أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
زخات من الأمطار على فترات الأربعاء ارتفاع وفيات كورونا في الصين إلى 1921 تدني أسعار البطاطا يتسبب بخسائر فادحة للمزارعين أكبر موجة نزوح بسوريا منذ بدء الحرب تحوّل في حركة الرياح يؤثر على تقدم الجراد باتجاه الأردن – تفاصيل عراك بالأيدي في مجلس الأمة الكويتي (فيديو) رغم استمرار محادثات موسكو .. تركيا عازمة على إرسال مزيدا من القوات إلى سوريا لجنة مقاومة التطبيع النقابية تطالب بمنع مشاركة الكيان الصهيوني في “رؤية المتوسط 2030 ” – بيان نواب ينتقدون كلفة استئجار سفينة غاز تتجاوز قيمتها، و”الطاقة” تبرر: تحت ضغط الوقت مصدرو ومنتجو الحجر الطبيعي والبلاط يدقون ناقوس الخطر بالوثائق .. أكثر من 230 طبيب يناشدون الرزاز لهذا السبب !! نقض حكم بسجن متهم 7 أعوام لإضرامه النيران بـ3 صرافات آلية القبض على متهم بقتل مواطن خلال مشاجرة في مخيم حطين بعد شهر من انتخابه .. استقالة رئيس الجزيرة رسالة من اللواء المتقاعد المعايطة الممرضين: الجامعة الاردنية لم تلتزم بما تم الاتفاق عليه حالة من عدم الاستقرار الجوي الأربعاء .. وتنبيه من تشكل السيول في بعض المناطق بسبب كورونا .. مصانع السيارات بالصين تنتج الكمامات العموش: نسبة الإنجاز بمشروع مرج الحمام 35% المجالي: أنا مع حل مجلس النواب
الصفحة الرئيسية عربي و دولي حفتر يواصل قصف طرابلس رغم وقف النار واوروبا...

حفتر يواصل قصف طرابلس رغم وقف النار واوروبا تناقش امكان أداء دور "أقوى" بليبيا

حفتر يواصل قصف طرابلس رغم وقف النار واوروبا تناقش امكان أداء دور "أقوى" بليبيا

21-01-2020 12:35 AM

زاد الاردن الاخباري -

واصلت القوات التابعة للمشير خليفة حفتر قصفها بالقذائف الصاروخية والهاون على مختلف المحاور جنوبي العاصمة الليبية طرابلس.

وسُمعت أصوات انفجارات جنوبي طرابلس، مساء الإثنين، بالرغم من قرار وقف إطلاق النار، خلال مؤتمر برلين.

وقال عبد المالك المدني، متحدث عملية "بركان الغضب" التي أطلقتها حكومة الوفاق الوطني الليبية، للأناضول، إن ميليشيات حفتر خرقت وقف إطلاق النار بقصفها عشوائيا جنوبي العاصمة، بقذائف الهاون.

وأضاف المدني، أن قوات حكومة الوفاق الوطني، دمرت بطاريات الصواريخ التي استخدمتها الميليشيات في الهجوم على منطقة صلاح الدين بطرابلس.

وفي وقت سابق الإثنين، نفذت قوات حفتر قصفا عشوائيا بالقذائف الصاروخية والهاون على مناطق صلاح الدين والرملة وعين زارة، جنوبي العاصمة.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، هجوما للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة "الوفاق" المعترف بها دوليا، ما أجهض آنذاك جهودًا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

والأحد، انعقد مؤتمر برلين حول ليبيا، بمشاركة 12 دولة هي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا وتركيا وإيطاليا ومصر والإمارات والجزائر والكونغو، و4 منظمات دولية وإقليمية هي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية.

وكان من أبرز بنود البيان الختامي للمؤتمر، الذي وقعت عليه 16 دولة ومنظمة بجانب طرفي الأزمة، ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار، والالتزام بقرار الأمم المتحدة الخاص بحظر تصدير السلاح إلى ليبيا، وتشكيل لجنة عسكرية لتثبيت ومراقبة وقف إطلاق النار، تضم 5 ممثلين عن كل من طرفي النزاع.

كما تضمن البيان دعوة الأمم المتحدة إلى تشكيل لجان فنية لتطبيق ومراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار، ودعوتها كذلك للعب دور في مفاوضات تثبيت وقف إطلاق النار، وإنشاء لجنة مراقبة دولية، برعاية أممية، لمواصلة التنسيق بين كافة الأطراف المشاركة في المؤتمر، على أن تجتمع شهريًا.

دور اوروبي "اقوى"
وفي سياق متصل، ناقش وزراء الخارجية الاوروبيون الاثنين كيف يمكن أن يضطلع الاتحاد الأوروبي بدور أكبر في ليبيا واعادة فرض حظر الاسلحة على الاطراف المتقاتلة في هذا البلد.

وجاء اجتماع الوزراء في بروكسل غداة مؤتمر برلين. وعزز الاجتماع الدعوات لاعادة اطلاق "مهمة صوفيا".

وقبل اجتماع بروكسل، دار حديث عن اطلاق مهمة عسكرية اوروبية لمراقبة أي وقف لاطلاق النار. إلا ان الوزراء تجنبوا التطرق لهذه المسألة.

وصرح وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الاثنين أنه "لم يتم اتخاذ قرار ملموس"، إلا أن الوزراء يناقشون كيف يمكن للاتحاد الأوروبي أن "يشارك بشكل أكثر قوة".

وسيقوم بوريل بصوغ اقتراحات أكثر تفصيلا للوزراء قبل اجتماعهم المقبل في 17 شباط/فبراير، إلا انه قال ان "هناك اتفاقا في المجلس لاحياء مهمة صوفيا واعادة تحديد تركيزها".

ورفض رئيس حكومة الوفاق الوطني التي تعترف بها الأمم المتحدة فائز السراج وخصمه النافذ في شرق ليبيا خليفة حفتر، اللقاء وجها لوجه خلال هذا المؤتمر الذي عقد برعاية الأمم المتحدة.

ولم يتم التوصل الى اتفاق سياسي بين الاطراف، إلا أن اطرافا خارجية مثل تركيا وروسيا ومصر، اتفقت على وقف التدخل في النزاع.

وفي ظل عدم وجود وقف اطلاق نار ثابت لمراقبته، فإن الحديث عن ارسال قوة من الخارج سيتضاءل. ولكن في الوقت الحالي، قال وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي انهم سيسعون لايجاد سبيل لاحياء مهمة صوفيا.

وقلل وزير الخارجية الألماني هايكو ماس من التوقعات بانتهاء القتال في ليبيا بشكل سريع.

- "اشارة البداية"-

صرح ماس للصحافيين أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة سيدعو الاطراف الى محادثات، وقد يجتمع وزراء خارجية الدول المعنية الشهر المقبل.

وأضاف "سنعمل على اشراك الاتحاد الأوروبي في هذه العملية. ستتم إثارة مسألة حظر الأسلحة في مجلس الأمن الدولي".

وقال "في هذا الخصوص، كان أمس مجرد إشارة البداية الى أن الحرب الأهلية في ليبيا يمكن أن تتحول إلى عملية سياسية".

والاسبوع الماضي اثار بوريل فكرة تشكيل قوة تابعة للاتحاد الأوروبي لمراقبة أي وقف اطلاق نار على الأرض. ولم يستبعد الوزراء ذلك، ولكن تركيزهم كان على المهمة البحرية.

وأطلقت مهمة صوفيا في عام 2015 بهدف مكافحة تهريب المهاجرين ومراقبة الحظر المفروض من الأمم المتحدة على إرسال أسلحة إلى ليبيا. وعلقت هذه المهمة منذ عام 2019 بسبب رفض إيطاليا إنزال مهاجرين أنقذتهم سفن عسكرية في البحر على أراضيها.

وعقب المحادثات قال بوريل، وزير الخارجية الاسباني السابق، "نحن لن نغير مهام عملية صوفيا ولكن سنعيد تركيز مهامها خصوصا في قضية حظر الأسلحة".

وأوضح "يجب ضبط حظر الأسلحة ليس فقط بحراً، لأن معظم الأسلحة تمر عبر الصحراء. نستطيع أن نضبط مرور الأسلحة بحرا، ولكن علينا كذلك أن نضبطها برا وجوا".

وحذر بوريل من ان ذلك "سيتطلب أدوات جوية وبالأقمار الاصطناعية غير مشمولة حاليا في مهمة صوفيا".

وطالب وزير الخارجية الايطالي لويجي دي مايو باحترام حظر الأسلحة ووعد بأن روما "مستعدة لاداء دور قيادي" في حل النزاع.

وأكد أن عملية صوفيا يجب أن تركز على تطبيق حظر الأسلحة ومراقبة اي هدنة، في تلميح إلى أن سلامة المهاجرين ليست أولوية.

وصرح دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي لوكالة فرانس برس ان الحكومة الايطالية تواجه انتخابات اقليمية صعبة في ايميليا روماغنا في عطلة نهاية الأسبوع، وتخشى زيادة التأييد لحزب الرابطة المناهض للهجرة بزعامة وزير الداخلية السابق ماتيو سالفيني.

وتشهد ليبيا قتالا بين فصائل مسلحة مختلفة منذ اطاحة الزعيم معمر القذافي بدعم من حلف شمال الأطلسي في 2011.

وتتعرض قوات السراج في طرابلس لهجوم من قوات حفتر منذ نيسان/ابريل.

وأودى القتال بأكثر من 280 مدنيا و2000 مقاتل، وأجبر عشرات الالاف على النزوح رغم وقف اطلاق النار الهش الذي سعت اليه انقرة وموسكو.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع