أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
نجاح إدارة سلطة منطقة العقبة
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام نجاح إدارة سلطة منطقة العقبة

نجاح إدارة سلطة منطقة العقبة

11-11-2015 10:36 AM

شهدت الآونة الأخيرة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة تطور إداري ملحوظ، كان له نتائج ايجابية وسريعة على ثلاث محاور أساسية، يمكن استعراضها على النحو التالي:


المحور الأول الأمن الاقتصادي وحفظ هيبة الدولة، فقد عانت منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة خلال الفترة السابقة من تجرؤ وتطاول المهربين على المراكز الجمركية في كل من وادي اليتم ووادي عربه، وقيام عدد من المهربين أو من امتهن هذه المهنة، بتحدي الأجهزة الأمنية، والكوادر الجمركية، والخروج بشكل علني وباستهتار كامل، وفي بعض الأحيان التعدي بالإيذاء الجسدي على الموظفين، أو حتى استخدام الأسلحة النارية، وتوجيهها على موظفي المراكز الجمركية، في حالة من التحدي العلني لكل أجهزة الدولة في المنطقة، ولحل هذه المعضلة قامت إدارة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، بتنسيق الجهود مع الأجهزة الأمنية والرسمية في المحافظة، وبمساعدة قوات الدرك استطاعت فرض هيبة الدولة، والقضاء على ظاهرة التهريب من خلال إغلاق طرق التهريب، والمنافذ التي يستخدمها المهربون في تهريب البضائع من المنطقة الاقتصادية الخاصة، ووضعت حداً لتطاول المهربين.

 


أما المحور الإداري الثاني الذي استطاعت إدارة المنطقة الاقتصادية الخاصة أن تنجح من خلاله، فقد كان بتوحيد الجهود من خلال انتداب موظفي دائرة الجمارك العاملون في مديرية جمرك العقبة للعمل تحت إدارة السلطة، مما ساعد في توحيد سلطة اتخاذ القرار، مما أسهم بشكل كبير في تسهيل إعداد خطة العمل، والتنفيذ بشكل سريع، والذي أسفر إلى انعكاس النتائج بشكل فوري وايجابي، فالتجربة رغم قصر مدتها أثمرت نتائج ملموسة، وبدا واضحاً الانسجام في التعامل بين إدارة سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وموظفي الجمارك المنتدبون إليها.

 


أما المحور الثالث فمتعلق بالعنصر البشري، ممثلا بالموظفين العاملون في المراكز الجمركية والتي كانت تشهد عمليات التطاول من قبل المهربين، فمع تعزيز المراكز الجمركية بمرتبات الدرك، بدأ الموظف يشعر بالأمان، والمعنويات بدأت ترتفع، والحالة النفسية العامة بدأت تتحسن، والمخاطر بدأت تتلاشى، وأيضا بدا الموظفون مرتاحون بسبب السياسات المتبعة من الإدارة تجاههم، بتعزيزها الثقة بهم من خلال التعامل الإداري السليم، وأصبحت تتشكل نقطة تقارب كبيرة، بين الإدارات المرجعية والموظفين في الميدان ومواقع العمل.

 


وبالنتيجة فان جهود رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، والإجراءات الإدارية التي اتخذها، أسهمت إلى حد كبير في وضع الأمور في نصابها الصحيح، والتي إن استمرت على هذا المنوال فإنها حتما ستعزز الثقة في أهمية منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع