أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
سيل الزرقاء .. صيد أسماك غير صالحة وعرضها للبيع تساؤلات حول مصير العاملين في لافارج لا تتخذي أيتها الحكومة هذا القرار ماذا يعني حصول الأردن على ختم السفر الآمن؟ وصول أولى حافلات الأردنيين العائدين من السعودية إلى حدود العمري طبيب أردني يحوّل عيادته لحديقة مليئة بالمئات من النباتات لمساعدة مرضاه على الاسترخاء إدانة الأردني طاهر خلف بالشروع في قتل إسرائيليين هل تحلّ الحكومة نقابة المعلمين الأردنيين 3 تخصصات في الاردنية تحقق ترتيباً عالمياً تحذير من أزمة جوع شديدة في بعض الدول العربية العثور على قنبلة قديمة في جرش وقفة للحركة الإسلامية في شفا بدران: عدوان الضم لن يمر – تقرير تلفزيوني عدادات الكهرباء الذكية .. رفع وقراءة وقطع الكهرباء بذكاء .. تقرير تلفزيوني الملك يبحث هاتفياً مع وزير الخارجية الأميركي جهود احتواء 'كورونا' الشيشاني يطالب الحكومة بتشريع قانون من أين لك هذا السعودية:41 وفاة جديدة بكورونا اليابان تطالب رواد الملاهي بالصمت والجدية إضافة هامستر الحقول لقائمة الحيوانات المعرضة للانقراض رئيس الأركان الإسرائيلي كوخافي يدخل الحجر الصحي الصين تعرض لقطات من داخل مختبر ووهان
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك كيف دُمّرت 20 سيّارة كلاسيكية باهظة الثمن في...

كيف دُمّرت 20 سيّارة كلاسيكية باهظة الثمن في دقائق؟

كيف دُمّرت 20 سيّارة كلاسيكية باهظة الثمن في دقائق؟

02-06-2020 05:12 PM

زاد الاردن الاخباري -

تيموثي إيفانز، مهندس معماري يبلغ من العمر 73 عاماً، من سانفورد بولاية ميشيغان الأمريكية، متحمس للغاية لسيارات بونتياك فييرو، إلى حد أنه تمكن من تجميع عشرين منها في المتحف الصغير الخاص به في سانفورد، والذي تم افتتاحه بعد جهد كبير منذ أكثر من عقد من الزمان، وحيث عمل على إصلاح وبيع قطع من هذه السيارة الرياضية الكلاسيكية التي صنّعتها بونتياك بين عامي 1984 و1988
وبسبب تعرضه إلى جلطة دماغية قبل بضع سنوات، قرر إيفانز التخلص من مجموعته القيمة، وقام ببيع سيارته الرائعة ذات المقعدين، لكن أزمة فيروس كورونا جمّدت المبيعات، قبل أن تأتي الكارثة التي لم تكن تخطر على بال .

فبسبب الأمطار الغزيرة في الأيام الأخيرة،فاضت مياه نهر تيتاباواسي الذي يمر عبر المقاطعة، ما أدى إلى إخلاء أكثر من عشرة آلاف شخص، وتدمير المتحف والسيارات التي قام بترميمها ورعايتها لسنوات .

وفي الواقع، فقد انتبه إيفانز للفيضانات المحتملة في منطقته التي يعرفها جيداً، فقام بنقل السيارات إلى مكان أكثر أماناً، لكنه لم يكن يتخيل أن الأمطار ستكون كارثية إلى الحد الذي تصل فيه إلى المكان الآمن، وتقضي على كل شيء، فمن بين السيارات العشرين التي تعود إلى حقبة الثمانينيات، نجت واحدة فقط .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع