أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحكومة تستعرض انجازات «الامن العام» في مجال حقوق الانسان الحمود الى تونس للمشاركة في مؤتمر قادة الشرطة والامن العرب دائرة الأرصاد الجوية تنشر حالة الطقس المتوقعة خلال الـ3 أيام القادمة و تُحذر الأردنيين عون الخصاونة: جدي حارب مع العثمانيين البطاينة: 7 آلاف شخص تركوا وظائف وفرتها الحكومة السجن 3 سنوات لأردني حاول التسلل لفلسطين الملك يتلقى دعوة من خادم الحرمين للمشاركة بقمة العشرين توضيح من أمانة عمان حول ما ورد في تقرير ديوان المحاسبة شاهد بالاسماء .. مدعوون للامتحان التنافسي لوظيفة معلم الحبس 8 سنوات لمتهم بالتخطيط لمهاجمة السفارة الإسرائيلية في عمان إصابة 3 أشخاص بإنفجار برميل مواد كيميائية مجهولة في عمان صدور أحكام بحق عناصر من "داعش" بقضايا مست أمن الدولة إصابة أربعة أشخاص اثر حادث تدهور في محافظة الزرقاء تقارير ديوان المحاسبة: الإجراء الرادع يمنع تكرار التجاوزات بني عامر: 4 آلاف مراقب لانتخابات 2020 الأمانة : ألف شكوى إلكترونية "قص وتقليم أشجار" العام الجاري الرزاز يلتقي بحارة الرمثا الحكومة: ارتفاع أسعار النفط وانخفاض البنزين والكاز واستقرار الديزل عالمياً وزير الدولة عن غداء بقيمة 1650لبلدية الزرقاء: "ليس تجاوزاً" الامانة تجري ترتيبات جديدة للحركة المرورية على دوار صويلح
صدقني الحال مايل
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام صدقني الحال مايل

صدقني الحال مايل

28-08-2019 10:00 PM

شو بدي بهالاقرع تاجدله وكل واحد البوم بقول اللهم نفسي... وزي ماقال خليها بالقلب تجرج ولا تطلع وتفضح مافي قلب حد على حد الكل موجوع ياساتر حتى الكبار بشكو تمنيت اشوف واحد بقول الحمد لله ....الله لايشبع حد ...اواي واحد تساله بقول الحال عال العال ... والحال مش راضي فيه حتى ابن علعال ....

واكاد اجزم ان ليس في العالم مجتمع يخدع نفسه ويجمل الكذب ويبني قصورا على رمال الشط ويمارس الازدواجية اكثر من مجتمعنا ....الذي اصبح يخدع ذاته ويتفنن في اساليب النفاق. حتى غدت سمه من سماته اكثر ماتكون واضحه في عالم الاعلام بشتى انواعه واساليبه كما هو في السيساسيين ..

.فالذي يقرا او يشاهد او يسمع منا يظن ان حالنا عال العال وامورنا من احسن لاحسن وحكومتنا بتقول كذلك وانجازات لاتعدش بس وين عالورق همها تركز على سيجارة الرثا واطارات العقبه اللي صارت اغلى من هونج كونج والمستصمر راح لغيرنا وما نفع تطبيلنا وبقولوا ان الحرب على الفساد قد نجحت والمسيره تسير بطريق مميز فيقرا عن المؤسسات والانجازات وقصص النجاح هنا وهناك والتميز والريادة لكن البعض من الاعلاميين ماكلف نفسه يوما ان يخرج من وراء مكتبه ليضرب لنا مثلا حيا عن الابداع والتميز والنجاح او يدل على بواطن الخلل ....قبعد شهر من تعيينه يعتبر نفسه معلم فينشئ حبل علاقات والاخبار تصله على الكمبيوتر او على الهاتف حتى وهو في سباته فهل اكثر من هذا خداعا وكل من يدحض هذا فهو يمارس لعبه الكذب والخداع ويلحق لالضرر المتعمد بمسيرتنا
فمن يزين الخطا يجعله يتفاقم فياكل الاخضر واليابس دون ان يشعر بحجم جريمته ومن يمارس هذا التضليل لشئبنفسه يكون قد تخلى عن اهم واجباته نحو قلمه واهله ووطنه وامته لان من اهم الواجبات ان نقف على الحياد وننتقد لالاجل النقد وتلميع اسمئنا بل لاجل النقد البناء الهادف الى الارشاد لمواطن الخللبهدف الاصلاح لالتزيين الخلل واعتباره انجازا لارضاء فلان وفلان فهناك من يتحددث عن نعمه الامن والامان في ظل ازدياد نسبه الجريمه حتى وصلت للجريمه المنظمه وهناك من يتحدث عن انحسار الفساد في ظل المزيد من الترهل الاداري والرشوه والمحسوبيه وهناك نت تحدث عن الرفاهيةفي ظل تفاقم وتوسع مساحات الفقر والبطاله والجوع والمرض بالرغم من كل الاجراءات مما يجعلنا نشاهدعلى صفحات صحف الغرب عشاق الحاويات
ومثلما هو القلم وصاحبه هو السياسي والذي اعتقد ان جريمته اكبر بسكوته عن الاخطاء والمثالب ومحاوله تزينهاومن الممكن ان يكون شريكا فيها
من هنا نرى التراجع في كل مناحي الحياه فهل نتق الله بالوطن واهله ونراجع حساباتنا نعدل اقلامنا وسياساتنا لتكون كلمه حق تكون مسخره في تحقيق المساواه والعداله

pressziad@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع