أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
700 مليون دينار ينفقها الأردنيون على السجائر سنوياً الأردن يدين هجوم الحوثي على السعودية 7 إصابات بحادث بين مركبتين في الغور المفرق : وفاة فتاة واصابة شقيقتها بانهيار منزل في حي الحسين الإمارات تسمح للمواطنين والمقيمين بالسفر 272 إصابة جديدة و4 وفيات بكورونا في الضفة الغربية شاهد بقضية خاشقجي لمحكمة تركية: السعوديون طلبوا مني إشعال فرن تفاصيل جديدة عن حالة الوفاة العاشرة محلل سياسي توقع انتفاضة فلسطينية مسلحة في حال أعلن الاحتلال رسميا خطة ضم الاغوار. تعليق جميع فعاليات مهرجان صيف عمان هذا العام تسريبات عن تحقيقات تطال قريبًا بعض نواب الأردن رئيس هيئة الطاقة والمعادن السابق فاروق الحياري يعلّق على تعيين البخيت مفوضاً الخارجية: القرار البريطاني صدر الجمعة ولم يتم تبليغ الأردن بحيثياته بعد ارشادات من التربية لطلبة التوجيهي خلال التقدم لامتحان الانجليزي مطار المثنى ببغداد يحترق تركيا : 19 وفاة جديدة بكورونا "الصحة العالمية": ننتظر ظهور النتائج المؤقتة لعلاجات كورونا في غضون أسبوعين وفاة طفل فلسطيني إثر سقوطه من شباك منزله بنابلس الطب الشرعي: دفن مصاب كورونا المتوفى السبت وفق البروتوكول المعتمد توزيع الكهرباء: العمل على إعادة التيار الكهربائي لقرية رم بعد احتراق المحول
الصفحة الرئيسية عربي و دولي هل يوقف العرب النفوذ التركي الايراني في سورية؟

هل يوقف العرب النفوذ التركي الايراني في سورية؟

هل يوقف العرب النفوذ التركي الايراني في سورية؟

02-06-2020 02:39 AM

زاد الاردن الاخباري -

تذهب تركيا وايران الى عمق الاراضي السورية متنافستان على النفوذ والسيطرة وقضم الخيرات، وتتوغل كل دولة على حدة عسى ان تستحوذ على النصيب الاكبر من الاراضي والخيرات والنفوذ الاجتماعي، وهذا كلة على حساب الشعب السوري ومستقبل وتاريخ هذا البلد العريق الذي يعاني من جرح عميق بسبب الاحدث المستمرة منذ عقد كامل من الزمن.

ومن الواضح ان الدولتين استغلتا تماما ذلك السبات العربي وعدم اتخاذ الاشقاء اي موقف مساند لسورية، بل على العكس فقد اقدمت دول معينة للضغط على الجامعة العربية لتجميد عضوية هذا البلد المؤسس لهذه المنظومة التاريخية، الامر الذي افقدها مصدر قوة كانت بامس الحاجة اليه على الرغم من ضعفه وضآلته.

التغلغل الايراني

منذ التدخل الايراني مع بداية الازمة السورية، ركزت طهران الى جانب جلب المرتزقة من الخارج وتجييشهم في مليشيات ضاربة، الى محاولة تشكيل حاضنة شعبية ، وركز على عملية سرية ومعقدة تقوم على خلق حاضنة شعبية في مناطق الجنوب وتحويله الى “جنوب لبنان” جديد، بعد ان سيطرت على منازل الفارين من اتون الحرب في الغوطة الشرقية وشمال وجنوب دمشق.

وخلال الاشهر الماضية كثفت قوات ايران عملها في انشاء وتاسيس الجمعيات الخيرية التي استغلت فقر وحاجة الناس وقدمت لهم مساعدات عينية ومادية، ونظمت ابناءهم في مليشيات ضاربة ودفعت رواتب مجزية بالنسبة للمواطن السوري الذي يعاني من ازمة نادرة.

التغلغل الايرلاني لم يتوقف عن هذا الحد، فقد ذهب الى تقديم عرض على الشباب السوري في درعا والسويداء والقنيطرة بجلب اعفاء لهم من الخدمة الالزامية في جيش النظام او مقابل العمل في المليشيات الشيعية في المناطق المذكورة، او احتساب العمل في تلك الجماعات من مدة الخدمة العسكرية وقدمو لهم السلاح والمال والمساعدات التموينية

وفي درعا، كما في الغوطة الشرقية فان عمليات التشييع على اشدها خاصة لدى فئة الشباب من خلال المغريات والتجنيد والحماية الامنية، ثم تهريبهم الى لبنان للعمل مع حزب الله

النفوذ التركي

في الشمال السوري دخلت تركيا بكل عدتها وعتادها بدعم وتنسيق وتآمر اميركي الى عمق الاراضي السورية، محاولة اقامة منطقة آمنة، تهدد بتقسيم سورية الى عدة دويلات، ضاربة بعرض الحائط المواثيق والشرائع الدولية التي تمنع اختتراق او الاعتداء على سيادة دولة.

خلال عملياتها اقدمت على ارتكاب العديد من المجازر والسيطرة على الطرق الرئيسية وهو ما حرم السكان من التنقل الآمن وممارسة التجارة، وزرعت في الشمال السوري عشرات الجماعات التي تعد الاشد عنفا وسطوة وارهابا لترهيب السوريين الذين سلبت منهم ارزاقهم واراضيهم ومنازلهم.

المشكلة التي تلاصق الدول العربية انها منقسمة الى قسمين:

الاول، ضد النفوذ التركي في سورية وضد حكم الاخوان المسلمين الذي يمثلة اردوغان، بالتزامن مع رفض القسم الثاني للوجود الايراني الداعي الى تصدير الثورة وزرع نقاط للنفوذ الايراني لمحاصرة الدول العربية والتاثير عليها.

مقابل هذا الرفض للتواجد الايراني التركي، لا يوجد اي خطوة عربية حقيقية او صريحة لدعم الشعب السوري، باستثناء بعض الخطوات الخجولة من بعض الدول العربية التي اعادت فتح سفاراتها في دمشق، او رممتها، او اغلقت سفارات المعارضة “الائتلاف” في عواصمها، علما ان هذه الخطوات لا تفيد ابن سورية، لان المطلوب العمل الجاد والمنطقي في اعادة دمج سورية في المنظومة العربية والاقليمية والاسلامية كخطوة اولى، مثل اعادتها الى مقعدها في جامعة الدول العربية، وهي دولة مؤسسة لها، ووضع خطط نهضوية اقتصادية ، واعادة اعمار من خلال انشاء صندوق للتبرعات او اقامة مؤتمر دولي جامع لكل اصدقاء واشقاء الشعب السوري، والدفع بالمنظمات الانسانية ومنظمات الاغاثة وتشجيعها للعمل في سورية سيما المناطق المنكوبة ومناطق سيطرة تركيا وايران لتعويض ما تقدمة الدولتان المذكورتان بهدف الوصول لاعادة بناء واعمار هذا البلد الذي كان لشعبه الفضل الكبير على غالبية الدول العربية








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع