أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رسائل امريكية حاسمة لمن يريد العبث بالاردن الأجواء الصيفية الاعتيادية مستمرة الخميس %130 نسبة إشغال مراكز الإصلاح في الأردن تعيين أشخاص أوقف توظيفهم بسبب كورونا بالعقبة الشوبكي: تسعيرة الكهرباء في الأردن الأعلى في الوطن العربي الخرابشة يرد على زواتي الساكت : نتمنى إلغاء بند فرق اسعار الوقود عن تعرفة الكهرباء للقطاعات الانتاجية اصابتان بالتهاب الكبد الوبائي في جرش "الأمانة" تعلن ساعات عمل الباص السريع شاهد وفاة مؤذن أردني وهو يصلي في مسجد بمكة (فيديو) بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة انتخابية بعد الضبع و بنشف وبموت .. هل ستطيح نظرية المصنع بزواتي الطلبة ذوو الإعاقة: قضيتنا لم يتم حلها، ونرفض أن نتحول إلى متسولين للمطالبة بحقوقنا ذوو مقتول في بلدة جفين باربد يرفضون استلام الجثة والعطوة الامنية لحين تحديد هوية القاتل الملك: فوائد استراتيجية للقمة الثلاثية حل ادارة نادي البقعة وتشكيل لجنة مؤقتة مراكز تطعيم الجرعة المعززة من فايزر - أسماء الناصر : ديوان الخدمة يرشح 6 أشخاص لكل وظيفة بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة بدء التشغيل الكامل لمعبر جابر الحدودي اعتبارا من الأحد المقبل

أين (نحن) ؟؟!

31-01-2010 11:49 PM

في يوم من أيام شتاءٍ منحبس مطره .. مطلق العنان لبرودة طقسه ، كنت جالسا في صف التاريخ أستمع إلى الأستاذ وهو يتحدث عن تاريخ اليونان قبل الميلاد ، كنت أستمع وبتركيز عال لكل حرف كان يقول ، وأحاول ربط الكلمات ببعضها ، فلم ألحظ سوى تكرار الضمير (هم) ..
هم قد فعلوا ، هم قد بنوا ، هم قد حاربوا ، هم قد ماتوا ، هم قد أخذوا حريتهم وهم قد عاشوا بعزة وكرامة واقتدار ، لم أكترث لما فعلوا من كل تلك البطولات فهو شيء يخصهم ويخص أحفادهم ، ما قد اشغلت به عقلي كان هو لماذا (هم) ؟، أين (نحن) ؟ .. فكرت كثيرا وعانيت أكثر ، في استرجاع تاريخنا ، لكن خمنوا ماذا حدث ؟، تماما نفس الشيء ، نعم لقد فعلنا ونعم لقد بنينا ولقد ولقد ولقد ، لكن ما نقوله في العامية : (نحن أولاد اليوم) أين نحن اليوم من المواقف البطولية لأجدادنا العرب الأكابر ؟ أين نحن اليوم من تلك الأخلاق الكريمة ، الجواب هو : لا نعلم . لكن لماذا لا نعلم ؟ ربما لكي نريح أنفسنا من تلك المسؤولية ونبقى تماما على حالنا . إن هذا لا ينفع أبدا ، لا مفر من واجبك تجاه وطنك تجاه اخوتك وتجاه أمتك ..
لم أبارح مكاني في تلك الحصة فقد ترك عقلي اليونان ، وانشغل في بني أمته العرب ، لقد كنت سارحاً في حلم صعب المنال ، لكنه ليس مستحيلا أبداً ، لقد رسم عقلي خطاً أسوداً حالكاً عريضاً حول أرض أمتي التي قال فيها الرسول : كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر . لقد كنا لكن هل ما زلنا ؟. لقد رسم عقلي تماما ما رأيته عندما كنت سارحاً : حدود الدولة العربية الواحدة الموحدة . واستمر عقلي الفنان التشكيلي أياه في رسم ما أحلم به ، رسم هذه المرة مستطيلا زاهياً بالألوان ألا إنه علم تلك الدولة ..
نتوجه إلى الولايات المتحدة ، فالناشط الأميركي الأفريقي الأصل (مارتن لوثر كينغ) كان لديه حلم بانتهاء العنصرية العرقية ضد السود ، وكان له ما أراد بعد كفاح طويل ومجهود يذكر فيشكر عليه . فكم أتمنى وجود شخص مثله في الأمة العربية ليحقق ما نصبو إليه ،إتحاد عربي يجمع ثلاثة وعشرين دولة في دولة واحدة موحدة ، في علم واحد ، هو شعب واحد ، في أمة واحدة ، من أصل واحد على أرض واحدة ..
نحن ندرس التاريخ وأولادنا وأحفادنا سوف يدرسون تماما نفس ذلك التاريخ ، إلا إذا كتبنا نحن هذا التاريخ بأفعالنا لا بأحلامنا ، وأتحدث هنا عن تحول الحلم إلى حقيقة ، نورثها للأولاد والأحفادمن بعدنا ، وأن يعرفوا أن أجدادهم صنعوا التاريخ ووحدوا الأمة وآمنوا بأنه ليس هناك أي شيء مستحيل في الحياة .
إنني أنتهز هذه الفرصة في أن أحاول بدء مشروع كبير يحلم بأن يكون حقيقيا في الحياة ، يقوم على أساس إيجاد دولة عربية واحدة من خلال الشباب قادة المستقبل والفئة الأكبر في المجتمع ، وأن نبدأ في أنفسنا يداً بيد وخطوة بخطوة ، وفكرة بأخرى ، وعزيمة بمثلها ، وحلم بآخر معا نحو دولة عربية واحدة ..
نعم .. معاً لنحول النشيد القائل : بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدان / ومن نجد إلى يمن إلى مصر فتطوان . نحوله إلى شعار أكثر توحداً ويعتبر العرب كدولة واحدة فقط وهو : البلد العربي وطني من المحيط إلى الخليج .

Mohamad91_ad@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع