أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخرابشة: أسعار الكهرباء المصدرة للبنان تعتمد على النقط المناصير مستشارا في التربية والطويقات مديرا بالوكالة حزمة الإقراض الزراعي حققت 5000 فرصة عمل طالبان تمنع الاختلاط في المطاعم والفنادق السفير التونسي يزور البحوث الزراعية استقالة المحارمة من عمومية الجزيرة يفتح باب التكهنات بانتقاله لرئاسة للفيصلي حقيقة وفاة طفلة اردنية بصفعة من والدها أكثر من 100 مليون دولار عجز أونروا 26 % نسبة الإنجاز بمشروع تأهيل طريق الشحن الجوي 22 مليون دينار أرباح البنك الاستثماري في 2021 الصين تبني مواقع عسكرية قرب أفغانستان طالب أردني يكتشف خطأ في مادة العلوم الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5%
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أسعار الكهرباء .. الى أين

أسعار الكهرباء .. الى أين

27-01-2015 10:54 AM

واخيرا أدلى أصحاب السعادة نواب الأمه مشكورين بدلوهم وقالوا كلمتهم في موضوع رفع أسعار الكهرباء ووقفوا الى جانب قواعدهم الشعبيه التي دخل عليها شهر يناير من عام 2015 بأعباء ماليه جديده يعود الفضل فيها لقرارات الحكومة الرشيده، فمن رفع لمساهمات الضمان الاجتماعي الى فرض قانون ضريبه جديد لا يأخذ في الاعتبار ظروف الناس تم اقراره على عجل في أواخر أيام السنه الفائته وبسرعه البرق، الى تلويح برفع أسعار الكهرباء، التي لا أدري كيف توصل بعض أولي الالباب الى أنها لن تحمل زيادة في الاسعار بأكثر من 2%.

المواطن يراقب ما سيحدث خلال الايام القادمة من مستجدات في موضوع أسعار الكهرباء في ظل الحديث المتكرر من الحكومة عن مديونية شركة الكهرباء.

وأمام الجميع حاليا مناقشة الموازنة التي ستتم خلال ايام، الى جانب مناقشه متوقعه لقرار أسعار الكهرباء من قبل مجلس الوزراء يوم الاربعاء القادم وفقا لبعض المواقع الاخباريه وما سيتمخض عن هذه المناقشه من قرارات عساها تبتعد عن جيوب المواطنين التي لم تعد تحتمل أي قرارات زيادة.

نقدر للحكومة حرصها الشديد على استدامه خدمه توفير الكهرباء والبحث عن سبل ترشيد الاستهلاك حتى أصبحت معظم شوارعنا تضاء بشكل جزئي، لدرجة أن بعض الشوارع لا تستطيع فيها تلمس ما حولك، لكن بنفس القدر نتمنى على الحكومة أن تأخذ في الاعتبار وجود شرائح دخول منخفضه في المجتمع بحيث لا يمكن أن يقاس في اتخاذ القرارات على رواتب 2-5% من سكان الاردن.

وأخاطب هنا اخواننا الخبراء مستشاري الحكومه الذين يرون ضرورة زيادة اسعار الكهرباء وأقول لهم : اتقوا الله في هذا المواطن فان كنتم من ذوي الدخول العاليه فليس معنى هذا أن كل الناس مثلكم، فالمعلومات المتاحه تشير الى أن خط الفقر في الاردن مرتفع نسبيا وجيوب الفقر في ازدياد ومعدلات البطاله مرتفعه ومعدل التضخم الذي يلمسه المواطن غير ذلك المعلن رسميا ولن أخوض في التفاصيل فطرق الحصول على المعلومات في بلد المؤسسات والقانون والشفافيه متوفره وبيسر.

نحن نعلم كمواطنين مخلصين ما يبذل في هذا البلد الطيب من قيادته الحكيمه المعتدله من جهود لرفعته ودوام استقراره وازدهاره وتحسين وضع مواطنه ونثمن ذلك عاليا، كما نثني على جهود الطيبين من أبناء هذا الوطن وننحني اجلالا وتقديرا أمام كل مبادره خيره من شأنها الحفاظ على الوطن ومكتسباته وصون حقوق أجياله القادمه، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله، الا أننا وبنفس القدر نتمنى على أصحاب القرارات الاقتصاديه التي تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على المواطن صاحب الدخل المتوسط أو المتدني التأني في هذه القرارات ورصد أثرها قبل اقرارها ودخولها مرحله التنفيذ.

رعى الله الأردن بلدا آمنا وسدا منيعا أمام محاولات الأعداء والمتربصين وحمى قيادته وشعبه من كل مكروه.







تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع