أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المومني: مسرب الباص السريع ليس للأرجيلة الصحة العالمية: لا دليل على تحوّر فيروس جدري القردة الصحة: انخفاض معدلات وفيات حديثي الولادة والأطفال الحكومة تحذف كلمة اعاقة (الذِّهنيَّة) من مشروع نِّظام بدائل الإيواء الحكومة تقر أسباب لعدد من مشاريع أنظمة السُّلطة القضائيَّة مخرجات لجنة تحديث القطاع العام خلال أقل من أسبوعين توجيه بضرورة الإسراع بإنجاز قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة الحكومة تعتمد أسعار شراء القمح الأردن يعزي بنغلادش بضحايا فيضانات اجتاحت مناطق في شمال شرق البلاد قرارات مجلس الوزراء الملك يؤكد لرئيس تيار الحكمة الوطني دور العراق المحوري بتعزيز أمن المنطقة الأردنية تنقل امتحانات الطلبة الخميس إلى السبت انخفاض حركة المسافرين عبر مطار الملكة علياء أردوغان: لا فائدة من توسيع الناتو توقف حركة الملاحة بمطار الكويت الدولي البلبيسي للأردنيين: لا تتعاملوا مع الكلاب والقرود والسناجب ولي العهد يفتتح فرعا جديدا للشركة الدولية (كريستل) الأغذية العالمي: مساعدة 464 ألف شخص بالأردن بنيسان البنك المركزي يقرر تعطيل البنوك الخميس إرادة ملكية بترفيع وتعيين عدد من القضاة الشرعيين
الصفحة الرئيسية عربي و دولي غارات على غزة ومداهمات في الضفة .. إسرائيل...

غارات على غزة ومداهمات في الضفة .. إسرائيل تقتل فلسطينيا بدم بارد

07-01-2011 01:17 PM

زاد الاردن الاخباري -

شنت طائرات عسكرية إسرائيلية غارات فجر الجمعة 7-1-2011 على ثلاثة أهداف في قطاع غزة من دون وقوع إصابات، بينما أعاد الجيش الإسرائيلي اعتقال 6 عناصر من حماس سبق أن أفرجت عنهم السلطة الفلسطينية أمس.

وقتلت الجيش الإسرائيلي عمر القواسمي البالغ من العمر 66 عاماً خلال عملية دهم واعتقالات في الخليل، وأقر الجيش أن القواسمي لم يكن مسلحاً.

وأفاد شهود عيان في قطاع غزة أن الطائرات الإسرائيلية قصفت مناطق خالية في أحياء الزيتون والشوكة وجبل الريس بغزة، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية وإثارة الهلع، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية.

وأكد الجيش الإسرائيلي تنفيذ عمليات قصف جوي على القطاع، مشيراً إلى أنه قام بتوجيه "ضربات مباشرة" إلى مركز "للنشاط الإرهابي" في شمال قطاع غزة، بالإضافة إلى "نفق تابع لحركة حماس جنوب القطاع".

وذكر الموقع الإلكتروني للإذاعة الإسرائيلية أن طائرات أغارت على "موقع لكتائب القسام في حي الزيتون بمدينة غزة، ونفق لتهريب الأسلحة في منطقة رفح"، إلى أنه لم يبلغ عن وقوع إصابات.

ونقلت الإذاعة عن مصادر إسرائيلية أن "القصف جاء رداً على استمرار إطلاق قذائف القسام والهاون باتجاه الأراضي الإسرائيلية".

وأكد متحدث أمني باسم حركة حماس أن القصف الجوي الإسرائيلي وقع في منطقتين خاليتين، كما استهدف ميداناً للتدريب يستخدمه الجناح العسكري للحركة، ويقع إلى الشرق من غزة.

من جهة ثانية، نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن مصادر طبية في مستشفى كمال عدوان في مدينة بيت لاهيا شمال قطاع غزة قولها إنها تسلمت جثماني فلسطينيين اثنين "قضيا في قصف مدفعي إسرائيلي مساء الأربعاء".

إلى ذلك، نقل موقع الإذاعة الإسرائيلية أن فلسطينياً في السادسة والستين من عمره، يدعى عمر سليم القواسمي "قتل فجر اليوم بنيران قوة إسرائيلية خاصة خلال اقتحام منزل لاعتقال مطلوبين فلسطينيين".

وكانت الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية قد أفرجت أمس عن 6 محتجزين لدى جهاز المخابرات كانوا مضربين عن الطعام، وهم: وائل البيطار، مجدي عبيد، أحمد العويوي، مهند نيروخ، وسام القواسمي ومحمد سوقية. واعاد الجيش الإسرائيلي اعتقالهم لاحقاً.


مقتل فلسطيني ستيني على يد الجيش الاسرائيلي "بدم بارد"

 قتل الجيش الإسرائيلي فلسطينيا ستينيا "بدم بارد" بحسب احد ابنائه خلال عملية اعتقال في الضفة الغربية لناشطين من حماس افرجت عنهم السلطة الفلسطينية، التي حملتها حركة المقاومة الاسلامية مسؤولية هذه"الجريمة"الى جانب اسرائيل.

 وبحسب مصادر طبية فلسطينية وشهود فان عمر القواسمي (67 عاما) قتل فجر الجمعة في غرفة نومه في مدينة الخليل برصاص عسكريين اسرائيليين ظنا منهم انه احد ناشطي حماس الذين جاؤا لاعتقالهم.

واتهم نجل القواسمي الجيش الاسرائيلي بقتل والده "بدم بارد".

 وقال رجائي القواسمي لوكالة فرانس برس أن "الجنود الاسرائيليين اقتحموا البيت ودخلوا غرفة نوم والدي وهو نائم ثم اطلقوا 13 رصاصة على رأسه وواحدة على قلبه بدم بارد بدون التأكد من هويته".

 وأضاف القواسمي "اعتقدوا أن والدي هو ابن عمتي وائل البيطار الذي يقطن في الطابق الارضي من نفس البناية واطلقوا عليه النار ومن ثم طلبوا هويته".

 وتابع "اخذوا جثة والدي بعد ذلك وسلموها للهلال الاحمر بعد اعتقال وائل البيطار".

 ووائل البيطار واحد من ستة فلسطينيين ينتمون الى حركة القاومة الاسلامية حماس كانوا معتقلين لدى السلطة الفلسطينية قبل ان تطلق سراحهم امس الخميس بعد وساطة قطرية بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وزعيم حماس خالد مشعل.

 واعرب الجيش الاسرائيلي عن "أسفه" لمقتل القواسمي، حيث اعترف متحدث باسم الجيش في تصريحات لفرانس برس أن القواسمي "لم يكن هدفا ولم تكن له اي علاقة باي نشاط ارهابي كان، لذلك نحن نعبر عن أسفنا.". 

وحملت حركة حماس السلطة الفلسطينية الى جانب اسرائيل المسؤولية عن مقتل القواسمي واعتقال عدد من عناصرها معتبرة ما جرى "تصعيدا اسرائيليا خطيرا" و توعدت بالثأر و"لو بعد حين".

 وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس في مؤتمر صحافي في غزة أن "جريمة الخليل تصعيد اسرائيلي خطير ومثال للعربدة الصهيونية ضد شعبنا."وأضاف أن حركته"تحمل السلطة(الفلسطينية)في الضفة الغربية المسؤولية مع الاحتلال عن جريمة الخليل وندعوها للتوقف عن الاعتقالات السياسية."

بدوره قال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس ايضاأن "سلطة فتح تؤكد بهذه الجريمة انه ليس لها أي أجندة وطنية انما اجندتها صهيوأمريكية."


وكالات





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع