أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"المالية النيابية" ستنهي مناقشة تقارير ديوان المحاسبة للأعوام 2018 - 2019 - 2020 قريبا لا تغيير على أدوار المياه هذا الصيف ( التريبانوسوما ) سبب نفوق الإبل في المفرق غرايبة ينتقد الضرائب على الطاقة الشمسية الإعلان عن قوائم الحجاج الأردنيين الأربعاء الحبس 6 أشهر لعشريني أطلق النار على والده بالخطأ استئناف العمل بمشروع أبراج السادس منتصف تموز المقبل انخفاض النفط عالميا بينيت يأمر باعتقال كل من يهدد الإسرائيليين الرواشدة ينسحب من سباق انتخابات الأطباء عويس: التربية لديها 4 آلاف شاغر للمعلمين الأردن ينفق 650 مليون دينار سنويا على السُمنة المعاني عن جدري القرود: لن تحصل جائحة محافظة: مناهج جديدة لمادتي العلوم والرياضيات للتوجيهي المدادحة: ارتفاع كلف الشحن يزيد أسعار المستوردات للأردن إربد تودع الشاب نواف بعد مقتله برصاص والده بالأسماء .. مدعوون لحضور الامتحان التنافسي الحاكم الإداري يمنع فعالية لـ"الكلاب" في عبدون شقيق شيرين أبو عاقلة: سنتابع التحقيق باغتيال شيرين على المستويات كافة المرصد السوري: محاولات تهريب المخدرات عبر الأردن قصدها الخليج
الصفحة الرئيسية عربي و دولي انتفاضة "الزيت والسكر" الجزائرية تخلّف شوارع...

انتفاضة "الزيت والسكر" الجزائرية تخلّف شوارع خالية وعاصمة محاصرة

06-01-2011 07:04 PM

زاد الاردن الاخباري -

استيقظت العاصمة الجزائرية صباح اليوم الخميس على حالة استنفار أمني فرضتها قوات الأمن على حي باب الوادي الشعبي الذي شهد ليلة البارحة مواجهات عنيفة احتجاجاً على غلاء أسعار المواد الغذائية.

وخلفت المواجهات حسب مصادر "العربية.نت" ما لا يقل عن 30 جريحاً، في صفوف الشرطة والمتظاهرين، إلى جانب خسائر مادية في الممتلكات الشخصية وبعض المحلات التجارية.

ووصف مراقبون ما يجري بالجزائر بأنه "انتقال لفتيل الاحتجاجات من تونس نحو الجزائر"، وبأن "ثورة سيدي بوزيد تتكرر في الجزائر وليست ثورة 5 أكتوبر التي اندلعت عام 1988 وأدت إلى تغيير جذري في حياة البلد على مختلف الأصعدة".

وانتقلت شرارة المواجهات إلى حي شعبي آخر لا يقل حركية عن باب الواد، ويتعلق الأمر بحي باش جراح المتاخم لأحياء الصفيح التي احتجت قبل أيام على غياب العدل في توزيع السكن.

شوارع خالية من الناس

وشوهدت شوارع العاصمة الجزائرية صباح اليوم خالية من حركة المرور بعد انتشار خبر المواجهات، وحدثت مناوشات في بعض الأحياء في وسطها، كما الشأن بـ"ميسوني" في قلب العاصمة، والشراقة بغربها.

ولم يلتحق الكثير من سكان حي باب الواد بأماكن عملهم هذا الصباح بسبب التوتر الأمني الكبير الذي امتد لبلدية الحمامات المجاورة بحسب ما ذكر شهود عيان لـ"العربية.نت".

وخلال ليلة الأربعاء إلى الخميس تواصلت الاحتجاجات في عدة أحياء بالعاصمة وولايات مجاورة كتيبازة والبليدة، التي اندلعت بها المواجهات في منطقة الأربعاء المعروفة بأنها إحدى معاقل الإرهاب.

استبعاد "ثورة 5 أكتوبر" ثانية

حكومياً، أدلى وزير التجارة مصطفى بن بادة في اليومين الماضيين بتصريحات لوسائل الإعلام، أبعد فيها مسؤولية الحكومة عن ارتفاع الأسعار، محملاً إياها للمتعاملين الاقتصاديين النشطين في الميدان.

وتعتزم الحكومة فرض تصحيح ضريبي على المتهربين من كبار المتعاملين الاقتصاديين وشبكة تجار الجملة العاملين معهم.

وخلافا لتخوف بعض الأطراف من اندلاع ثورة 5 أكتوبر 1988" ثانية، أوضح المحلل السياسي الدكتور عبد العالي رزاقي في تصريح لـ"العربية.نت" أن "إمكانية حدوث ثورة شعبية ثانية شبيهة بما حدث في الخامس من أكتوبر/تشرين أول 1988 أمر مستبعد لعدة أسباب"، يبينها المتحدث في "كون المحتجين آنذاك كانوا أبناء المدارس والثانويات وأن المواجهات اندلعت في النهار".

وأضاف "يمكن تفسير الاحتجاجات الحالية بسعي الحكومة لفتح ملفات بعض المؤسسات الاقتصادية الكبيرة، كما يمكن تفسيرها بأنها ثورة سيدي بوزيد التونسية في طابعها الجزائري"، بحسب المتحدث الذي يقول إنها ثورة ضد زيادة الأسعار وتدهور الإطار المعيشي كما حدث في تونس.


العربية





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع