أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
منخفض جديد وعميق قادم للمملكة والزائر الأبيض بهذه المناطق مصدر : تقرير "حقوق الإنسان" رصد شراء أصوات بـ”انتخابات 2020″ الناصر: الأردن بلد المعجزات الهناندة لـ" الحقيقة الدولية " لم اسع لأكون وزيرا تواصل أعمال الشغب في تونس لليلة الثانية على التوالي قرارات مجلس الوزراء (تفاصيل) 170 ألف زيارة تفتيشية لمنشآت خلال 3 أشهر أردنيتان تدخلان البيت الأبيض مع بايدن الأربعاء النائب العرموطي يسأل الحكومة عن اتفاقية "العطارات لبنان: 40 وفاة و 3654 إصابة جديدة بكورونا القطامين يقول انه سيراجع منظومة الاستثمار .. والبطالة وصلت الى 23.9% في الاردن بداية عبور الجبهة الباردة شمال الأردن التربية : اليوم الأول لدوام المدارس سيكون للصف الاول والتوجيهي الإدارة المحلية تعمم على البلديات الاستعداد للحالة الجوية البراري يوضح حول المركز الثقافي الملكي المشاقبة ينفي تعيينه مستشارا اقتصاديا في البيت الابيض وفيات كورونا باميركا تقترب من 400 ألف المنصة القطرية شغلّت 4 آلاف أردني الهناندة: لا إلزام لشركات الاتصالات بمدة فصل الخط بعد انتهاء الاشتراك مديرية الأمن العام تهيب بالمواطنين
الصفحة الرئيسية عربي و دولي فريق علماء دولي: الكارثة على الأرض لا مرد لها

فريق علماء دولي: الكارثة على الأرض لا مرد لها

فريق علماء دولي: الكارثة على الأرض لا مرد لها

01-12-2020 01:13 AM

زاد الاردن الاخباري -

توصل فريق دولي من العلماء المتخصصين إلى نتيجة متشائمة مفادها أن التدهور الكارثي على الأرض قد يصبح لا مرد له.

ونشر فريق دولي يتكون من علماء من كوريا الجنوبية، واليابان، والسويد، والولايات المتحدة، والصين، مقالا في مجلة "Science"، جاء فيه أن حجم موجات الجفاف وموجات الحرارة على الأرض بلغ مستويات غير مسبوقة خلال العقدين الماضيين.

وأقر الباحثون بأن مثل هذه الزيادة التي طالت النظام المناخي في شرق آسيا، لا يمكن تفسيرها بالتنوع الطبيعي، وسيصبح التدهور الكارثي بعد لحظة معينة لا مرد له.

وأعاد علماء المناخ القديم بناء الظروف المناخية في المناطق الداخلية من شرق آسيا على مدى 260 عاما الماضية.

وقاموا في هذا السبيل بتحليل عرض الحلقات السنوية للأشجار المحلية، والمعلومات التي يتم تخزينها في البنك الدولي بهذا الخصوص.

كما أجرى العلماء أيضا دراسات أولية لتحديد كيفية تأثير درجة حرارة التربة والرطوبة على حلقات النمو لأنواع صنوبرية معينة.

واتضح أن المناخ أصبح أكثر سخونة وجفافا منذ تسعينيات القرن العشرين، وهو ما لم تتم ملاحظته منذ ربع الألفية.

وتبين أن المنطقة الداخلية من شرق آسيا، بما في ذلك منغوليا، كانت "بقعة ساخنة"، حيث سُجل أقوى ارتفاع في درجات الحرارة في النصف الثاني من القرن العشرين.

وتتميز المنطقة بالفعل بانخفاض هطول الأمطار السنوي، بأقل من 300 ملم، ما يجعلها عرضة بشكل خاص لدرجات الحرارة المرتفعة.

وزادت موجات الحرارة بشكل كبير هنا على مدى العقدين الماضيين، ما كان له تأثير أقوى على رطوبة التربة. وأصبح التكثيف المتبادل للجفاف والحرارة مستقرا وأصبح بالتدريج لا رجعة فيه.

وفقا لدراسة أجراها علماء صينيون عام 2014، فإن عدد البحيرات على الهضبة المنغولية يتناقص بسرعة، حيث جرى توثيق انخفاض بنسبة 26 في المائة في عدد البحيرات التي تزيد سعتها عن كيلومتر واحد، بالإضافة إلى انخفاض كبير في متوسط ​​مساحة أكبر البحيرات في المنطقة.

وتوصل العلماء إلى أن اختفاء الرطوبة من التربة سيكون كارثيا على النظام البيئي للمنطقة، ويمكن أن يكون كارثيا على الحيوانات مثل الأغنام البرية والظباء والإبل.

ويحذر العلماء من أن تغير المناخ في منغوليا يؤثر على مناخ نصف الكرة الشمالي بأكمله. وتتميز المنطقة في أشهر الصيف بالأعاصير الطويلة المضادة التي يمكن أن تسبب موجات حرارية قوية خارج المنطقة. ومن المحتمل أن تتحول منغوليا بالفعل إلى صحراء قاحلة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع