الكسبي: تكلفة إكمال الصحراوي التقديرية 60 مليون دينار العسعس : ضريبة المبيعات تشكل نصف الإيرادات المحلية علاوة غلاء معيشة تصل لـ220 دينارا لفئات محددة من المتقاعدين العسكريين مدير في "ناسا": الأردن مؤهل للدخول بمجال الذكاء الاصطناعي ممثلو الاتحادات الرياضية يرفضون مشروع "توكيد" المتعلق بتعيين مراقب صحي في منشآت زخات ثلجية غدا على المرتفعات التي تزيد عن 1100 متر وزير المالية : هدفنا تخفيض الدين العام إلى أقل من 80% في 2024 الملك يلتقي رئيسي مجلسي الأعيان والنواب وأعضاء المكتبين الدائمين التربية: رواتب شهر 1 تشمل الزيادات والعلاوات ظاهرة بيع السيارات الحديثة على الهوية تجتاح الأردن الحكومة تصدر تعليمات معدلة لتعليمات علاوة غلاء المعيشة للمتقاعدين لسنة 2021 “الاتصالات” توجه نصائح لمستخدمي واتساب في الأردن
الصفحة الرئيسية عربي و دولي الانهيار يهدد الحكومة الاسرائيلية

الانهيار يهدد الحكومة الاسرائيلية

الانهيار يهدد الحكومة الاسرائيلية

03-12-2020 01:33 AM

زاد الاردن الاخباري -

يصوت النواب الإسرائيليون الأربعاء تمهيديا على حل الكنيست بعد أن أثبتت الحكومة الائتلافية أن "زواج العقل" الذي حصل بعد الانتخابات الأخيرة لم يكن ناجحا، ما يجعل الذهاب إلى انتخابات جديدة هو السيناريو المرجح في الوقت الذي قال رئيس الحكومة البديل بيني غانتس في خطاب متلفز انه دعم مشروع قانون لحل الكنيست.

تجدر الإشار، إلى أن البرلمان يصوت الأربعاء على اقتراح المعارضة في قراءة أولى، إذ يتطلب مشروع القانون المصادقة عليه ثلاث مرات قبل الدعوة إلى انتخابات جديدة.

ويسلط قرار غانتس الضوء على الانقسامات الآخذة في الاتساع داخل تحالف يمين الوسط الذي واجه خطر الإنهيار منذ تشكيل الائتلاف بين الليكود برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو وغانتس على خلفية انعدام الثقة والاقتتال الكلامي الداخلي والاتهامات العلنية بين الطرفين. وأضاف غانتس في خطابه الثلاثاء: "لم تكن لدي أوهام بشأن نتانياهو".

وحرص وزير الدفاع على تذكير الإسرائيليين بالانتخابات الثلاث التي مروا بها خلال أقل من عام والتي لم تكن حاسمة، إذ لم تسمح نتائج أي من الحزبين بتشكيل حكومة أغلبية، ما دفعهما إلى الائتلاف.وأكد غانتس أن قراره تشكيل حكومة وحدة مع نتانياهو الذي يعي أنه "يخلف بوعوده دائما"، ما كان إلا بهدف تجنيب الإسرائيليين التوجه إلى انتخابات رابعة "بشعة ومكلفة"، في وقت يكافح الجميع من أجل احتواء جائحة فيروس كورونا. وأشار إلى أن "نتانياهو لم يكذب علي، لقد كذب عليكم جميعا".

ولطالما اتهم غانتس خصمه نتانياهو بتضليل الجمهور في ما يتعلق بملف الميزانية، وذلك خدمة لأهداف رئيس الوزراء السياسية الخاصة، على ما يقول.

وقال غانتس "التزم نتانياهو في أغسطس/آب بتمرير الميزانية، وبالطبع لم ينفذ ما قال، ووعد أن يقوم بذلك في ديسمبر/كانون الأول ولم ينفذ. هل يصدقه أحد بعد الآن؟".

ودعا وزير الدفاع رئيس الوزراء إلى "إقرار ميزانية الدولة"، مشيرا إلى أن ذلك سيجنب الجميع انتخابات جديدة.

في المقابل، حث نتانياهو في مقطع فيديو مصور قبل وقت قصير من تصريحات غانتس الثلاثاء، شريكه الخصم، على الحفاظ على تحالفهما.

وقال: "ليس الوقت للانتخابات، إنه وقت الوحدة"، مشيرا إلى المخاطر السياسية الضخمة في حال تم الذهاب إلى انتخابات جديدة.

وتسبب ائتلاف نتانياهو-غانتس الحكومي بانهيار تحالف (أزرق أبيض)، بالإضافة إلى تراجع شعبية وزير الدفاع، على ما أفادت استطلاعات الرأي الأخيرة.

واتفق كل من نتانياهو وغانتس على تشكيل تحالف ائتلافي في أبريل/نيسان ينص على ترتيبات لتقاسم السلطة. وبناء عليه، يتولى نتانياهو رئاسة الوزراء لعام ونصف، على أن يترك المنصب بعد ذلك لغانتس في نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

لكن يبدو أن معارضي نتانياهو على يقين من أنه سيجد وسيلة لضرب التحالف قبل التخلي عن المنصب لغانتس. وشهدت صفقة التحالف بين الرجلين الكثير من العقبات على رأسها الفشل في تمرير الميزانية.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع