أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
قم للمعلم تعلن شمول المعلمة ربى بالضمان الكهرباء الوطنية تخسر 153 مليون دينار العام الماضي تصنيف عالي المخاطر للأردن في نسبة الدين العام للناتج المحلي التربية: لا يوجد امتحان يرضي الجميع الأمن: لا شكاوى بضبط كوادر تمريضية تتعاطى الحشيش "الدوريات الخارجية" تعثر على سائح برازيلي تائه في الطريق الصحراوي مسودة نظام تقنن جمع التبرعات بالوسائل الإلكترونية تحديد 3 أماكن لبيع الأضاحي في محافظة جرش تقديم طلبات القبول الموحد للجامعات بعد إعلان نتائج الثانوية العامة تعليق قرار إبعاد العمالة المخالفة غير الأردنية شريطة توفيق أوضاعهم حتى 1 أيلول "المناطق الحرة": السوق الصيني أصبح موردا رئيسيا لمركبات الكهرباء في الأردن وزير التربية: خطة لـ 5 سنوات لالتحاق جميع الأطفال في مراحل ما قبل المدرسة شهيد برصاص الاحتلال في جنين 100 يوم خدمة مسجد بدلاً من حبس 3 سنوات لـ أردني دعوة لإنشاء مجلس مالي بالأردن الظهراوي للصفدي: مد الرصيفة بالكهرباء قبل لبنان مؤتمر صحفي اليوم للكشف عن نتائج التحقيق في حادثة العقبة تعليق الرحلات بمطار بغداد بسبب عاصفة ترابية العثور على جثة ستيني أسفل جسر عبدون ضبط سائق ارتكب مخالفة خطيرة ومتهورة في مدينة اربد
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث بيان صادر عن تيار شخصيات أردنية وطنية مستقلة...

بيان صادر عن تيار شخصيات أردنية وطنية مستقلة الى الشعب الاردني العظيم

21-03-2011 09:32 AM

زاد الاردن الاخباري -

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
قال الله تعالى \"وقال موسى لأخيه هارون، اخلفني في قومي وأصلح ولا تتبع سبيل المفسدين\" صدق الله العظيم الأعراف \"142\"

أيها الشعب الأردني الكريم..

لقد سبق وان اجتمعت شخصيات أردنية وطنية مستقلة ـ حركها الضمير الأردني ـ وأصدرت بيانا بتاريخ: 5 شباط 2011م والذي حمل توقيع عدد من شخصيات وطنية أردنية مستقلة، من كافة مدن وبوادي الأردن والذي عرف إعلاميا ببيان الـ 36 وهو لا زال حتى ألان يستقطب آلاف الأردنيين الأحرار، من شتى المشارب، من الداخل والخارج، مؤيدين ومقدمين الدعم والتوقيع . ولقد تضمن البيان المذكور المطالب التي تجول في نفوس وضمائر كل الأردنيين الشرفاء، وكانت في مجملها مطالبا إصلاحية، شملت كافة مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وتم التوجه بذلك البيان إلى رأس الدولة الأردنية من اجل العمل على تحقيقها والإيفاء بمتطلباتها.
وأمام ذلك الإصرار على عدم السير بإجراءات الإصلاح الحقيقية، والسير على نفس المنوال الرافض للإصلاح، وإتباع سياسة تضييع الوقت والتسويف به، الأمر الذي استدعى أن نتوجه للشعب الأردني الطاهر ـ مصدر السلطات والشرعية - بالبيان الثاني هذا لوضعه أمام مسئولياته التاريخية لتحديد موقفه من هذا التعنت الواضح لعدم الإصلاح. والذي تتجلى مظاهره بما يلي:-
1. ما زالت سياسة التسلط والاستبداد السياسي وتحصين أشكال الفساد ورعايتها والمحافظة عليها قائمة حتى أصبح ذلك منهجية وإستراتيجية متعارف عليها (فساد تحت الرعاية)
2. لا زالت سياسة إحاطة النظام بأزلام \"البزنس\" والسماسرة والفاسدين والفارغين من الرأي والفكر ومن رجالات الماسونية وبائعي الأوطان والمتاجرين بالبشر قائمة، وأصبح ذلك منهجا أصيلا في السياسة المتبعة.
3. لا زالت سياسة تكميم الأفواه من قبل الأجهزة الأمنية تعمل على إفساد العملية السياسية والحراك السياسي.
4. إن إتباع سياسات الخداع والتضليل والتسويف لن تؤدي إلى الإصلاح المنشود، وان تشكيل لجان إصلاحية لا يخرج عن كونه كسبا وشراء للوقت، واستخفافا بعقول الشعب الأردني.
ويرى الموقعين على هذا البيان باسم تيار شخصيات أردنية وطنية مستقلة انه لا يمكن تحقيق الإصلاح إلا من خلال الآتية:-
1. عزل وتطهير المؤسسات الأردنية وعلى كافة مستوياتها من أزلام وشلل الفساد المالي والإداري والسياسي وإنهاء دور المتدخلين في حكم الدولة من غير الملك. حيث شكل ذلك خروجا على الدستور واستهتارا بمشاعر الأردنيين والعمل فورا على سحب لقب ملكة من زوجة الملك وذلك لأنه مخالفا للدستور.
2. إسقاط الحكومة والبرلمان لأنهما فاقدين للأهلية واقل من أن يكونا محلا للإصلاح المنشود أو عنوانا للمسؤولية الراهنة الصعبة.
3. العمل فورا على إيقاف تحويل الديوان الملكي كمطية لأصحاب المصالح الخاصة والأجندات الاستثمارية الشخصية دون حساب وفي ظل سياسة التوريث الوظيفي في أعلى المستويات كما نشهد ذلك.
4. إننا نرى أن هيئة مكافحة الفساد لا داعي لها ويجب تحويل قضايا الفساد للنائب العام كونه صاحب الاختصاص الأصلي فيها.
5. رفض كل إشكال التخوين للشرفاء، ورفض إلصاق التهم الجزافية بهم أو وتمرير الأخبار الكاذبة عنهم، التي من شأنها بل يقصد منها تكميم الأفواه خدمة للفساد والفاسدين وتشجيعا للبلطجيين ودفعهم للاعتداء على الشرفاء.
6. إلغاء جميع الحصانات غير الدستورية والتي وفرت ضمانات وتغطية للفاسدين.
7. يجب اعتبار قضايا الخصخصة والمديونية وبيع الأملاك العامة من قبيل الجرائم الاقتصادية.
8. العمل بشكل جاد وحقيقي على استقلال السلطات خصوصا السلطة القضائية، وإناطة المهام القضائية بها دون غيرها، خصوصا مكافحة الفساد وإلغاء جميع القوانين التي تحد من استقلالها.
9. إنشاء محكمة دستورية فورا وإناطة الفصل في عضوية مجلس الأمة بالقضاء بدلا من مجلس الأمة.
10. رفض سيداو رفضا مطلقا كونها تتعارض مع الإسلام عقيدة الأمة. ورفض إلغاء دائرة المتابعة والتفتيش رفضا مطلقا ويجب إبقائها فاعلة ومستقلة، ورفض كل ما هو على هذا النسق ويخدم المشاريع المعادية.
11. إن القوات المسلحة رمز وشرف البلاد وعزتها وصانعة مجد وكرامة، لا نرضى أن تكون مهمتها إلا لتحرير الأقصى وسائر أراضي فلسطين. وحماية الأردن وشعبه.
12. إن الشعب الأردني في القرن الحادي والعشرين وبما وصلوا إليه من العلم والوعي بحاجة إلى دستور جديد يلبي متطلبات المستقبل لا العودة إلى ستين عاما للوراء بالعودة لدستور الـ 52 .
13. ولا يسعنا إلا أن نوجه تحية إجلال وإكبار واحترام إلى أرواح شهدائنا وشهداء الشعوب العربية الحرة والمناضلة من اجل حريتها في فلسطين وليبيا ومصر وتونس واليمن وفي سائر البقاع العربية الأبية.
أيها الشعب الأردني الأبي الأصيل: إننا نناشدكم أمام مسؤوليتكم التاريخية الهامة في هذه الظروف العصيبة التي نمر بها وامتنا وأوطاننا
وليعلم الجميع أن الحقوق تنزع انتزاعا ولا تستجدى، وإننا لعلى ثقة تامة بأنكم على قدر المسؤولية.
والله ولي التوفيق

المكتب التنفيذي لتيار الشخصيات الأردنية الوطنية المستقلة
بتاريخ : 21/03/2011م





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع