أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
24 ألف أجنبي غادروا الأردن خلال الحجر الإحصاءات: 10,686,206 عدد سكان الأردن طقس الأحد .. أجواء صيفية نهاراً ومعتدلة ليلاً النائب أبو محفوظ: العثمانيون لهم حق الفتح لاسطنبول ومسجدها موقف طريف تتعرض له مذيعة العربية ميسون عزام بسبب زميلتها منتهى الرمحي‎ (فيديو) مسلحون مجهولون يحرقون مركبات للتحالف جنوبي العراق باقي 4 أيام حاسمة هل يتم بعدها إلغاء الحظر الليلي والسماح بالأعراس في الأردن كورونا: 30 وفاة بالسعودية وزيادة قياسية في الاصابات بلبنان وحالة باقي الدول 6350 عينة عشوائية مسحوبة من مأدبا مظاهرات ضخمة بإسرائيل بسبب فشل نتنياهو احتجاجات في مدن لبنانية تندد بالأزمة المعيشية تعرف على اكثر الدول التي تقدمت للسياحة العلاجية بالاردن ثالوث كورونا والعيد والمدارس يرعب الأردنيين الصحة: بدائل للنيكوتين بمليون دولار للاقلاع عن التدخين عباس : مشروع الضم ينهي العملية السياسية اتهام ترامب بـ"الفساد" بعد إسقاطه عقوبة السجن عن صديقه روجر ستون الستينية أم حاتم ترافق ابنها الضَّرير 48 شهرًا حتى نيل درجة الماجستير التفاصيل : وفاة فتاة اثر تعرضها للتعذيب سهير جرادات تكتب لزاد الاردن : للخلف در العثور على جثة خمسيني بمنطقة سد وادي العرب
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة وزير الصحة د.الشياب يحذر : انظروا ماذا حدث في...

وزير الصحة د.الشياب يحذر : انظروا ماذا حدث في جدة بالسعودية ؟!

وزير الصحة د.الشياب يحذر : انظروا ماذا حدث في جدة بالسعودية ؟!

06-06-2020 10:38 AM

زاد الاردن الاخباري -

كتب د.محمود الشياب - وزير الصحة السابق - اعدت الحكومه المصفوفة التي توضح درجه خطوره الوباء وبناءا عليه تحدد درجه الاغلاق للقطاعات وحسب الاهمية وهذا يساعد الجميع على فهم ما يجري للوباء وما سيتم اتخاذه من اجراءات لمعالجة الموقف.

واذا نظرنا الى ما جري في مدينة جده في المملكه العربية السعودية الشقيقه حيث الزياده الكبيره في الاصابات وكذلك الادخالات لوحدات العنايه المركزه وبالتالي زيادة عدد الوفيات وهذا حدث مباشره بعد فتح القطاعات المختلفه وبالتالي اضطر الاخوه محقين الى اغلاق جده بالكامل من جديد

ولنا ان نتعلم مما حصل ان عدم الالتزام سيؤدي (لا سمح الله)الى ذات النتيجه.

صحيح ان فتح القطاعات ضروره قصوى للمحافظه على العجله الاقتصاديه وهذا يتعارض مع الوضع الوبائي الذي نسعى جميعا للسيطرة عليه

الكل يعلم ان الطريقه الوحيده للتوفيق بين الامرين هو فتح القطاعات المختلفه مع التزام المواطنين ليس لحماية انفسهم فحسب بل لحمايه غيرهم ايضا.

ما شاهدته خلال مروري بالمناطق المختلفه ان الكثيرين غير ملتزمين بالاحتياطات حتى اصحاب المحلات كثير منهم غير ملتزم.

فتح القطاعات لا يعني ان خطر الوباء قد زال وهذا للاسف هو اعتقاد البعض وكأن الوباء قد انحسر ولا يشكل خطوره.

لا بد لنا ان نلتزم بطرق الحمايه من الوباء وهي واضحه وليست صعبه اذا التزم الجميع بها التباعد ولبس الكمامات وغسل الايدي بعد ملامسه الاسطح الملوثه

حمى الله الاردن قيادة وشعبا





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع