أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام (( لماذا .. خالد الكركي .. ؟؟ ))

(( لماذا .. خالد الكركي .. ؟؟ ))

30-08-2010 12:11 AM

عندما وصلني خبر تعيين د. خالد الكركي وزيرا للتربية والتعليم فرحت وشعرت أن هذا دليلا على سير أمتنا على الطريق السوي السليم عملا بالقول الشهير ( الرجل المناسب ، في المكان المناسب ) ، فمن أقدر على تحمل عبء تربية وتعليم النشىء الجديد من رجل أمضى سنوات حياته مغموسا حتى أذنيه في العملية التربوية ؟
خاصة أن د. خالد ليس كأي معلم ، فقد شرفت بالتتلمذ على يده خلال دراستي للأدب العربي في الجامعة الأردنية ، وللحق فإن محاضراته كانت من أمتع المحاضرات ، وأذكر أننا طلبة وطالبات كنا نلتف حوله بعد إنتهاء المحاضرة لمحادثته و ممازحته ، إذ كان لنا بمثابة الصديق والأخ ولم يكن أحد منا يتغيب عن محاضرته إلا لو أتاه الموت فجأة .
وبما أنني أعرف الدكتور خالد عن قرب وتعاملت معه كطالبة لمدة أربع سنوات دراسية فأنا أعلم تمام العلم أن هذا الرجل أحب عمله حتى العبادة وكان يستمتع في كل لحظة يمضيها بين جدران الجامعة بل إنه يفهم سيكولوجية الطلبة ويستطيع أن يتعامل معهم بكثير من الحب والتفهم حتى أمسى يمثل لكل منا نموذجا رائعا للمدرس الأخ أو الأب .
لذلك سعدت بتوليه منصب وزير التربية والتعليم ، ولكني فوجئت بالهجوم الذي بدأ عليه بمجرد توليه المنصب وكأن المطلوب منه أن يحمل عصا سحريا في يده يصلح بها ما أفسد الدهر خلال ثواني .
لماذا الهجوم والإنتقاد المتعنت وكأننا نرتع في بحر من الجهل لا يمكنا من التريث قليلا حتى نرى ما يمكن للمعلم الفاضل من فعله أو تقديمه للعملية التعليمية .
وعني فأنا لا أشك مطلقا أن د. خالد أهل للمنصب وجدير بحل العديد من المشاكل التعليمية المستعصية لأنه عرف المناهج والطلاب والمعلمين على حد سواء عن كثب فهو ليس غريبا عن المنظومة وهي ليست بجديدة عليه .
كلمة حق أقولها لأستاذي الكبير الذي كان سببا من أسباب عشقي للعربية ، وكما يقولون ( من علمني حرفا ، صرت له عبدا ) وأنا أدين لمعلمي بهذة الكلمة فهي أقل ما يمكن لي قوله وأنا أرى الإنتقادات التافهة توجه اليه ، رفقا بالدكتور خالد فهو رجل يستحق منا أرفع آيات التقدير لعطاءاته الكثيرة في مجال التعليم ، وللدكتور خالد أقول ، نحن نحبك و نبجلك كأستاذ لا نذكر له أو منه إلا كل الخير ، ومعلش طول بالك ...





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع