أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اليابان: ابتكار أول قميص من نوعه لمحاربة الحر العقبة: حريق في ثلاث حاويات ولا إصابات بالأرواح الصحة: آلية لتسعير الأدوية وصرفها لتخفيف الجهد والوقت على المراجعين لا عزل لمصابي كورونا في المستشفيات ونقلهم الى البحر الميت ابو علي: دراسة 752 طلب تسوية ضريبية الرحامنة: 20 ألف قضية تهرب جمركي بقيمة 26 مليون دينار سجلت بنصف عام توقيف شخص أضرم النار بمركبة قاضٍ بمنطقة خلدا الملك: "الإنسان أغلى ما نملك" هي أولوية استراتيجية القيادة الأردنية العضايلة: نعمل على سد أي ثغرة تتعلق بالمال العام جابر: تسجيل 3 اصابات جديدة غير محلية .. و6 حالات شفاء توقيف شخص افترى بشكوى ضدّ بنك بأنه غير ملتزم بمتطلبات السلامة والوقاية من فيروس كورونا الحكومة تعلن اجراءات الحفاظ على المال العام مكافحة الفساد: توقيف مقاول كبير 15 يومًا بمركز إصلاح البلقاء العمل: حملة تفتيشية على المنشآت المتخصصة بعمليات رش المبيدات والتعقيم مدير الأمن العام: معركتنا ضد المخدرات قضية وطن حريق في ساحة رقم ٤ في العقبة ولا إصابات إصابات كورونا تقترب من 13 مليونا الرزاز للأردنيين: أبلغوا عن الفساد الرزاز : نعمل على استرداد 217 مليون دينار التربية: استحداث قسم متابعة شكاوى وتظلمات المعلمين
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك تبرئة محكوم بالإعدام اتهم خطأ بجريمة قتل

تبرئة محكوم بالإعدام اتهم خطأ بجريمة قتل

تبرئة محكوم بالإعدام اتهم خطأ بجريمة قتل

06-06-2020 06:00 PM

زاد الاردن الاخباري -

برأ قاضٍ في ولاية بنسلفانيا الأمريكية شخصا متهما بقتل طفلة، بعد قضائه 28 عاما في السجن ”ظلما“ والحكم عليه بالإعدام.
فقد احتفل أصدقاء الأمريكي والتر أوغرود أمام سجن ”أس سي آي فونيكس بروجيكت“ في مقاطعة مونتغمري الجمعة، بعد أن أصدر القاضي حكما بالإفراج عنه في قضية قتل الطفلة بابرا جون هورن التي كانت بعمر أربع سنوات عند مقتلها عام 1988. ووفق موقع قناة ”الحرة“ الأمريكية،

وقد صرح مدعي المنطقة لاري كراسنر أن أوغرود اتهم في القضية ”خطأ“، واصفا ”تأخير العدالة“ بأنه ”أمر سيئ“.

وأشارت القناة إلى أن تفاصيل القضية تعود إلى عام 1988 عندما تم العثور على الطفلة ميتة في صندوق كرتوني بعد أن اختفت عن منزل أسرتها في مدينة فيلادلفيا.

وبعد نحو أربع سنوات من مقتلها، اتهم المحققون أوغرود الذي كان جارها، واعترف بقتلها، لكنه سحب اعترافه بعد ذلك، وقال خمسة شهود عيان إنهم شاهدوا رجلا يضع الصندوق المذكور لكنه لا يشبه المتهم.

وقال المدعون في القضية إنه ضربها بقطعة حديدية على رأسها، لكن تبين لاحقا أنها ماتت من الاختناق وليس من الضرب.

وذكر محامي المتهم في يناير الماضي أن عينة من الحمض النووي لشخص عثر عليها في مسرح الجريمة لم تتطابق معه.

وقد لاقت وفاة الطفلة و“الأخطاء“ التي شابت القضية اهتماما إعلاميا كبيرا وكُتبت عنها العديد من المقالات والمدونات بل والأعمال التمثيلية.

وقال محامي المتهم المفرج عنه جيمس رولينز إن ”الرجل البريء وأفراد عائلته خسروا 30 عاما كان يجب أن يقضوها معا“.

وذكر التقرير أن شارون فاهي والدة الطفلة الضحية وقفت إلى جانب المتهم البريء، وطلبت من المحكمة الإفراج عنه بعد أن تبينت إصابته بمرض كوفيد-19.

وكتبت للمحكمة الشهر الماضي أن ابنتها ”لن تعود إلى بيتها ثانية“ وأنها لا تريد أن يبقى شخص ”بريء“ في السجن، لكنها طلبت من السلطات البحث عن المتهم الحقيقي والبدء في التحقيق من جديد في القضية.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع